الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

لغز في جامعة الأزهري

> من ضمن ثوراتها الفرعية..كانت ما تسمى ثورة التعليم العالي.. ثورة مقبولة جداً من حيث التوسع في التعليم العالي..و قد بدأ التوسع طبعاً في عهد نميري بفكرة انشاء جامعة جوبا..و ذهبت مثلما ذهبت أولى حقول ثورة النفط إلى سيادة جوبا. 

> لكن ثورة التعليم تأكل طلابها..على طريقة ( الثورة تأكل بنيها ) و طلاب في احدى كليات جامعة الزعيم الازهري تقبلهم الجامعة من المساقين العلمي و الأدبي في كلية العلوم الحضرية. 
> و بعض خريجيها في بعض اقسامها يطالب بنيل ( الرقم الهندسي ) و يحتج بقوة..ويصل درجة الاعتصام..و هذا غريب طبعاً أن تقبل كلية في القبول الجامعي شهادة المساق الأدبي ثم يحتج طلابها على عدم منحهم الرقم الهندسي.
> هل تعلم أن الرقم الهندسي لا يستحقه بعض خريجي كليات الهندسة من التقنيين لأنهم درسوا ثلاثة اعوام و منحوا الدبلوم الوسيط.؟ 
> يبقى من باب أولى أن يستحيل منحه منطقياً لمن التحقوا بشهادة المساق العلمي أو اختاروا مادة الاحياء في المساق العلمي..و حتى لو كان من بينهم من امتحن الرياضيات الاضافية في المساق العلمي فهو ابتداءً لم يقدم لدراسة الهندسة.
> و يقول تحقيق صحيفة ( الجريدة ) بوضوح..و يقصد جامعة الزعيم الازهري بأن ( خريجين من جامعة سودانية عريقة درسوا في كلية تخلط اقسامها بين المساقين العلمي و الأدبي معاً. ) 
> و هنا نسأل : هل يستقيم منطقاً أن يمنح المجلس الهندسي الرقم الهندسي لبعض طلاب كلية جامعية و في نفس الوقت لا يستحقه البعض الآخر.؟ 
> و هل منح الرقم الهندسي يمكن أن يكون لخريجي قسم من الكلية دون الاقسام الأخرى.؟أمر غريب و حاجة عجيبة.
> ثم ما معنى علوم حضرية..؟ و هو اسم الكلية..و ما معنى تخطيط حضري..؟ و هو اسم واحد من اقسام كلية العلوم الحضرية..الحكومة عندها تسميات لبعض الكليات ( زي جري الكلب في اللوبا. ) 
> و قسم التخطيط الحضري هو الذي يطالب خريجوه بمنح الرقم الهندسي..من دون بقية الاقسام طبعاً..و يحلو لهم تسميته بقسم هندسة التخطيط الحضري..بالله الجاب الهندسة و الرقم الهندسي هنا شنو. ؟ 
> التحقيق الصحفي كأنه يسخر من هذا القسم..فيقول ( و كأنه ابن بالتبني داخل هذه الكلية ) لكن..هنا نقول..لماذا يكون ابناً بالتبني و أمه الحقيقية في الجامعات موجودة حية ترزق..أمه طبعاً هي كلية الهندسة.  و لو هناك من يطالب بنقل القسم هذا إلى أية كلية هندسة في أية جامعة..فإن شروط القبول ستكون لدخول الكلية..و ليس القسم المعين في الحد الادنى لنسبة الدخول..فهل هؤلاء الطلاب التحقوا بهذا القسم بنسب كان يمكن أن تؤهلهم للدخول إلى أية كلية هندسة ليدرسوا العمارة أو الهندسة المدنية.؟ 
> إذن فإن الخريجين المحتجين على عدم منحهم الرقم الهندسي..إن ظلوا راغبين جداً فيه..أمامهم خياران..إما أن يصرفوا النظر و يعتبروا أن دراسة التخطيط الحضري مثل دراسة السوفت وير..و دراسة الهندسة المدنيةهنا تقابلها دراسةالهارد وير كما الحال في دراسات الحاسوب ( هندسة و علوم ) و إما أن يجلسوا لامتحانات الشهادة الثانوية القادمة.. مساق علمي رياضيات.. و يلتحقوا بكليات الهندسة ( دراسة خمس سنوات )و يدرسوا هندسة مدنية..ليستحقوا الرقم الهندسي.و لو قفز إلى الذهن تساؤل حول الهندسة الكيميائية أو الهندسة الزراعية فإن الأمر يختلف..فقد كان الفراغ لهما موجوداً..لكن الهندسة المدنية تغني طبعاً عن دراسة هندسة خارج كليات الهندسة تسمى ( تخطيط حضري ) لكن يمكن أن نتحدث عن الحاجة إلى علوم حضرية و هي غير الطبيعة الهندسية.
> يبدو أن التعليم العالي بعد الثورة التوسعية يحتاج إلى ثورة اصلاح اكاديمي..حتى لا يظهر من يحتج على وضع كلية البصريات بجامعة النيلين كما حدث قبل سنوات..و يحتج من يدرس ثلاث سنوات في كلية هندسة على عدم منحه الرقم الهندسي أسوة بمن درسوا خمس سنوات..و يحتج من درس مع طلاب المساق الأدبي في كلية واحدة و هو ممتحن احياء في الشهادة الثانوية على عدم منحه رقم هندسي مثل خريجي الهندسة المدنية لأن اسم القسم الذي درس فيه اسمه ( التخطيط الحضري )فاستهوته صفة مهندس. 
> ثورة الاصلاح الأكاديمي مطلوبة جداً في اطار ثورة التعليم العالي الضهبانة..أي ثورة ثانية الآن الآن..حتى لا تزدرينا المؤسسات التعليمية الدولية و الإقليمية..و تسخر منا.
غداً نلتقي بإذن الله...