بخاري بشير

المهرجان.. وشهر القرآن!

والتدبّر فيه وفي آياته ومعانيها، على أن يحشرنا الله في معية القرآن ومع حفظته ومع حملة رسالته.>  ما دخل (القرآن الكريم) في شيء إلا زانه وجمله وجعله الأفضل، ونحن في هذا الشهر المبارك شهر القرآن نمنّي أنفسنا بتلاوته وختمه والتدبّر فيه وفي آياته ومعانيها، على أن يحشرنا الله في معية القرآن ومع حفظته ومع حملة رسالته.>  والشهر المبارك يقترب من منتصفه، والنفوس معلقة بالقرآن الكريم تلاوة وحفظاً وبحثاً وروايات، وكل واحد يحدّث نفسه بالفوز والفلاح في هذا الشهر الكريم، ويمنح رمضان من عطائه هذا الموسم فيضاً متجدداً من البشارات، يجعل كل أحد يناجي ربه سراً اللهم اعتق رقابنا ودقاب آبائنا وأمهاتنا من النار، وما ان ينقضي الموسم بفيوضه الربانية والمحمدية، حتى تتحول المناجاة لابتهال مستمر(اللهم بلّغنا رمضان المقبل).>   وصلتني دعوة مباركة من الأخت الفاضلة الأستاذة قمر هباني أمينة شؤون المرأة بالمؤتمر الوطني لحضور المؤتمر الصحفي الخاص بختام فعاليات المهرجان الثامن عشر لتكريم حافظات القرآن الكريم وعلومه، ولاعتقادي الملزم بعظمة القرآن وعظمة الشهر ألزمت نفسي بالحضور.>  قدمت الأستاذة أمل كلمتها الضافية عن المهرجان، والذي تقوم به وتنفذه الأمانة، وتشارك فيه عضوية المرأة من كل ولايات السودان، وفي ذات الوقت هو مهرجان مفتوح لكل أطياف المرأة السودانية وألا يكون حكراً على العضوية فقط، تناولت الأستاذة أمل أهداف المهرجان التي أجملتها في تعظيم شأن الحافظات لكتاب الله، الذي تكفل رب العزة بحفظه، ومن أهدافه أيضاً إشاعة روح التكافل والمحبة والإخوة بين المشاركات.>  قالت هبّاني إنها ليست المرة الأولى التي تنظم فيها أمانة المرأة بعض الأعمال ذات الصلة بالعضوية، ولكنّها المرة الأولى التي تشارك فيه الأمانة بعمل مفتوح على نطاق المجتمع كله، وعبّرت هباني عن شوقها في أن تصل رسالة القرآن الى بلاد أخرى هي أكثر ما تكون حاجة اليوم لنشر الدعوة وتفاسير آيات القرآن العظيم، واعتبرت هبّاني المهرجان الخاص بالقرآن الكريم هو نواة لعمل دعوي ضخم، يرتفع فيه شأن المرأة العالمة الملمة بتفاصيل الشرع وتفاسير كتاب الله. >  لا شيء يعدل تعظيم كتاب الله سبحانه في شهر الصوم، أفضل الشهور في التوقيتات الزمانية لنزول القرآن فيه، ولا شيء يعدل نشاط أمانة شؤون المرأة في هذا الشهر وهي تحتفي بإقامة هذا المهرجان التنافسي في علوم القرآن حفظاً ومدارسة لنساء الأمانة ونساء السودان.>  هذا النشاط مؤشر قوي على حسن إدارة الأستاذة قمر هبّاني لهذه الأمانة، والتي نتمنى أن تحقق عديد الأهداف في ظل قيادتها الرشيدة.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search