الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

ده ما لعب فندقين

> شفتوا كورتنا أمس؟
> أقصد شفتوا عكتنا أمس؟
> أقصد شفتوا خرمجتنا أمس؟
> اقصد شفتوا الشفتوا أنا أمس؟
> ممكن زول ينقز بره الحلقة وعشرة ينقزوا جوه الحلقة
> لكن عشرة ينقزوا بره الحلقة وواحد ينقز جوه الحلقة تبقي غريبة.
> لن نبيع الوهم لنضع المسكنات على جرح الأداء الذي يؤلمنا وينتح لينتح ثم ينتح.
> ولا نؤمن بأن قول الحقيقة يحبط الجماهير الصابرة.
> لأن الحقيقة فيها علاج لكثير من الجروح قبل ان تصبح غرغرينة تعفننا وتجبرنا على بتر أحد أعضائنا.
> فالعضو المريض مهما نزف هو منا ويتجاوب معه سائر الجسد بالسهر والحمى.
> والعلاج بالبتر برغم قسوته قد يكون هو الحل الأوحد لسلامة الجسم.
> والطبيب الشاطر لا يلجأ للبتر ابتداءً.
> ولكنه يفعل المستحيل كي لا يلجأ للبتر.
> فالعضو الصناعي لن يقوم بوظائف العضو الطبيعي مهما كانت براعة صانعه.
> لأن العضو الطبيعي صناعة ربانية.
> والعضو الصناعي تقليد (ميد إن جاينا) وصناعة صينية.
> ايها الناس.
> بحسابات الارض والجمهور التعادل الايجابي خارج الارض نصر.
> ولكن بحسابات التاريخ والامكانات المادية والبشرية.
> هو خسارة.
> لأننا لسنا الصومال كي نفرح بالتعادل مع جيبوتي على ارضها.
> وجيبوتي ذاتها ارضها كلها قدر شنو!
> صالحة جنوب ام درمان اكبر منها.
> أيها الناس.
> قد يقول المنطق انها المباراة الاولى تنافسياً وفيها لن يظهر الشكل بالكامل.
> ولكن مجرد خطوط باهتة تحدد الشكل العام لم نشاهدها بالأمس.
> وقد يقول المنطق لا نستعجل الحكم على اللاعب والمدرب.
> ولكن الواقع يردد المثل القائل
> الفيهو بخور بنشم.
> فهل رائحة تعفن الجرح التي استنشقناها أمس دي هي مبادئ البخور المذكور بالمثل؟
> ايها الناس.
> ده ما لعب فندقين.
> ولا لعب معسكرين واحد اوروبي والتاني آسيوي.
> ولا لعب زول بحترم طموحات الجماهير التي تناصر على المدرجات وتفتح صفحة جديدة بعد كل جرح غائر يدمي حتى اضحت المساحات السليمة في الجسد اصغر من كلومنا.
> أيها الناس.
> الفشل منظومة.
> فشل عشوائي مافي.
> وإهمال الجرح الصغير يؤدي لتسمم يميت الجسد الكبير.
> ويا ليتنا في الفراش نجد كل تلك العمائم في الصفوف الاولى تقدم وتتقبل التعازي.
> ولكن خوفي ان نجدهم في المقابر عند الوداع يدخنون متكئين على فارهاتهم يتناولون الحديث عن الحياة دون ادنى خجلة من المكان والزمان والموقف المهيب.
> أيها الناس.
> عدم وجود مدير كرة هو خرق للمنظومة بحسب رأي بعضنا.
> عدم وجود مدرب حراس طيلة الفترة بعد ان قال حكيم يا فكيك فيه رتق لتلك المنظومة المخرومة بهروب حكيم ام فيه خرق جديد لمنظومة اعيتها الخروقات؟
> ايها الناس.
> نسمع بضعف شخصية هاي
> ان كان الأمر كذلك يبقى من السهل للغير أن يتمدد بالذات جبرة.
> فهل نفهم ان ضعف شخصية هاي يقابله جبرة قاعد ساي؟
> وهل نحن كمجلس سألنا حكيم عن أسباب هروبه؟
> حكيم خلوهو
> سألنا أنفسنا؟
> نسأل الله السلامة
> السلامة لمجلسه وجهازه الفني ولاعبيه وجماهيره، وقبل كل ذلك للجنته التنفيذية التي تدير الأمور المستعجلة بتفويض من المجلس او بتفويض من المجلس مفترضاً.
> ايها الناس.
> لقاء شرطة القضارف بكسلا أعدت له الجماهير جيداً.
> رابطة المشجعين بحلفا بقيادة الشفت عثمان السلال جهزت مائة حافلة تنقل الجماهير من القرى والمدن لكسلا.
> نأمل أن يعد التيم نفسه بصورة جيدة ليقابل وفاء تلك الجماهير بوفاء.
> أيها الناس.
> الحكمة تقول إن التصرف بحماقة وردة فعل لن يحل مشكلة ولا اشكالية.
> وإن تطويل البال عند المحن قد يكون فيه تسويف يفاقم المشكلة ويؤدي إلى أن تنبت مشكلات صغيره تحتها.
> وأمر الجهاز الفني يحتاج لتطبيق حرفي لما قالته الحكمة.
> ونوصي الوالي الحكيم دائماً بأن يلتزم الحكمة في الحتة دي حرفياً.
> بالرغم من أن الناس بدأت تشعر بأن أمر القيادة قد انقسم بين جهتين بدل جهة واحدة.
> أيها الناس
> بالرغم من العرض الباهت.
> الشفوت تجاوبهم عالٍ في ما يخص القناة والاذاعة
> ولا استغرب ان فاجأنا المجلس بدعوته للافتتاح معززاً مكرماً.
> والسجل فاتح.
> وكل يوم تصلنا مئات الرسائل طالبة الانضمام والمساهمة.
> من ام درمان اذاعة جمهورية المريخ.
> جملة صداها يداعب المسامع من زمن.
> أيها الناس.
> التعادل مع فريق ما عندو شيء خسارة.
> فريق ما بعرف الترابة.
> فريق جمهورو ما بعرف يشجع.
> جمهور لابس قرقاب اولتراس ماعندو.
> ولكن التعادل كان واقعاً.
> وعدم القبول بالواقع جن وطرطشة
> ايها الناس.
> ان تنصروا الله ينصركم
> اها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم.
> كان شفت يا والينا.
> بعد رفع الحظر لينا
> تغير الهتاف من
> داون داون يو . إس. ايه.
> ليصبح الهتاف
> داون داون يونس بيه.
> طب ليه؟
> موش كان من الأول أحسن.
سلك كهربا
ننساك كيف والكلب قال: ومن زمان مالكم؟ بتتطاولوا ليه؟
وإلى لقاء.
سلك

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017