الخميس، 24 آب/أغسطس 2017

board

في الأزمة الخليجية امتهان الكرامة المصرية

> مباراة دبلوماسية نخالها بين السودان و مصر .. في مناخ زيارة غندور إلى القاهرة .. مباراة على الصعيد الإقليمي يكسبها السودان و تخسرها مصر .. لأسباب .  مصر .. في بالها عقدة قناة الجزيرة القطرية التي تفضح سلوكيات نظام السيسي الانقلابي ..

لا تتدخل كدولة عربية محترمة بين قطر من جهة والسعودية ودول تدور في فلكها من جهة أخرى ..   لأن عقدة قناة الجزيرة في نفسها .. تدفعها إلى اغتنام فرصة الأزمة الدبلوماسية .. تصطاد في المياه العكرة .. وتكيد لقطر ..
> قطر بالنسبة لمصر شبح إعلامي ..و بعبعاً حضارياً .. هناك قناة الجزيرة . و من هناك زيارة الشيخة موزا إلى مناطق السودان الأثرية الأقدم في العالم..  و الآن تهيأت أفضل فرصة لمصر يمكن اغتنامها للانتقام الدبلوماسي من قطر ..ودولة مثل مصر مفترض أن تكون عظمى ..لكن هل الدولة العظمى ترزح تحت براثن حكم انقلابي عسكري مستبد باطش ظالم ..؟ كلا طبعاً ..إذن.. لا نستغرب حينما لا تدخل مصر في أزمة دبلوماسية عربية كوسيط محايد محترم .. فهذا حجمها الطبيعي .. فهي دولة ( بخسة. )
> والسودان .. لعله يتأهب لصياغة موقف محترم ذكي فيه الروح الوطنية العربية و الإسلامية .. و مراعاة المصير المشترك لدول الخليج ..و هو الأمن و الاستقرار ..و هذا ما لا يهم مصر في شيء بدليل دعمها للتمرد في السودان وليبيا واليمن ..  والسؤال لعله سيسأل أولاً بحكمة ( غندورية ) ساطعة هذه الأيام ..فيقول : أليست الإجراءات التي اتخذت لقطع العلاقات مع قطر وعزلها مبررة ومبنية على حقائق ملموسة ..أم إنها غير مبررة ومبنية على مزاعم ليس لها أساس من الصحة .؟   المزاعم غريبة طبعاً ..وهي أن قطر تدعم القاعدة وداعش وكل الإرهابيين ضد استقرار المنطقة .. غريبة فعلاً .. وغير مقنعة .. لكنها صيغت هكذا للضغط عليها باتجاه إرغامها على دفع مستحقات أمريكية ..  منذ ظهور بعبع صدام في المنطقة .. حدثت تطورات .. منها تقديم حماية أمريكية من صدام ومن إيران مقابل دفع أموال طائلة من خزائن السعودبة والإمارات و قطر .. وفي قطر قاعدتان أمريكيتان إحداهما هي الأكبر في المنطقة..  هي قاعدة العديد .. والأخرى قاعدة السيلية ..
> السعودية والإمارات ظلتا ملتزمتين بالدفع لواشنطن .. لكن قطر لها رأي .. نحترمه جدا . . لكن ما لا نحترمه هو التحريض الامريكي لجيرانها المهمين عليها .. لكي يفرضوا عليها عزلة لصالح دفع الاستحقاق المتفق عليه ..
> النظرية الأمريكية محكمة .. و هي تصاغ في ظل القوة العسكرية الأمريكية .. لكن قطر يمكن أن تتفادى أي تضرر  من هذه العزلة الخليجية .. فالسعودية وحدها هي الأقوى بالنسبة إلى علاقات قطر الدبلوماسية ..و الإمارات تتضرر منها قطر أصلاً وتقول إنها تتجسس عليها                                                                                                     وتنتهك سيادتها ..  أما مصر .. فهي أصلاً عدو لقطر .. أما اليمن فلها شأن يغنيها عن أزمة الخليج هذي .. وهي الآن كأنها إقليم سعودي لا يعتد بموقفها لو كان مستقلاً.
> لكن هي أصلا ورطة قديمة كان السودان قد حذر من الوقوع فيها ..حينما كان موقفه من احتلال العراق للكويت هو حل المشكلة في إطار عربي.. حتى لا تحقق دول الاستكبار مثل أمريكا و بريطانيا أطماعها على حساب الشعب العربي ..   لكن ما كان هو تأسيس التحالف الثلاثيني ضد صدام .. و ما خلف صدام في المنطقة لهو الأسوأ .. و جزء من كارثته ما ظلت تدفعه دول الخليج لواشنطن مقابل حمايتها ..  و قطر حينما تأخرت في الدفع المعتاد .. ضغطت عليها واشنطن بقرار مغلف و أغلف من وراء السعودية و الإمارات..  أما مصر التب تسمى مال الخليج فلوس زي الرز) فهي الآن تجد (                            فرصتها ضد عدوها الإعلامي و الحضاري قطر ..و هي الآن تترازل و تتدنئ و تمتهن كرامتها لأعداء قطر الجدد .
غداً نلتقي بإذن الله.