الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

أحاجي حكومية للتنويم 

> و هنا نقصد حوار  مبارك الفاضل المهدي رئيس القطاع الاقتصادي في مجلس الوزراء و وزير الاستثمار في ( الأخبار ) فهو شخصية حكومية مثل قيادات الإسلاميين في الحكومة > والاستثمار الخارجي

بقرابة الأربعين مليار دولار أعلاه حجم استثمارات المملكة السعودية الذي يحبو إلى الثلاثين مليار دولار ..
> مع ذلك يحجينا وزير الاستثمار  بالأحاجي ..حول مشكلة ازدياد حدة غلاء الأسعار .. فالبلاد أصبحت بعائداتها من استثماراتها وصادراتها من الناحية المعيشية مثل أيامها تلك حينما كان عائد قطن الجزيرة لا يتمتع به المواطن ..والقطن كان يذهب  إلى مصنع لانكشير في بريطانيا . 
> بعد ذلك كان تصدير النفط.. ليس لرفع قيمة العملة ..وإنما لتدهورها تدريجياً وليس  سريعاً كما هذه الأيام ..أي أن عائد النفط كان بدلاً من الاعتماد الحكومي على المضاربات.. ومبارك المهدي ( برجوازي كبير ) ليس له استعداد نفسي ليدخل في الحسكنيت هذا الذي نحكيه .
> والجدير بالذكر أن نميري بعد العودة في أعقاب إفشال استمرار سلطة الشيوعيين كان يحكي للجماهير عن بعض ما تعرض له أثناء اعتقاله في القصر .
> كان يقول ( تخيلوا الشيوعيين ديل يقولوا نميري دا برجوازي  صغير ) 
هنا قام أحد المتحمسين المؤيدين لنميري يهتف بصوت عال ( برجوازي كبير برجوازي كبير ) فهي البراءة ..
> والآن مبارك المهدي يحكي عن مشكلة الاقتصاد بتبسيط مخل ..فهو بالفعل برجوازي كبير ..فكأنما يحكي عن تاريخ الاقتصاد في الدولة المهدية .. وليس عن اقتصاد اليوم .
> اقتصاد اليوم يعجز مبارك الفاضل عن تحليل مشكلته لأنه بالأساس لا يلقي بالاً لبنود الصرف خارج الموازنة ..فهو يتناول الشأن الاقتصادي بلغة سياسية فيها قيمة ( الأحاجي ) فقط ..ولا تتخصب لتنجب الحلول .. 
> يقول بأن ما حدث هو مؤامرة سياسية لإسقاط الحكومة بإحداث انهيار اقتصادي ..و هو بذلك يوحي بأنه لم يدرك السبب الموضوعي لتراجع قيمة العملة.. فكل القضية هي تراجع قيمتها لأن السلع الأساسية والكمالية كلها متوفرة في الأسواق والمحال التجارية.. فالاقتصاد اقتصاد وفرة ..فلا احتكار ..
> والمؤامرة لو عجزت عن استهداف الوفرة ..فهي من المستحيل أن تتدخل في السياسات النقدية في بنك السودان طبعاً ..ومعروف الجهة التي تشوه السياسات النقدية ..لكن مبارك الفاضل صمت و حسن صمته .
> المؤامرة كانت أيام معارضته بالاعتداءات من شرق السودان.. استهداف أنبوب النفط أيام عبد الرحمن سعيد .. والتحريض على ضرب مصنع جياد ..قال
( وهناك مصنع في المسعودية. )
> والتناقض القبيح في كلام مبارك الفصيح هو إنه يقول بأن الاقتصاد أوتي من عناصر من داخل النظام ..ثم يقول بأن  مشكلة الاقتصاد هي الطامعين في الوظائف .ولا توجد أزمة اقتصادية ..بالله .؟ 
> هو إذن.. لا يعرف في الشأن الحكومي غير الاستزوار .. ومزاحمة حزب الأمة الرومانسي بقيادة الصادق المهدي ومريمه- آخرها هاء- 
> و الإجراءات المالية  التي ينظر إليها مبارك الآن على إنها معالجات صحيحة ..فهو ينظر من  زاوية سياسية كيدية ..لا مصلحة مباشرة منها للمواطن . لأن المشكلة أصلاً نقدية وليست مالية ..والفرق واضح عند الخبراء الحقيقيين . 
> ومبارك ليس خبيراً حقيقياً.. بل سياسي يرافع عن منطق عودته  بالأحاجي في الاقتصاد وهي أحاجي لتنويم المواطن فقط ..مثل الأطفال أيام زمان في أحضان جداتهم ..وليس لتوعيته .
غداً نلتقي بإذن الله