الإثنين، 11 كانون1/ديسمبر 2017

board

المارادك ما لامك

> انتقاداتنا لمجلس المريخ يفسرها البعض بأنها عداوة
> وهي ليست كذلك
> فنحن نؤمن بأننا في المريخ إخوة

> لذا لا ولم ولن نعادي شخصاً بمنظومة الكيان المريخي
> وانتقادنا لمجلس المريخ فيه تأييد للمجلس
> لأننا نعتقد بأن في ذلك النقد تبصير وطرح للرأي الآخر
> وفي ذلك معاونة كبيرة للمجلس ليرى الأمور بعين أخرى ومن زاوية جديدة
> يأخذ لقطة من المشهد الذي يعجبه ويترك باقي المشاهد إن رأي أنها لا تخدم القضية
> وذلك لا يفسد للود قضية
> وحرصنا على كياننا وحرصنا على نجاح مجلسنا في قيامه بالتكليف هو الذي يدعونا لقول الحق الذي نراه وفي ذلك دعم للمجلس لا إضعاف له
> نقوم بذلك تأسيساً على مقولة (أسمع كلام الببكيك ما تسمع كلام البضحكك)
> لأنو البضحكك الليلة بضحك فيك بكرة
> انتقادنا للمجلس يكون على سبيل اللوم بحسن نية دون تحزب
> ونستند في ذلك على مقولة
> المادارك ما لامك
> ونحنا درناكم بقلب رحب فتقبلوا لومنا بصدر أرحب يا سادة
> آها
> غرزة تعبان تعب شديد مع إعادة الأمور لنصابها
> لن نعود لسيرة المعسكر الإعدادي عشان ما يفهمونا غلط
> المهم إنو التعب حاصل
> وعشان نصل لنتيجة جيدة تعوضنا اللبن المسكوب
> يجب علينا أن نخلق جواً ملائماً للعمل والعطاء
> جميعنا مجلس و جمهور وإعلام
> ولو لحقنا اللبن المامسكوب نجد بالحلة لبن مقنن
> وياحلاوة اللبن لما يقنن
> بجنن
> فحريق اللبن على أطراف الحلة بعد يفور ويتدفق ببقى قُنينة (بضم القاف) من أمها
> تنسينا اللبن المسكوب
> أيها الناس
> الجيبوتي في البلد
> لا للاستهوان به
> فالتاكسي الرواندي استعصى علينا وقطع الكبري قدام أعيننا
> أثق في الجماهير
> وأثق بأنها قد أعدت نفسها خير إعداد
> وأثق بأنها ستدهشنا قبل أن تدهش الجيبوتي
> وأثق بان النصر سيأتي من المدرجات
> فاولتراساتنا جميعها جاهزة
> ومشاة الروابط التشجيعية في طابورهم يضربون الأرض لتئن وتئن
> وشكراً شفوت المدرجات أهل الجلد والراس
> نحتاج هدفاً واحداً لنتأهل
> ولكن الهدف الواحد يحتاج لخمسين ألف شفت داخل الإستاد
> هدف غالي شديد ولكن الشفوت لا يستكثرون مجهود على الزعيم
> ما كتير على المريخ
> المهم
> روشا ما ورانا قون مريخ كوستي جا كيف
> صحي يا روشا السبب ولدنا إبراهومة؟
> وصحي الأهلة الشرفاء هتفوا ضد ركبة جابسون يوم الرابطة؟
> وصحي شيبوب الوجع رجع ليهو تاني؟
> وأب ستة ويييين يا فطومة؟
> وصحي ماشين الأبيض وكادقلي ؟
> المهم
> محمد عبد الماجد مشى معرض الخرطوم
> دخل جناح الهلال طلع بعد دقيقتين فيهن دقيقة ونص سلام على ناس الجناح ومرق طوالي
> البقعدوا شنو
> جناح فيهو كاس، واحد مكتوب عليهو هدية للاتحاد السوداني
> وغير كده المعرض خلا
> دخل جناح المريخ
> اتفرج ساعتين ونص
> وأخد لقطة تذكارية مع مانديلا
> بختك يا ابو حميد دي أنا ما لقيتها
> المهم مانديلا عجبو شديد
> يلف ويرجع ليهو
> التومة بتنا تضحك ساي
> قال ليها أدوني كاس مانديلا ده
> قالت ليهو الكاف بزعل
> الكاف قال أي صفر مانديلا يشوفو ممكن يتصور جمبو ممكن لكن يهبشو لا الفيفا ما بترضي
> محمد عبد الماجد طلع ورجع لمعرض الهلال الخلا ولسان حالو يردد الخلا ولا الرفيق الفسل
> التومة صلحتو وقالت ليهو قصدك الخلا اب صفر ولا الرفيق الفسل
> غايتو محمد عبد الماجد ذكرني بلدياتنا البمشوا مصر ويتصوروا جمب تماثيل الممثلات
> محمد عبد الماجد واقف جمب كاس مانديلا ومطير عويناتو زي الواقف جمب تمثال فاتن حمامة
> الزيارة دي بنعتبرها ليك عمرة
> شد حيلك الحج قررررب
> أيها الناس
> إن تنصروا الله ينصركم
> آها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> كان شفت يا والينا
> مليون بقى ما بعشينا
> مليون غدا زي الناس ما بغدينا
> فتحنا للفطور عيشة مع الشاي بتكفينا
> لكن بصراحة يا والينا
> نحنا كمواطنين فاسدينا
> إن كانت ملاليم مواهينا
> و ملايين إيجاراتنا ومدارسنا والعِيشة العلينا
> جيب كوامرك أرفعنا وعلى السجن ودينا
> فنحن فاسدين مفسدينا رافضين التقسيط والتحلل من الفينا
سلك كهربا

ننساك كيف والكلب قال السجن ما كفاية تستاهلوا الإعدام .. ماهية مليون ومية ومؤجر شقة بي أربعة ملايين وخمسمية؟؟ هي كيفنها بس الحرامية !!!
والي لقاء
سلك