الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

تعظيم سلام سعدية

> اليوم نرفع القبعات لسعدية
> لترفع هي بدورها التمام
> مية المية يا سعدية

> إنها
> الشاعرة التي شرفت أغنياتها أطلس الأغنية السودانية
> والمحبة التي غنت قوافيها للحبيب المريخ عشقاً ووداً وولهاً
> ولا غرابة لأننا نعلم بهواها الجامح للزعيم
> وعشقها البين للكيان
> سعدية تمثل مسيرة المرأة المريخية عبر حقب مختلفه وعلى مناصب مختلفة ودون منصب عملت كثيراً وطويلاً وأبدعت
> سعدية الثقافية تنافس سعدية الاجتماعية التي تضاهيها سعدية أخت المية
> لم أشاهد ركناً من أركان نادي المريخ القديم او الجديد وإلا شاهدت بسمة سعدية تطل منه تراقب النواقص لتكملها
> حتى مقاعد طابق شاخور تشبه سعدية في وجودها داخل الإستاد دون ملل
> وفي صفارها وحمارها ووقارها وأدبها وتأدبها
> لم نحضر سيدة فرح
> ولكنا عاصرنا سعدية سيدة فرح هذا العصر
> لأجل المريخ طبخت
> لأجل المريخ كنست ومسحت ورتبت واستضافت وضيفت
> لأجل المريخ قطعت الفيافي
> ولسان حالها يردد مع حب الزعيم شنو المافي
> تواصلت اجتماعياً مع أمة المريخ فرداً فرداً
> دار دار
> حارة حارة
> زنقة زنقة
> ولكنها لم تقل يوماً يا جرذان
> لأنها تقدس الكيان وتحترم إنسان الكيان
> سعدية شخصية ليست للنسيان
> لذا تكرمها أمة المريخ اليوم بدار النادي عرفاناً وامتناناً
> كل ألوان الطيف المريخي تشارك في التكريم ولك أن تستشف من ذلك عظمة المكرم
> لن نكفيك حقك ولو كرمناك على رأس كل ساعة
> ولكنا نحاول
> فقط لأجلك يا مدينة المحبة يا ام الزعيم يا اخت الرجال
> ولن نكفيك حقك مهما قلنا
> فالنساء مثلك يجبرن الرجال ليزغردوا لهن
> سعدولة
> أيوي… أيوي… أيوي
> دي زغرودة من إسلام
> أيها الناس
> مجرد حضوركم تكريم منكم لإنسانة تستحق التكريم
> أيها الناس
> غداً إعلان تأهلنا لمرحلة جديدة في كأس العالم العربي
> هذا التأهل لا يأتي بالأمنيات
> ولو الأماني بأيدي كنت أهديك عيوني وأسقيك من وريدي
> لو كانت البطولات تأتي بالأماني ما كان ناس روشا يتمنوا العمر كلو وحصادهم صفراً ليهو ضل
> يأتي النصر بالمجهود المقدر من الإداري والجهاز الفني واللاعب والجمهور
> فقدان أية حلقة من تلك الحلقات يجهجه التأهل ويضيع النصر
> لذا أناشد جميع التجمعات الجماهيرية
> والجماهير غير المنضوين
> وجميع الاولتراسات و الروابط
> أناشدهم أن يقوموا بدورهم بالكامل
> تشجيعاً و إبداعاً ليأتي النصر والإمتاع
> هدفاً يؤهلنا
> يبقى لا داعي للاستعجال
> كلمة مافي محلها يمكن أن تقود لاعباً للانهيار
> يبقى مافي داعي للكلام المابنفع
> ودهشة الإبداع كما تعودناها على المدرجات الشعبية
> هي سر تفوق مريخ ٢٠١٥
> ومباراة عزام خير مثال
> يلا يا شفوت
> المهم
> قال ليك أهلاوي قاهراوي وترجي واوي ومازيمباوي ومريخابي وهلالابي قاعدين يتونسوا
> يفتحوا أي موضوع الهلالابي ينط ليهم في حلاقيمهم ويستلم الموضوع
> فتحوا موضوع بطولات الكاف
> صاحبنا الهلالابي اتلفت وراهو وقال
> محاسن كبي قرض
> بمناسبة محاسن دي
> يتخيل لي إنو القصة دي في مسرحية قديمة للأستاذ الفاضل سعيد
> حمدان قوم جيب شاي
> حمدان ده ساعي في المكتب حشري جداً
> ومحاسن سكرتيرة المدير
> عمك مكسر شديد
> ماقادر يعبر
> حمدان قاعد ليهو في حلقو
> كلما يجي يحنك
> يلقي حمدان قاعد
> يقوم يقول ليهو
> حمدان قوم جيب شاي
> آها
> يوم عمك المدير لقى محاسن براها
> وجا يحنك ويعبر
> قال ليها بصوت خافت
> محاسن
> حمدان جا داخل والمدير اتزره
> المدير قال ليها
> محاسن كبي شاي
> والله أعلم
> أيها الناس
> إن تنصروا الله ينصركم
> آها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> كان شفت يا والينا
> الرووووووب ما بكفينا
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال الشعب كلو بطنو طامة و يكورك محاسن كبي حلبة وكبي حرجل وجيبي ليمونة
والي لقاء
سلك

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017