خالد كسلا

وللجواز الأمريكي " درجتان"

_و هم طبقة النبلاء _ يحملون الجواز الأمريكي درجة أولى .> انشغلنا عن غلاء الاسعار في السودان الآن بموضوع متعلق بأتفه و احقر جواز في العالم ..هو الجواز الأمريكي درجة ثانية ..لأن ( الوايت أنجلو ساكسون ) هناك في أمريكا _و هم طبقة النبلاء _ يحملون الجواز الأمريكي درجة أولى .> و الولايات المتحدة الأمريكية تبقى دولة نظام اقطاعي بثوب رأسمالية زائف جداً ..و حتى الآن الفرق واضح بين طبقة النبلاء البيضاء ..و بين طبقة العبيد الحديثين الملونة و المكونة من آسيويين و أفارقة.> و لذلك لا يمكن أن يكون جواز المواطن الأمريكي من طبقة النبلاء متساويا ًمع جواز المجنس أمريكياً من الذين هاجروا من آسيا و أفريقيا ..أو من حفدة الرقيق القديم الذين استجلبهم اجداد طبقة النبلاء من أفريقيا عبر جزيرة غوري السنغالية التي كانت تسمى ميناء العبيد .> الآن في أمريكا لا تستوي حياة أبناء طبقة النبلاء مع أبناء المهاجرين الملونين أو حفدة الرقيق القديم ..و كله واضح في سلوك النظام الحاكم و على مستوى الحملات الانتخابية و في تصرفات رجال الشرطة ..> لكن تجد بعض من يحصل على الجواز الأمريكي SG أو درجة ثانية يفتري به على أبناء وطنه الأول الذي خرج منه متخلياً عن الكرامة و عزة النفس .> و فوق ذلك ..و بأسلوب فرعوني يعتبر أن الجواز الأمريكي هو رب الناس الاعلى .. مع إنه ليس الجواز درجة أولى الذي يحمله الوايت أنجلو ساكسون بروتستانت ..> و حتى لو الجواز الأمريكي بشكل واحد ..فهو ليس بمضمون واحد ..و الاختلاف فيه يكون هو انتماء حامله ..هل ينتمي إلى طبقة النبلاء أم إلى الطبقة الأخرى ..؟> و حتى الجواز الأمريكي الانجلو ساكسوني ماذا يعني ..و حامله دون أن يشعر يبقى مضطهداً جداً بموجهات اليهود لقدرات و اموال و علاقات بلاده .> لكن لماذا يفتري من يحمل جواز الطبقة الأخرى الأمريكية على أبناء وطنه الأول بألفاظ جارحة و مستفزة ..و تنم عن مركب نقص و عقدة نفسية ..؟> لماذا لا يفكر في طريقة تعامل تعكس تحضره و وعيه ..و تثبت أنه انتقل إلى انتماء آخر يحترم الآخر ..؟ لماذا نظل نتحدث عن قبول الآخر ..و لا نستطيع قبوله رغم إنه بريء ..و نجتهد في استفزازه و عدم التأدب معه ..؟ > و معلوم أن واشنطن تهتم بحامل الجواز الأمريكي حينما يكون منتمياً إلى طبقة النبلاء ..أما الطبقة الأخرى فمن ينتمي إليها يخضع جوازه للتوظيف السياسي ..و احياناً يكون التوظيف لصالح المشروع الصهيوني .. > لكن لو كنت أمريكي الجنسية أو فرنسياً أو ألمانياً أو بريطانياً ..بعد أن كنت سودانياً ..ما الذي يدفعك لاساءة الأدب مع سلطات وطنك القديم ..؟ > دراسة الدوافع لمثل هذا الأمر تكون نتائجها مؤسفة ..فهي اسباب شخصية لا علاقة لها بشأن عام أو قضية وطنية ..> و حينما يستخدم حامل الجنسية ( البديلة ) الفاظاً مستفزة بسبب تخليه عن جنسيته القديمة ..فهو يكون قد استبدلها لهذا الغرض ..> و غريب جداً ..أن يقول حامل جواز أمريكي لأبناء وطنه الأول هذا الجواز الأمريكي ربكم الاعلى ..فكيف يكون ربهم و هم لا يحملونه ..؟> هم ربهم الله الذي اعزهم بالحياة في وطنهم ..حتى و لو كانت الظروف الاقتصادية قاسية و سيئة ..فهي بسبب سياسات حكم ..و ليس بسبب شح موارد ..فالسودان غني ..و ستنعم بموارده الاجيال القادمة..> و سيتخلى كل حامل جواز أمريكي من أصل سوداني عن الاقامة في دولة النظام الاقطاعي و العلاقات الاقتصادية و الاجتماعية الظالمة كما تخلى الكثيرون و عادوا مثل الاعلامي البارز حمدي بدر الدين .غداً نلتقي بإذن الله.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search