الثلاثاء، 28 مارس 2017

board

ومن المواطنين درجة أولى يا جقود؟

> احتفال وهمي جداً للحركة الشعبية قطاع الشمال .. بتخريج دفعة جديدة من جنود الدفاع الجوي والمدرعات .. خاطبه جقود مكوار بخطاب أكثر وهمية .. قيمته الايحاء بأمراض قديمة في النفوس.
> جقود يقول في الاحتفال: لن نكون مواطنين درجة ثانية بعد اليوم .. وهنا نسأله من أنتم الذين لن تكونوا؟


> إذا كان يقصد المتمردين بما فيهم عرمان ونصر الدين الهادي والتوم هجو .. فإن هؤلاء الثلاثة مواطنون درجة ثالثة .. وليس درجة ثانية .. ودرجة ثالثة نفسها كثيرة عليهم .. لأنهم يسهمون أو يشاركون على طريقة جمل سنار في نسف استقرار المواطنين.
> وأبناء جبال النوبة بالتأريخ والجغرافيا والبطولات هم مواطنون درجة أولى.. وإنسان النوبة هو إنسان السودان الأول.
> وأبناء دارفور بالتاريخ والجغرافيا والجهاد والاستشهاد والبطولات والخير والجمال .. لا يمكن أن يكونوا مواطنين درجة ثانية.
> لكن ذاك الرويبضة الذي هرب من التحري وفق المادة (251) قانون جنائي قديم .. لا يمكن أن نحسبه مواطناً درجة أولى لو كانت المواطنة بهذا التصنيف.
> وهذا التصنيف تجده في الولايات المتحدة الأمريكية .. وكلام ترامب كان واضحاً في أقذر الخطابات السياسية الأمريكية.
> وتجده في أوروبا.. في ألمانيا التي تقع فيها جرائم القتل بدافع العنصرية داخل محاكمها أمام مولانا القاضي.. وفي فرنسا في مجتمعها ذي التلوث العنصري اليهودي.
> أما في السودان .. فيستحيل أن يكون التعامل وفق تصنيف للمواطنة.. لكنك أنت الذي تضع نفسك بفهمك ووهمك في موضع مواطن درجة ثانية.. أنت كشخص .. كفرد.. وليس كممثل لقبيلة.
> لكن جقود هل يحدثنا عن مواطنة من الدرجة الثانية لقبيلة معينة؟ هل يقصد النوبة مثلاً .. والانقسنا والمساليت والجعليين والدناقلة أهل جزيرة لبب لأن من هم في قيادة قطاع الشمال أبناء هذه القبائل؟
> نعلم أن عرمان تاجر حرب وانتهازي .. ولا يمثل أهله الجعليين، وأن نصر الدين الهادي لم ترق له دولة شبيهة قانونياً بالدولة المهدية.. وهو لا يمثل أهله الدناقلة من جزيرة لبب.
> وهجو من حزب بلا هوية يمكن أن يتجه أعضاؤه إلى اتجاهات شتى .. إلى القصر الجمهوري ومجلس الوزراء .. وإلى تيار أم دوم .. وإلى تيار جلاء الأزهري.. وإلى الجبهة الثورية مثل هجو.
> وهجو سبقه رفقاء له إلى الحركة الشعبية أيام قرنق.
> حزب هجو أصلاً حزب تجار .. وكل ما يحقق لهم مكاسب مادية وامتيازات وترفيه يعتبرونه غاية تبرر الوسيلة.
> دكتور علي السيد محامٍ ضخم ولامع ومعارض بشدة.. وزعيمه الميرغني .. وزعيمه المستقبلي ابن الميرغني محمد الحسن الميرغني.
> صلاح محمد الحسن وزير التجارة الخارجية في ( حكومة الجبهة الإسلامية )وزعيمه الميرغني .. وزعيمه المستقبلي ابن الميرغني محمد الحسن الميرغني.
> والتوم هجو عضو حلف متمرد ينسف الأمن والاستقرار ويخطف تلاميذ المدارس والفتيات حسب التقارير الأجنبية.. وهجو زعيمه الميرغني وزعيمه المستقبلي ابن الميرغني.
> والآن واشنطن تأخذ على المتمردين عدة مآخذ .. وتخفف العقوبات عن الخرطوم.. وتقلل من حصار التحويلات المالية .. وأوروبا تشيد بدور السودان العظيم في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
> وجزء من التمرد هذا في حلف الجبهة الثورية كان بسعي من الترابي كرد فعل عنيف لإقالته من المجلس الوطني بعد تعيينه وليس انتخابه.. وقبل سعيه هذا كان هو السبب في فرض العقوبات التجارية على السودان .. كان ذلك لسياسات ليست ذكية .. فما وجدنا تحت القبة (فكي).
> أما تخريج جنود دفاع جوي ومدرعات للفرقتين التاسعة والعاشرة بالجيش الشعبي بقيادة قائده الأعلى سلفا كير.. وبإشراف المشرف الأعلى مجلس أعيان الدينكا .. ويخاطب حفل التخريج جقود .. فهذا يعني ضرورة إطاحة نظام سلفا كير.
> وسلفا كير إما أن يقتدي بإدريس دبي ويحسم الفرقتين هاتين التابعتين لجيشه بدلاً من أوهام تخريج جنود فنيين بلا ملفات خدمة عسكرية معترف بها .. وإما أن ينتظر مصير القذافي الذي كان بزلزال سوداني غير مبين.
غداً نلتقي بإذن الله.