الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

محرم هنا و محلل هناك 

*في اليمن يقول الحوثيون إن قوات التحالف تحارب اليمنيين..وتعتدي على اليمن . و الحوثيون معلوم من يدعمهم طبعا ..و ليس غير إيران من خلال باب المندب ..و ابحث عن الذي يهيمن على باب المندب و يمرر منه السلاح والصواريخ الإيرانية إلى التمرد الحوثي في اليمن.

*و في سوريا ..يتحدث الناطق الرسمي باسم جيش بشار الأسد عن انتصارهم في الغوطة الشرقية المدمرة جدا بفضل جيشهم و حلفائهم ..و يقصد روسيا و إيران و حزب الله اللبناني . 
*لاحظ هذه الازدواجية ..في اليمن حرام دخول الحلفاء لإسناد الجيش اليمني لدحر التمرد الحوثي الطائفي الذي تستخدمه إيران أداة لأجندتها في المنطقة .. و التمرد الحوثي يستهدف حكما شرعيا ديمقراطيا .
*و حلال على نظام الأسد الاستعانة بالحلفاء لتدمير الغوطة الشرقية شر تدمير ..و غيرها من المدن و القرى السورية ..رغم أن نظام الأسد دكتاتوري طائفي . 
*محمود محمد طه - مضرب المثل هنا - كان يتعامل مع حكومة نميري بازدواجية غريبة ..فحينما غير نميري القوانين الهندية و البريطانية بقوانين اسلامية ..قوانين حدود .. استكمالا للنظام القانوني الإسلامي ..اتجه محمود صوب القضاء والمحكمة الدستورية معترضا على تغيير القوانين .
*و نفس هذا القضاء حينما وقف أمامه متهما بالردة قال إنه لا يعترف بالقضاء السوداني. 
*و إيران في سوريا هي مع روسيا و الاسد و مليشيا حسن نصرالله تشكل تحالفا باطشا لا يرحم الأطفال و النساء ضد الشعب السوري الذي خرج ينشد حقوق الإنسان و الحريات .
*و التمرد الحوثي حليف إيران  يحتج على تحالف عربي استدعاه الرئيس اليمني الشرعي لمساعدته في إنقاذ شعبه من التمرد الحوثي بعد أن ذهب علي عبدالله صالح بقدرات الجيش اليمني إلى هذا التمرد الذي تموله إيران .
*إيران تقف مع حكومة باطلة في سوريا ..و نتيجة وقوفها ما شاهدناه في الغوطة الشرقية ..و تقف مع تمرد باطل في اليمن يحارب الحكومة الشرعية بقيادة هادي.
*أما السعودية فهي في اليمن مع الحكومة الشرعية ..وفي سوريا مع الشعب السوري الذي أشقاه الحلف الطائفي الشيعي المكون من ايران و حزب الله و النصيريين البعثيين و معهم الآلة الحربية الروسية .
*لماذا يجيز التحالف الشيعي في سوريا تدمير المدن و القرى و حرقها و القتل بالسلاح الكيماوي ..و لا يجيز عمليتي عاصفة الحزم و إعادة الأمل لانقاذ الشعب اليمني و تمتعه بحكومة أغلبية شرعية.؟
*هي طبعا طريقة الحلف الشيعي هذا الذي طالما سعى لكسب القوة الروسية باعتبارها رخيصة و باطشة و لا تراعي الجوانب الإنسانية كما فعلت السعودية في صعدة و كما فعلت تركيا في عفرين .
*بصراحة نقول ..لا بد من صلح دبلوماسي وتعاون  لصالح شعوب المنطقة بين السعودية و تركيا . و لا بد أن تتحرك الحكومة السودانية للإصلاح الدبلوماسي بين دولتين تهتمان فعلا بأمر المسلمين ..هما السعودية و تركيا .
*و مؤلم جدا و غير مقبول اطلاقا ألا نرى خادمتي الحرمين والإنسانية و الدعوة يتعاونان و يتناغمان ..فعلى المستوى الإقليمي ليس هناك ما يضطرهما للجفوة .
*و الحلف الشيعي الخبيث المكون من إيران و نظام الاسد و حزب الله و التمرد الحوثي وأصحاب التآمر أولئك الذين لا إلى هؤلاء و لا إلى هؤلاء ..يستثمرون في فتور علاقات الدولتين المحترمتين السعودية و تركيا ..حفظهما الله.
*نكتب و الدموع تملأ مآقينا ..و نحن ننظر إلى استفادة الحلف الخبيث من جفوة خدام الحرمين و الإنسانية ..و من أجل استقرار المنطقة لا بد من مكافحة الطائفية الشيعية في العراق و سوريا و اليمن و الدكتاتورية العلمانية في تركيا ..و الغلو والتطرف في السعودية ..و تآمر الجيران ضد السودان ..حتى و لو زين أعماله الدبلوماسية .
غدا نلتقي بإذن الله ..