الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

> من غرائب الأخبار التي تناقلها الناس اليومين الماضيين في الإعلام والسوشيال ميديا، خبر اختفاء شركة صينية كاملة كانت تعمل بشرق السودان في مجال التنقيب عن الذهب والمعادن!.

> عندما تحدث رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان السماني الوسيلة عن وجود أزمة في الوقود بالخرطوم¡ كان ينظر الى صفوف الوقود بطلمبات الخدمة، فقام بربط العجز المتوقع في إمداد الوقود بـ (شح السيولة)،

> في زيارتنا للولاية الشمالية وحاضرتها دنقلا برفقة الدكتور فيصل حسن إبراهيم مساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس الحزب، وخلال جولاته للولايات التي وقف فيها على مدى جاهزية الحزب واستعداده للفترة المقبلة، والتي تتبين فيها (المنافسة) والإقبال على انتخابات ٢٠٢٠..

> عندما تم اختياره من خلال المكتب القيادي للمؤتمر الوطني ليشغل موقع رئيس القطاع السياسي بالحزب، لم يكن د.عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم السابق من (الساعين) للوصول الى مواقع تنفيذية أو حزبية جديدة. وقد قال هو نفسه (إنه سيكون جندياً للحزب)