الثلاثاء، 27 حزيران/يونيو 2017

board

مصر و الجنوب .. والسرطان المهني

> كان غريباً جدا أن يتحدث كاتب يدعي أنه صحفي محترف عن موضوع فصل جنوب السودان في سياق مقارنة مع مصر ..
> يقول إن السودان فقد جنوب السودان .. ولا ينبغي أن يفقد مصر ..هكذا يقول وكأن مصر هي الإقليم الشمالي في السودان ..

أو لعله يشعر أن السودان هو الإقليم الجنوبي أو المحافظة الجنوبية ضمن المحافظات المصرية .. الشرقية والغربية وغيرها ..
> كيف نكون فرطنا في الجنوب ولا ينبغي أن نفرط في مصر ..؟ قل مثلا لا ينبغي أن نفرط في إقليم النوبيين في شمال السودان ..وهو يمتد من دنقلا إلى وادي حلفا داخل السودان ..ويقام فيه السد العالي ..ويمتد الإقليم إلى أسوان ..
> وبقرار أمريكي خفي يمكن أن يكون من دنقلا إلى أسوان دولة مستقلة ..ومن أسوان إلى سوهاج يمكن أن تقام دولة الأقباط المستقلة التي ينشط لها الآن القبطي المهاجر إلى أمريكا مورس .
> وبقرار أمريكي خفي عام1982م من خلال روجر ونتر وداقني الأمريكي من أصل إثيوبي .. قررت أمريكا فصل الجنوب بذريعة الاستفتاء الإداري لتقسيمه .. وهي انتخابات جرت بين ممثل الإستوائيين جيمس طمبرة وممثل النيليين كلمنت أمبورو .. واجتمعوا بقرنق في المطعم الإيطالي بواشنطن لانطلاق حرب تقرير المصير ..
> وكانت الأصوات الأعلى هي أصوات الإستوائيين ..فكان التقسيم ..وقد كانت حملتهم الاستفتائية قوية جدا لدرجة أن ارتدى شبابهم التيشرتات البيضاء مكتوب عليها عبارة ( الإقليم الإستوائي الآن .. )
> تخيل حتى الجنوبيين أنفسهم لا يطيقون بعضهم . . ويأتي كاتب يحدثنا عن التفريط في إقليم انفصل بنسبة استفتاء كاملة تقريباً ..
> يتطاول على من ..؟ على أنجح وأذكى  ناشر في السودان ..المهندس الطيب مصطفى الذي قاد إحراج الحركة الشعبية بسلفا كيرها ومشارها وباقانها حينما كانت تتخذ من هدم وحدة الشحمة والنار كرت ابتزاز ..
> ومصر زهد في الوحدة معها الزعيم الأزهري ..بعد الانقلاب العسكري بقيادة نجيب وعبدالناصر على الدولة الملكية الدستورية ..التي كانت ببناء سياسي ملكي ديمقراطي مثل بريطانيا ..المملكة المتحدة ..
> فكيف لدولة ديمقراطية في آخر شهور الاحتلال البريطاني بأول حكومة منتخبة علر رأسها الأزهري تحل مؤسساتها وتنضم لدولة دكتاتورية عسكرية في الشمال ..؟
>  نفرط في مصر نعم ..لأنها أسوأ وأقذر دولة في العالم .. نرفض سلوك الحكم السيئ جدًا الظالم المجحف على مدى ستين سنة في مصر ..
> حتى شعب مصر يرزح تحت حكم مهين ومذل لمواطنيه ما عدا من يحمل منهم الجنسيات الأجنبية .. وروينا هنا قصة آية حجازي ومحمد سلطان ..فقد تنازلا عن الجنسية المصرية لأنها تجلب لأهلها الذل والهوان وتمسكا بالجنسية الأمريكية ..
> كيف لا نفرط في مصر ..ولا نحمل جنسية أمريكية أو أوروبية ..؟ و لو كان الطاهر أو إيمان أو هيثم يحملون الجنسية الأمريكية أو البريطانية أو الفرنسية ..هل كانت السلطات المصرية رفضت إقامتهم في مصر أم الكبائر في الدنيا ..؟
> يستطيع هؤلاء أن يدخلوا مصر آمنين  .. لو تحصلوا على هذه الجنسيات الأجنبية باللوتري أو الهجرة العادية أو بأي إجراء ثالث..
>  إلا بسبب الرزالة والوضاعة ..والطمع في حقوق الآخرين ..فلا مقارنة بين مصر وجنوب السودان ..مصر دولة مستقلة .. ومثلها السودان ..فهو ليس واحداً من محافظاتها .. والجنوب إقليم تمتع بحق تقرير المصير وهو حر في ذلك ..
> والطمع في نفطه ومياهه وكل ثرواته لا يبرر حرمانه من التمتع بحق تقرير المصير ..افهم يا رزيل ..يا وضيع ..
> ومصر لا تكسب منها في ظل غياب الديمقراطية أنت شيئاً ..من يكسب منها هم قادة التمرد طبعاً ..وأنت غافل عن هذا ..  لأنك متطفل على هذه المهنة التي تضيق مواعينها بغير المؤهلين أكاديمياً مثلك ..فأنت قادم إليها من وراء سيارات النفايات .
> واعلم أن مصر لا تحتل مثلث حلايب فقط ..بل أيضا جزءاً عظيما من إقليم النوببين يمتد من فرس إلى أسوان ..فهل النوبيون مصريون كما تتخيل, كيف هو شكل المصريين الذين لا يجدون الاضطهاد الاجتماعي كما يجده النوبيون هناك .؟
> اكتب في صحيفتك .. دون مهاجمة اﻷحرار .. اكتب في صحيفة شيرين ومنة وهيفاء وبرج السرطان .. في صحيفة السرطان المهني .
غداً نلتقي بإذن الله.