الإثنين، 21 آب/أغسطس 2017

board

عمدة وشيخ خفر وأطيان

>  عل إهمالنا (المتعمد) للثقافة والفنون جعلنا في موجة لإظهار بعض من مواهبنا المسرحية
>   فكانت تمثيلية الأحد التي تم عرضها مساء على خشبة مسرح الشان ذو المقصورة المكلفة والميزانية التي لا يشوبها فساد ولا شبهة فساد

>   التمثيلية طلعت بايخة والأداء كان يظهر عليه السوء
>   وذلك لأن المؤلف كتبها دون دراية (بالواو الضكر) ولا معرفة بنون النسوة
>   فجاطها لدرجة حللت المحرمات من النساء وحرمت المحللات منهن وجمعت بين الصبية في المضاجع.
> السينارست عديم خبرة ولا يدري كيف ترقم المشاهد
>  اما الممثلون، فاعتقد أن المنتج لقطهم لقيط ساي
>  لذا كانت تمثيلية عمدة وشيخ خفر وأطيان أبيخ تمثيلية في تاريخ الحركة السياسية أقصد الحركة المسرحية في السودان
>  ونحن كصعايدة لا صالح لنا في العمدة ولا في شيخ الخفر
>  فعراك العمدة وشيخ الخفر سيفقدنا قيراطين الارض حيلتنا وحايضيع علينا كورتنا
>  ولما تضيع القيراطين الحيلتنا الا نغسل عربات
>  صعايدة عاد بدون زراعة وجاموسة نعيش كيفن بس عاد !
>  المهم
>  العمدة بي ناسو
>  وشيخ الخفر بي ناسو
>  والكفر برضك بي ناسو
>  وحقو ناس الكفر يقلبوها في راس العمدة وشيخ الخفر عشان يحافظوا على كفرهم وقيراط الأرض حيلتهم من اجل جاموستهم
>  يا اهل كفر الجاموسة لا تنتخبووووووووا
>  ايها الناس
>  أعتقد أن النجاحات التي أصابتها كرتنا في عهد معتصم جعفر هي السبب الأول في ترشيح الرجل واتحاده لأنفسهم لدورة جديدة يقودون فيها اهلي كفر الجاموسة
>  وايضاً اعتقد أن النجاحات الكبييييييرة التي أصابها المدهش كوزير للدفاع وكوالٍ للجزيرة وكسفير لبلادنا في دول عديدة وكرئيس للهلال كانت تلك النجاحات هي السبب الاساسي لترشيحه لنفسه (لينقذ) كورتنا من حالتها الفيها دي و يقود منتخبنا لكأس العالم الجاي اسي فينا ده
>  تلك الصفات المتوفرة في الرجلين وتوابعهما لا تتوفر في زول من ناس كفر الجاموسة
>  لذا يريد كل واحد منهما أن يقود الجاموسة بالطريقة البشوفها وما على الجاموسة إلا أن تتبع من يضع الحبل عليها
>  المهم
>  أطياننا مبلولة
>  وزادوها بلة
>  وبالخمج ده الا نزرعها رز
>  نلبس كسكتة قش ونزرعها رز
>  ايها الناس
>  التمثيلية كانت بايخة جداً
 >   لكن للأمانة عجبني فيها مشهد أضحكني لمن وقعت في واطات استاد الخرطوم دي
>  المشهد كالآتي
>  ممثل (أ) ملتفتاً على ممثل (ب) الذي تبدو عليه الحيرة
>  (أ) حقو نخاطب الكاف
>  (ب) نخاطبهم نقول ليهم نحنا منو؟
>  فعلاً يا هو البضحك
>  نحنا منو؟
>  ما قلتوا…
>  ماقلتوا فزتوا
>  ايها الناس
>  تاني ايها الناس
>   الفندق الاول في عطبرة قالوا بنزلوا فيهو الناس الماشين الدهب؟
 >  فعلاً ضهب
>   الترحيل من الفندق للإستاد ببص المشجعين
>   يمثل مجلس المريخ رسمياً على المقصورة مشجع جا يشجع وبس
>   لكن غياب الاتنين وتلتين عضو عن البعثة أجبر الرجل على تمثيل المريخ
>   ده ياتو مريخ يا ناس !!!
>   واذا كان عبد الصمد خلافي حسب زعم البعض
>   يبقى عبد الصمد أفضل من الاتنين وتلتين الماخلافيين
>   فعبد الصمد بي خلافو ده بقود البعثة وبمثل المريخ وبجهز أفضل فندق في المنطقة وبوفر أفخم ترحيل من الفندق وللإستاد وما بستنى بص المشجعين عشان يرحل بيهو اللاعبين وبدي البعثة هيبتها وهي داخلة للمدينة في مشهد يليق بالمريخ
>   وبدفع
>   جمال في جمال مافي عندو واحد
>   ولا أعتقد أنه اعتمد يوماً في الصرف على مال مجلس الشرف المكون من أموال الشرفاء كدعم للمريخ
>   فهو اساسا في زمنو ماكان في مجلس شرف
>   يبقى الزول الخلافي ده انجازو لا يقارن بالزول الخرافي
>   وحتى علائق اللاعبين معه لا تقارن بوضعهم النفسي الحالي
>  ولسه بنسأل بكري مالو؟
>  طيب ضفر مالو؟
>  طيب رمضان بلعب لعب الخمسين ليه؟
>  ايها الناس
>  الحال لا يسر
>  هل لنا أن نقارن الأستاد اليوم بالأستاد الذي استقبل فاصلة مصر والجزائر
>  هل الملعب هو الملعب؟
>  هل المقاعد هي المقاعد؟
>  هل البوابات هي البوابات؟
>  هل النجيل هو نفس النجيل؟
>  هل الطلاء هو الطلاء؟
>  ايها الناس
>  أفخم البنايات بدون اهتمام و صيانة وتجديد ومتابعة تصبح أطلالاً والسعيدة فيها متاحف،
>   يبقى اذا ده حال الإستاد وده حال البعثات اتنين وتلتين راجل فوق شنو +وشنو + ولييييه
>  أيها الناس
>  إعادة قيد العقرب قبل يتشقلب مسؤولية منوووو؟
>  المجلس الحالي ؟
>  ولا الوالي ؟
>  أبقوا معنا
>  أيها الناس
>  إن تنصروا الله ينصركم ويقوي شكيمتكم ويكفيكم شر فيفتكم
>  أيها الناس
>  نحمد الله على سلامة والدة أخونا الشفت القطب والمشجع عبد الوكيل عثمان عقب العملية التي أجريت لها مع تمنياتنا بدوام الصحة للحاجة يا عبدو
>  آها
>  نجي لي شمارات والي الخرتوم
>  كان شفت يا والينا
>  تمثيلية مثلوها علينا
>  قبل البروفة عرضوها لينا
>  طلعت زي وشهم يا والينا
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال ما كل ممثل بدخل قلوب المشاهدين.. كلاكيت تاني مرة
والي لقاء
سلك