الإثنين، 23 تشرين1/أكتوير 2017

board

وثيقة الحرب بين جوبا والخرطوم

>  اعتدت الحركة الشعبية شمال يوم الاثنين 1/5 الساعة الثانية عشرة ليلاً على رعاة في منطقه الروصيرص شرق كادقلي، وقامت بنهب مراحين من الابقار يقدران بـ (400) رأس من الأبقار.
>  واستشهد ثلاثة شباب هم موسى محمد الناير وعبد الرحمن يحيى محمد وعلي موسى. والجريح بالمستشفى هو : محمد مدني.

>  تكررت في الآونة الأخيرة الاعتداءات على الحوازمة الرواوقة في المنطقة من عمليات نهب وقتل ممنهجة من قبل الحركة الشعبية.
> الحوازمة من جانبهم ظلوا يحترمون  توجيهات الحكومة السودانية بوقف اطلاق النار .. وبالمقابل ظلت الحركة الشعبية قطاع الشمال تحترم توجيهات حكومة جنوب السودان بضرب الاستقرار تماماً من خلال الاعتداءات على المواطنين.
>  فوثيقة سيئة الأثر على علاقات السودان وجنوب السودان تتسرب .. وهي مروسة بمخاطبة مدير إدارة عمليات استخبارات الجيش الشعبي بجنوب السودان .. فهو طبعاً بالأحرى ما تبقى من الجيش الشعبي، فقد انشقت عنه مجموعات ضخمة تمثل70% منه .. ومع ما تبقى تحارب حركات دارفور وقوات قطاع الشمال.
>  تتضمن الوثيقة تلقي قطاع الشمال توجيهات من حكومة جوبا حينما التقى قادته باعضائها أخيراً في جوبا.
> عاد قادة قطاع الشمال بوعود من حكومة سلفا كير بتوفير الاحتياجات اللوجستية كافة لمواصلة قتل الرعاة والمزارعين والمعدنين والفتيات اللائي يرفضن ويقاومن الاغتصاب مثل فتيات منطقة مندي الشجاعات بمحلية تلودي ..
>  ثم لضرب الاستقرار في المنطقة .. لأن الحركة الشعبية يسوؤها جداً أن ترى نفسها في الحكم تنهار وتتآكل وتضربها الانقسامات من كل جانب .. في حين فرعها في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق يتصالح مع حكومة الخرطوم .. غير مبالٍ بمصير قائده الاعلى سلفا كير.
>  يبدو أن استراتيجية حكومة سلفا كير ..أو الاستراتيجية اليهودية التي ينبغي أن تنفذها حكومة سلفا كير هي استخدام الاعتداء على الرعاة السودانيين ونهب ثرواتهم لشيئين .. هما ضرب الاستقرار تماماً والمساهمة بأبقار الرعاة في الإغاثة المكلفة جداً بالنسبة لجوبا الجائعة والمنظمات الأجنبية المحتالة.
 >  والرعاة الحوازمة وغيرهم تجدهم ملتزمين بتوجيهات الدولة، لذا نرجو من الحكومة حمايتهم فهم قادرون على رد حقوقهم دون اللجوء إلى أحد.
>  مجلس شورى عموم الحوازمة يتأدب أمام الدولة .. وليعلم العالم كله أن ما تفعله قوات التمرد ضد الرعاة وتجنبها معسكرات الجيش وكأنها قوات من قوم لوط .. يستدعي استنفار شبان سودانيين يرون القتل مجداً  .. وشيب في الحروب مجربينا.
>  الحرب بكل المقاييس قد أخذت شكل أنها بين السودان وجنوب السودان.. رغم نفاق الدبلوماسية من جانب جوبا..
>  حرب تشنها جوبا على سكان السودان بمواطنين سودانيين كسبتهم بانتمائهم للحركة الشعبية واستمالتهم بالشعارات الجوفاء التي تحفز على تعزيز العنصرية والجهوية.
>  في حين كل أبناء قبائل وولايات السودان بدون فرز ينخرطون في الحياة بكل ضروبها.
 >  اتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن سلفا كير هو من يقود الحرب ضد السودان بدعم يأتيه من عدة جهات الظاهرة فيها إسرائيل ومصر.
>  أما ظروف القبائل هناك فليست مسؤولية سلفا كير .. مسؤوليته فقط نسف الاستقرار من خلال قطاع الشمال في السودان .. وبقوات سودانية (من دقنو وافتلو)، حتى تختفي ملامح الحرب بين الدولتين.. والحرب بين الدولتين .. سدت الطريق إلى الحب بعد الانفصال .. فالكراهية مستمرة في حالتي الوحدة والانفصال.
غداً نلتقي بإذن الله.

الأعمدة