الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

board

البرلمان المعدل يبدأ بالنبيشة

>  النبيشة في البرلمان . .بعد تعديله باستيعاب أعضاء جدد .. تطلقها عضو امرأة في البرلمان عن المؤتمر الوطني ..هي عائشة الغبشاوي .. تقول بأن الدعم الحكومي للفقراء شعارات وهمية مهينة للأسر

..
> تقول بأن 150 جنيهاً لا تفي لرطل لبن ..وهي نعم محقة في ذلك .. لكن هي كبرلمانية كيف تحسب حسابات الأوضاع الاقتصادية ؟.
> نتفق على أن الدعم الحكومي يمكن فقط أن يستفاد منه في سداد فاتورتي الماء والكهرباء..  لكن ما هي المشكلة الأساسية؟.
> البرلمان .. حتى الآن لم يخصص مناقشة جادة للحفاظ على قيمة العملة وإلزام الحكومة بالسياسات النقدية التي تحافظ عليها .. حتى لا يترتب على انخفاضها زيادة الأسعار.. ثم يكون دعم 150 جنيهاً وهمياً كما تقول د.عائشة الغبشاوي ..
> لكن البرلمان يناقش أمر السياسات النقدية مع من ..؟ من خبراء الاقتصاد السودانيين الذين مروا على مواقع رفيعة ذات صلة بتخصصاتهم استطاعوا أن يضعوا سياسات مالية جيدة ..؟ للأسف لا يوجد .
> كله تنظير لم يقتل ذبابة .. وتنظير من شخصيات آثرت الرفاهية لنفسها ولأسرها  .. والاقتصاد الوطني لم يكن محور اهتمامهم ..ولذلك خسر الوطن بهم .. ضاع الوقت والمال .
> د.عائشة الغبشاوي هي عضو البرلمان ..و لا ينبغي أن تضع اللوم على الحكومة وهي تستحقه في نفس الوقت كعضو برلماني .. فما هو دور البرلمان إذن ..؟ هل فقط النبيشة .؟
> أين اقتراحات البرلمان لصالح السياسات النقدية والاقتصادية؟. و ما هي رؤية البرلمان التي يجب أن توضحها د.عائشة الغبشاوي بخصوص الظروف المعيشية .؟
> الحكومة كان بإمكانها ألا تدعم بهذا المبلغ القليل ..لقلته ..وهي عاجزة عن زيادته . لكن البرلمان حتى يكون محترماً مثل الكونجرس الأمريكي أو البرلمان البريطاني .. فهو عليه أن يقدم الاقتراحات الذكية التي من شأنها أن تجعل المعيشة تحت دخل معقول وأسعار منخفضة ..و لا حاجة بعد ذلك لدعم الـ150 جنيهاً ..فالمبلغ هذا يمكن أن يكون زيادة في المرتبات ..
> ود.عائشة الغبشاوي أصلاً كانت تتحدث عن دعم الشرائح الضعيفة .. لكنها ساقت الاتهام إلى العاملين في برنامج الدعم الاجتماعي أثناء مداولات البرلمان على بيانات وزارات القطاع الاقتصادي بإهانة كرامة الأسر .. لكن مهما كان الدعم قليلاً ، فلن يكون إهانة ..و لا ذنب لبرنامج الدعم الاجتماعي لو كانت قيمة العملة بسبب السياسات النقدية الماراثونية المتعمدة تنخفض صباح مساء .
> الدعم للشرائح الضعيفة حتى لو كان 50 جنيهاً فقط دعك من الـ 150 فهو مطلوب للفقراء .. و يمكن أن يكون سعراً لدواء ببطاقة التأمين الصحي.
> الذنب ذنب من ينبغي أن يضعوا السياسات النقدية التي فيها مراعاة لظروف السودانيين الفقراء جداً .. لكن المشاهد الآن و قبل الآن أن الخبراء الاقتصاديين في المواقع الحساسة ..لم يضعوا في الاعتبار أغلبية الفقراء ..لدرجة إن بعضهم كان يفكر في تقليد سلوك الدول المنتعشة اقتصادياً على حساب الأسعار ..فترتفع .. وتعاني الأغلبية الفقيرة .
> البرلمان يمكن أن يعد كل الحلول المعيشية في بلد غني بالموارد بدلاً من أن ينبش الحكومة ..و يخاطبها من برج عاجي .
> هل سنتوقع اقتراحات ذكية من البرلمان بدلاً عن النبيشة ، توضع بين يدي رئاسة الجمهورية لتثبت للشعب والمجتمع الإقليمي أن مخرجات الحوار الوطني أتت ثمارها لصالح الشعب ؟ .
غداً نلتقي بإذن الله.

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017