الجمعة، 18 آب/أغسطس 2017

board

بعانخي نجماً للمباراة

>  رقصة بعانخي التي أداها باسكال مع السماني كانت رائعة
>  وسر روعتها أن باسكال بن بعانخي ود البلد الأصيل يجيدها كورة عن جده لأبيه عمك بعانخي الكبير

>  واذا دققنا في الرقصة نجدها عبارة عن استعراض للفنون الشعبية في هذا الوطن الكان شاسع
>  فحركة الأرجل هي نفسها رقصة المطر القديمة عند أجدادنا ( راجع رجلين باسكال ود عمي أثناء الرقصة يا خالد عزالدين )
>  وحركة الأيادي تشبه الى حد بعيد رقصة الحصاد عند جدودنا زمان الوصونا على الوطن ( ونحنا ناسين للوصية)
>  أما حركة الرأس وتحريكه أفقياً تارة ورأسياً تارة هي حركة فيها تعبير عن الحقب التاريخية للممالك السودانية القديمة
>  وحلاقة باسكال ود بعانخي تشبه الككر الذي كان يجلس عليه المبجل المانجلك
>  وهو شكل لا يعرفه إلا السودانيون أولاد قلب البلد القدام أمثال باسكال خشم الباب وضو القبيلة يا خالد عزالدين
>  و أثناء الرقصة نلاحظ للحية باسكال ترتفع وتنخفض مع حركة الرأس وفيها صنقعة
>  وده بدلل على توسل جدودنا للسماء طلباً للمطر عند الزراعة
>  دي وقعت ليك يا روشا ولا نعمل ليك فوتو شوب لباسكال بدون دقن يمكن يطلع عاجي
>  على العموم كان بعانخي نجماً للمباراة
>  من الليلة اسمو بعانخي
>  بدل نقول باسكال سوداني
>  او نقول باسكال صاحب الجنسية السودانية
>  نختصر القصة ونقول بعانخي
>  المهم
>  بداية جيدة لإبراهيم جعفر
>  أحرز هدف جميل
>  وصنع هدفاً من كبري وتمويهة تدل على أنه سيصبح لاعباً كبيراً (اذا صبر ولم يستعجل النجومية )
>  والأجمل من كده كلو إنو إبراهيم جعفر بطل (لواكة) الكورة وبقى يلعب من لمسة واحدة أظهرت إمكاناته الكبيرة
>  باص وخانة يا كابتن والنجومية في القزاز
>  تلوك الكورة وتأخرها وتستعرض
>  المنشات بعيدة خليها النجومية
>  أمير كمال في الدفاع كان أفضل من أمير الوسط
>  لأنو عاشور تقيل وأمير تقيل وبلوك الكورة كمان
>  عشان كده بنلقى عاشور وأمير قاعدين زي أمراء قريش قبل الإسلام
>  ما بتحركوا من محلهم
>  الناس كلها تجيهم في محلهم وتديهم الشمارات
>  سيدي كان شفت بني نضير وكان شفت بني قينقاع لاعبين تمهيدي ويمكن يصعدوا ومحتاجين لي دعمك
>  لكن الخلاصة أمير في المساك أفضل وعاشور خلف المهاجمين أفيد والرأي الصائب عند البروف غرزة
>  باص عاشور للعقرب كان جميل
>  باص لاعب بفهم كورة
>  كتل الأوف وكتل الخندقة من الدقيقة الأولى
>  وجهجه الفاتح النقر
>  يخندق ولا يدرن
>  في الشوط التاني قال يدرن
>  أريتو كان خندق
>  فك الخندقة دقيقتين بي قونين
>  لكن العقرب بالغ
>  مرة يشنق الحارس لوب (التريعة)
>  ومرة يشنق الحارس شوط (غينيا )
>  ومرة يرمي الحارس رررب (مكسيم )
>  بالطريقة دي بتكتل ليك روشا يا عقرب
>  ايها الناس
>  بعانخي لعب في المحور بمزاج سوداني رايق وفايق
>  ورقص رقصة سودانية رائعة
>  قال الرقصة الجاية بعرض
>  وبعانخي رقااااص
>  برقص بي دقنو
>  موش المثل السوداني قال البرقص ما بغطي دقنو ؟
>  خلاص بعانخي ماسك في مثل أجدادو ورقص وماغطى دقنو
>  واتدقني
>  على العموم كانت مباراة أثبت فيها الكثيرون أنهم ماضون في الطريق الصحيح
>  أيها الناس
>  فيها أيه لو كلنا اشتركنا في تأهيل وإكمال إستاد الجبل
>  تلك المنطقة تزخر بالمواهب الدرر وبالجماهير المحبة لكرة القدم
>  يستاهلوا إستاد يملي العين
>  واثق أن كردنة سيكون أول الداعمين
>  بالذات والهلال موعود بزنقة هناك في الدورة التانية سيما وجبل أولياء ليست بحاجة لمستشفى ولادة
>  يبدو براهم يا كردنة
>  بس ورينا سهمك في إستاد الجبل ونلبس ليك السمك كسكتة
>  لكن بعانخي ما بلبس الكسكتة
>  قال ماها لباس سودانيين
>  ده خمج كاوبويات ساكت
>  باكر البطل يرجع البلد و تلقى الكسكتات مجدعات والحصين جاريات بدون ناسن والجثث مجدعة والشريف يشيل ويعد في الجثث ويسجل
>  و البطل ينفخ المسدس ويدخلو في بيتو ويرجع شعرو لي ورا
>  البطل البرجع شعرو لي ورا أكيد ما كردنة ولا أنا
>  شوفو الناس التانين بتعرفوا البطل
>  البطل أب شعراً سبيبي وعقال يا كردنة
>  لكن بعد قصة مجلس التعاون الخليجي دي كلنا بنلبس العقال
>  بس الشعر البنرجعوا لي ورا نزرعوا ولا نتفق مع الراجحي يزرعوا لينا ؟
>  شوف الراجحي لو وافق يا كردنة قول ليهو نفرين
>  قول ليهو نفرتين
>  المهم نزرع
>  أيها الناس
>  إن تنصروا الله ينصركم
>  آها
>  نجي لي شمارات والي الخرتوم
>  كان شفت يا والينا
>  العقال بسخن بينا
>  كفاية السخانة الفينا
>  دول اليورو شوفوها لينا
>  شيلوا اليورو انتوا يا والينا
>  ونحنا بس يأشروا لينا
>  شوف تاني كان تلموا فينا
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال وكت بقى فيها يورو النشوف لينا معهد لغة
والي لقاء
سلك