الجمعة، 21 تموز/يوليو 2017

board

كتابات تطمم البطن

> اختطاف نساء واغتصابهن .. أو التحرش بهن جنسيا وإعادتهن إلى حيث اختطفن .. و النساء معلمات ..و يقمن في استراحة حكومية . . هو أمر يعالج بالتراجع عن التقصير.
> التقصير هو تسمح باستراحة نساء أو داخلية طالبات . . في فضاء تعرف أنه يمكن أن يتحرك فيه مسلحون متفلتون.

> و تنظر فقط إلى حكومة الولاية .. ممثلة بوزارة التعليم هناك .. فأين الخيال السياسي للوزير الولائي ما دام أنه دستوري . لا تتحدثوا عن المسلحين الملثمين ..فالحديث عنهم ليس على أساسه ستقوم معالجة ..ما دام أن ذاك الفضاء يستوعب تفلتات أمنية .
> الحديث فقط عن ترك نساء في مسكن مثل استراحة المعلمات هذي بدون حماية شرطية .
> وإلى هنا كفاية .. حتى لا نثير حديثا في غير اتجاه الحل .. فهذا يبقى كتابات تطمم البطن .. وهو ما يحدث هذه الأيام .
> و الأهم ألا يقبل أولياء أمور النساء إقامتهن في مساكن ليست محمية . فللأسرة الدور الوقائي .. قبل الدور الأمني الحكومي .
2
> و تستمر الكتابات المطممة للبطن ..و هناك من يرى أن إيران الدولة الجائعة الفقيرة جدا خارج عاصمتها التآمرية طهران .. يمكن أن ترد ضد أمريكا الصاع صاعين .. ودار حديث مكتوب حول فريق مصارعة أمريكي متوجه إلى إيران .. منعته الحكومة الإيرانية من الدخول للمشاركة في منافسات كأس العالم للمصارعة الحرة .. هي دولة ليست حرة . و المنع كان ردا على قرارات ترمب الأخيرة .. و هي مواقف وهمية في قضايا وهمية لا تتصل بالمصالح اليهودية و الأمريكية تفعلها للإيحاء بأنها وأنها و أنها . و أحمدي نجاد .. هل محا إسرائيل من الأرض كما وعدنا ..؟ هل كان حديثه شعراً تملك له إيران رقبة.؟
> واشنطن تستطيع تعطيل البرنامج النووي الإيراني ..ولا يهمها فريق مصارعة لأمريكيين عراة يشاهدهم حاخامات الحوزات في قم . وواشنطن لم تعطل برنامج اقتصادي للسودان .. فكل ما فعلته أنها رفضت أن تبيع بضاعتها للسودان وحرضت أصدقاءها الأوروبيين .؟ فهل السودان من حقه أن يفرض على واشنطن وذيولها بيع بضاعته له .؟ و ليست مشكلة السودان الأكبر الحظر التجاري .. فهو مشكلة ثانوية مقارنة بمشكلات تتولد هنا من سياسات اقتصادية و نقدية خاطئة .
> لكن واشنطن تتفهم منع دخول المصارعين العراة .. ما دامت إيران واحدة من أضلاع مربع التآمر على المسلمين و مصالحهم . ومما يطمم البطن كتابات حقيرة تجد الفرصة للنشر في الواجهة لأن أصحابها مؤهلون لذلك بمؤهلات لا علاقة لها بالمهنية . و هي ثورة أدبية .. لا بد من اندلاعها .. لصالح القراء .. فهم محترمون لا يستحقون ما يطمم البطن .
3
> وخبر ينفي خبرا .. حينما تقول المعارضة في جنوب السودان إنها تتهم مصر بالقيام بعمليات قصف جوي على مناطق توجد فيها قوات معارضة ..مثل كاكا .
> والنفي يطمم البطن .. النفي من وكالات استقت الخبر من بعض السفارات المصرية .. و النفي شيء طبيعي ..و حق مكفول ..لكن الحديث عن عدم التدخل في الشئون الداخلية يبقى غريبًا.
> التدخل يكون في حالة فرض العمل الحربي على الدولة .. لكن هل روسيا تتدخل في سوريا غصبا عن حكومة دمشق ..؟ هل واشنطن وإيران وكردستان الدولة غير المعلنة تتدخل في العراق السني رغم أنف الحكومة الطائفية في بغداد .؟
> في جنوب السودان لن يكون التدخل رغم أنف سلفا كير ..والمفروض أن يسأل الوسطاء في إيقاد سلفا كير ليرد ردا رسميا يتحمل تبعاته .
> والسؤال : هل حكومة جوبا طلبت طيراناً مصرياً .. كما فعلت جماعة فاروق أبوعيسى أيام مشاركة الشيوعيين حكومة نميري حينما طلبت الطيران المصري لقصف الجزيرة أبا .؟
> أو طلب نميري أو خالد أو مامون فإن الشيوعيين في حكومة نميري حينها باركوا الخطوة .
> الآن هل سلفا كير طلب ..؟ و لا نقول هل مصر تدخلت .
غدا نلتقي بإذن الله.