الإثنين، 18 كانون1/ديسمبر 2017

board

للبشير شهادة من لندن

> ربما هي طبيعة الإنجليز .. يستبقون إقامة الحجة وإثبات الحقيقة بالاإقرار والاعتراف ولو لصالح خصمهم .
> وتشرشل .. قال إن جنود الدولة المهدية لم نهزمهم .. فقد انتصروا ..لكنا قتلناهم بتفوق السلاح .
> والمشكلة إذن تفوق السلاح.

>  وأكثر من عشرة آلاف جندي فيهم الأسرى قتلتهم بتفوق السلاح حملة كتشنر المطعمة بأبناء مسلمين للأسف .
> وتشرشل قال .. لم ننتصر عليهم ..هم انتصروا .  ونحن قتلناهم فقط بالسلاح المتطور على سلاحهم .
> وحملة كتشنر كانت قد وجدت البوابة الشمالية هشة للمرة الثانية ..كما وجدتها عصابة اليهودي الألباني بائع التبغ محمد علي باشا . وقد دارت المعركة بين جيشه الغازي في منطقة البديرية ..كورتي . والمسافة بين أسوان وكورتي كم كيلو متر ..؟ كلها مناطق يجدها الغزاة دائماً هشة .
> حتى السيسي تشجعه قراءة التأريخ على نهب ثروات مناطق جنوب أسوان ..الذهب .. بالضغط بأساليب مختلفة على سكانها من الأعاجم . .وهم يواجهون غزوًا يصنفونه عربياً ..بعد الغزو الألباني  .. محمدعلي ..والبريطاني كتشنر .
> لكن بريطانيا رغم ذلك تتفادى وصفها بالجهل ..وتستبق إظهار الحقيقة المرة .. وتقول من خلال وزارة الخارجية و البرلمان بأن جماعة الإخوان المسلمين في مصر ..وكل الإسلاميين في الدول الأخرى جدار صد للإرهاب والعنف والتشدد .
> في لندن .. هل تطلق التصريحات على عواهنها ..وبأمزجة المسؤولين ..؟ كلا .
> هناك التصريح السياسي .. خاصة إذا تعلق بمسألة الأمن .. يكون نتيجة دراسة عميقة ..  وتقرير الخارجية البريطانية يقول:
جماعة الإخوان المسلمين حائط صد ضد المتطرفين الذين تعاني أوروبا منهم حالياً ..
> ويقول : إن تقييم لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية في البرلمان البريطاني خلص إلى أن الإسلاميين جدار حماية ضد التطرف العنيف . .  وقال : ينبغي أن تتعامل معهم بريطانيا عندما يكونوا في السلطة أو المعارضة .
> والأهم كلام الحكومة البريطانية التي قالت من خلال وزارة الخارجية : إن الغالبية العظمى من الإسلاميين السياسيين ليسوا متورطين في العنف .. ولكنهم ضحايا في العنف .
> وقالت : الإسلاميون السياسيون ديمقراطيون .. ينبغي أن يسمح لهم بالمشاركة في الانتخابات . . وأن تتعاون معهم الحكومة البريطانية على حد سواء عندما يكونوا في السلطة أو المعارضة .
> التقرير نشرته وكالة ميدل إيست .  لكن هل ستتحرك لندن تجاه قضية حزب الحرية والعدالة الذي ترشح عنه الرئيس المنتخب الدكتور مرسي لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم الرئيس المنتخب هذا بتهم ملفقة ؟
> حتى لو تعذر أمام لندن استرداد الديمقراطية في مصر وإعادة الحكم المنتخب الشرعي .. فلتتحرك باتجاه إطلاق سراح حفدة سيدنا يوسف ..وفي مصر كان سجن سيدنا يوسف بتهمة ملفقة .
> وما قيل عن سيدنا يوسف من المنصفين ومن اعتراف المفتونة به امرأة عزيز مصر ..يقول من مشكاته البرلمان البريطاني والحكومة البريطانية عن الإسلاميين الديمقراطيين.
> والبشير هنا في الخرطوم .. هو رئيس منتخب لدورتين وفق دستور2005م المعترف به دوليًا ..و جزء من الاعتراف نصيب بريطاني .
> وانتخابات 2010م شارك فيها الجميع حيث كانت بمراقبة دولية ..  لكن علي محمود حسنين رغم أنه كان قاضياً في الخمسينيات ..وحينها كان عضواً بجماعة الإخوان المسلمين .. قال إن التزوير في السجل الانتخابي ..أي تزوير استباقي جاهز .. يراقب عليه المراقبون الدوليون .
> قلنا كيف يا مولانا ..؟ لكن لا إجابة . هل نستأنف ؟
غدا نلتقي بإذن الله.