الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

(التعليم العالي )و جامعة الأزهري

> خريجو وطلاب قسم ( التخطيط الحضري ) بكلية العلوم الحضرية بجامعة الازهري ) رفعوا راية الاحتجاج على ما كتبناه هنا أمس تحت عنوان ( لغز في جامعة الأزهري )ثم اتخذوا طريقهم إلى صحيفة( الإنتباهة) سربا .

> و هم في( الإنتباهة) ..يتساءلون و يصوبون ..لكن ختمنا اللقاء الصحفي الأكاديمي ..بمنطق مهني تشير إليه بعض دول الخليج ..و منطق أكاديمي متعلق بالدراسات العليا تشير إليه بعض الجامعات في بعض الدول .
> ثلاثة خريجين من قسم التخطيط الحضري هذا ..هم في تلك الدول الخليجية مهندسو تخطيط حضري ..ومعتمدون كمهندسين بحكم ما درسوه من مقررات موصوفة حسب الجامعة بأنها هندسية.
> و هنا يواجه خريجو هذا القسم في هذه الكلية في هذه الجامعة حرمان منح الرقم الهندسي من المجلس الهندسي السوداني  ..و حرمان التقديم للدراسات العليا ..فالخريج هذا كأنه درس تعليم قيادة السيارة ..يكتفي بذلك .
> و من جانبنا تساءلنا بوضوح : هل الجامعة أخطأت في تحديد المقررات الهندسية لكلية العلوم الحضرية أم اخطأت في  وضع قسم التخطيط الحضري ضمن كلية العلوم الحضرية و المفترض ضمه إلى كلية الهندسة .؟
> و الطريف أن خريج هذا القسم هو في خارج السودان مصنف كمهندس ..مهندس تخطيط حضري ..و متاح له الدراسات العليا ضمن بعض الجامعات في بعض دول الجوار ..لكن في السودان ..فهو من ناحية مهنة مجهول الصفة ومن ناحية دراسات عليا محروم من الدراسة .
> و إذا كانت ادارة الجامعة تعجز عن معالجة هذا الإشكال الأكاديمي المترتب عليه ضرر مهني ..و أيضا ضرر في ناحية الدراسات العليا ..فمن  له غير وزارة التعليم العالي و البحث العلمي .؟  
> و هناك أصل أكاديمي يؤيد منح خريجي هذا القسم الرقم الهندسي بعد نقله من مظلة كلية العلوم الحضرية إلى مظلة كلية الهندسة ..و هو أن مؤسسي الكلية بقسمها الأوحد حينها قبل أقسام تنمية المرأة و السكان و البيئة قد اتصلوا بالمجلس الهندسي من خلال مجموعة المهندسين المعنيين .
> و كلية العلوم الحضرية مؤسسة عام 1999م بقسمها الأول فقط و هو قسم التخطيط الحضري ..وحينها كان يمكن نقله إلى كلية الهندسة حسب مقررات الدراسة فيه . لتلغى على إثر ذلك كلية العلوم الحضرية ..لأن الأقسام الأخرى ضمت إليها في العام 2001م و 2002م . 
> و لو كانت دول في الخارج لم تهتم باسم الكلية ..و اهتمت فقط بما درسه خريجوها و اعترفت بهم كمهندسين ..فإن المجلس الهندسي السوداني يرفض التعامل مع شهادة مروسة بتسمية كلية علوم ..أي كلية علوم حضرية و ليس كلية هندسة .
> و يطلب الخريجون و الطلاب هؤلاء من الجامعة أن تعالج الإشكال هذا لصالحهم ..خاصة الخريجين إذا قلنا إن الطلاب يمكن أن يجدوا تغييرا وتعديلا في المقررات بحيث تتحول من هندسية إلى علمية . 
> و المعالجة للصالح هي أن تخاطب الجامعة توثيقيا المجلس الهندسي بأن الخريجين درسوا بواسطة أساتذة هندسة مقررات هندسية ..والجامعة تتحمل المسؤولية كاملة حتى لا يقع الظلم على الخريجين . 
> فهم أصلا درسوا مقررات ذات طبيعة هندسية ..وهذا حظهم الأكاديمي ..و بعض زملائم في الخارج يتمتعون بتقييم مهني يعتمدهم كمهندسين في التخطيط الحضري ..و هو مما يشرف الجامعة الجديدة جامعة الزعيم الأزهري و يزيد من تحسين سمعتها ..و يخطو بها نحو قائمة الجامعات الأولى في العالم ..و هي تحمل اسم منكس علم الاحتلال ورافع علم الاستقلال ( الزعيم الأزهري )واسم له صدى التحرير من الاستعمار ..فلتكرمه وزارة التعليم العالي من خلال اغتنام فرصة تقييم بعض خريجيها كمهندسي تخطيط حضري في الدول الأخرى .
: > حتى لو قال أحد الطلاب ( ما كنت أعرف نفسي طالب هندسة ) فهو قد وجد نفسه مستحقا لنيل الرقم الهندسي ..بحسب ما قال .
> نعم بعد نقل قسم التخطيط الحضري إلى كلية الهندسة ستبقى الأقسام الأخرى في كلية العلوم الحضرية و هي تناسبها كعلوم ..و إن كانت ضمت إليها بعد قسم التخطيط .
> المطلوب قرار  علاجي من وزارة التعليم العالي بنقل قسم التخطيط الحضري إلى كلية الهندسة ..و القبول له بلوائحها . و قبل ذلك رفع الظلم عمن وجدوا أنفسهم فجأة مهندسين دون أن يقصدوا ذلك ابتداءً ..يعني ( جاتم من السماء )و رزق الله واسع .
غدًا نلتقي بإذن الله ...