الخميس، 22 حزيران/يونيو 2017

board

الرأس متهشش .. اذهبوا بالجسد

> ولو اعتبرنا أن أصحاب الكرامة السياسية و العزة الحزبية في الحزب الاتحادي الأصل .. الذين يوصفون بالدواعش أنهم مخطئون  حقاً . . فإن الخطأ الأكبر الذي اقترفوه هو اعتمادهم على دور آل الميرغني التي نالوها من سلطات الاحتلال البريطاني .

> وهذا يشرحه لنا تصريحات الحسن الميرغني الذي تفوه بما من شأنه أن يثير استنكار أبناء الطريقة الختمية الذين يعتقدون عفاف اللسان في آل الميرغني جميعهم .. دون فرز .
> والآن وجب تغيير الاعتقاد الفاسد هذا .. بعد ما تفوه به نجل الميرغني المشارك في الحكومة ..وهو في نفس الوقت يتهم بعض القيادات التأريخية بأنها دكتاتورية و داعشية لأنها اختلفت معه وكسبت القضية في مجلس الأحزاب .  قال الحسن الميرغني : هم ما ساكنين مع رئيس الحزب في البيت ، أنا ساكن معاه ، و دور الحزب حقتنا وبنطردهم منها .
> والسؤال هنا : أين هي قيمة وهيبة الحزب إذن .؟ و هل توافق جماهير الحزب على مثل هذه التصريحات الهوجاء الاستعلائية؟.
> هل هي ثمرة من ثمرات المشاركة الحكومية والوفاق الوطني على صعيد تطوير العمل السياسي في البلاد؟.  لك أن تختلف مع البعض إذا اعترضوا مشاركة في الحكم أو أداءً تنظيميا داخل  الحزب .. لكن ليس من المنطق السياسي أن تنتهج الأسلوب الإقصائي الفج . وما تفوه به الحسن الميرغني من موقع قوة تنظيمية هي سكنه مع رئيس الحزب في بيت واحد .. و أن دور الحزب ملك حر لأسرتهم .. يعني أن الحزب أصبح مملكة .. وهو ما يتناقض:  مع طبيعة العمل التنظيمي طبعًا . لكن أين العمل التنظيمي ..؟ يا حليل العمل التنظيمي في الأحزاب السودانية ؟.
> فلقد أخطأ الرجال في الأحزاب حينما أصابت النساء .. و كأن البلاد موعودة بتأنيث الديمقراطية و العمل الحزبي الحقيقي .
> إشراقة سيد .. مبهرة على صعيد أحزاب الحركة الوطنية .. فانظر كيف هي تتحرك تنظيميا وانظر إلى الحزب جناح الميرغني الذي تحول إلى مملكة كتشنرية .  انظر إلى جلاء الأزهري التي اختار لها والدها الزعيم هذا الاسم بمناسبة يوم جلاء البلاد من الاحتلال البريطاني .. جلاء الإنجليز .. فإذا بها تنشط لجلاء النظام  الملكي داخل حزب الحركة الوطنية الأول .
> ومن يهددهم الحسن الميرغني بالطرد من مملكة أبيه التي ورثها عن أبيه ..فإن مكانهم الطبيعي هو حزب جلاء الأزهري: .. حيث تيار الزعيم الحقيقي الفعال لحزب الحركة الوطنية الأول  .. وفي عملية إعادة توحيد الاتحاديين .. فإن دور الحزب ينبغي أن تكون غير دور آل الميرغني .
> و ما يجعل إشراقة و صديق الهندي و دواعش جناح الميرغني متفرقين .. هو عدم اكتمال النضوج التنظيمي لديهم بالصورة المطلوبة في العمل السياسي .  إن إرث حزب الأشقاء و تأريخ يوسف الهندي و جهد الاتحاديين الأكاديميين  المثقفين . .كل هذا هو ما يتأسس عليه تطور وعزة وكرامة حزب الحركة الوطنية الأول ..وليس دور آل الميرغني .
> أما حزب المؤتمر الوطني .. الجناح الإستراتيجي للحركة الإسلامية فهو يكسب تلطيف الأجواء السياسية بالمشاركة في السلطة ..مشاركة اسم الميرغني الباهر لأبناء الطريقة  الختمية .  و الحسن الميرغني يسخر بطفولة سياسية من مجلس الأحزاب ..ويقول إنه بقي له أن يدير الحزب.
> لكن مجلس الأحزاب لم يتدخل .. بل إن هناك أعضاءً من الحزب انتهجوا النهج المتحضر الديمقراطي .. و كسبوا الشكوى .
> أما الحسن الميرغني فهو يشعر بأنه يدير مع والده شركة بنظرية النظام الإقطاعي .. فهل هذه هي الديمقراطية .؟
> إن رأس الحزب يعاني من هشاشة تنظيمية .. فاذهبوا بالجسد إلى تيار المحترمين .. جلاء وإشراقة و صديق .
غدا نلتقي بإذن الله.

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

محمد عبدالماجد

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017

خالد كسلا

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017