الخميس، 29 حزيران/يونيو 2017

board

تهديد إثيوبيا بالقاعدة المصرية

> طبعاً لا تريد مصر أن تدخل وسيطاً بين إثيوبيا و إرتيريا لحل الأزمة بينهما .. لأنها تتطلع للاستفادة من الخصومة بينهما ..و نفس الشيء تفعله الآن في الحالة الخليجية ..

> و يمكن أن نربط بين استهداف المخابرات المصرية للحافلات التي كانت تقل أسراً قبطية ..للإيحاء بأن الإرهاب يغزو مصر و يضرب بقوة قبل أن تكتشفه المخابرات ..ثم تلاحقه في مناطق ليبية مفترض وجوده فيها ..وكأنها قواعده .. ثم إثيوبيا ترى أن الطيران المصري يقصف أماكن الإرهاب المفترضة ..و تفهم أن مصر لها القدرة على القصف الجوي ..
> ثم يأتي أحد الممثلين لسيناريوهات النظام المصري .. وهو خبير السدود الدكتور أحمد الشناوي ..يشن هجوماً على إثيوبيا . . و يهدد بلسان حكومي غامض .. و بقلة أدب معهودة طبعاً ..
> الشناوي ..دون أن تعترضه حكومة السيسي .. يقول : تكون بداية إقامة قواعد عسكرية مصرية في إرتيريا خاصة بعد وصول المفاوضات مع إثيوبيا إلى طريق مسدود ..
> تهديد صريح .. معناه أن مصر تبيت النية لضرب سد النهضة بنفس الطريقة التي ضربت بها أماكن إرهاب مفترضة في ليبيا بعد أن استهدفت المخابرات المصرية الأقباط الأبرياء..
> ولكن هل إرتيريا مشكلتها مع الشعب الإثيوبي المستفيد من إقامة سد النهضة ،أم مشكلتها مع الحكومة فقط .؟
> الشناوي خبير السدود يقولها واضحة وفاضحة .. يقول إن إقامة قاعدة عسكرية مصرية في إرتيريا أمر محمود على سبيل الترهيب إلا إنها تأخرت كثيراً .. هو يقصد ترهيب إثيوبيا ..
> لكن ترهيب إثيوبيا لماذا ..؟ هل يتوقع خبير السدود الشناوي أن إقامة السد سينقص حصة مصر من مياه النيل ..؟ كلا طبعاً .. والشناوي خبير سدود ويتحدث بمنطق الجهلاء الذين لا علاقة لهم بالسدود ..
> خبير السدود الحقيقي وليس ( المخابراتي ) يفهم أن سد النهضة لن ينقص حصة مياه السودان أو مصر البتة ..لأن السد من أجل الاستفادة من تدفق المياه دون استهلاكها في مشاريع زراعية كبيرة ..
> و حتى الكمية المخزنة فهي تظل تتدفق باستمرار طول العام..  لاستمرار عملية التوليد الكهربائي ..
> الخبير المتغابي  .. أو المخابراتي الغبي .. يتحدث عن إصرار إثيوبيا على استكمال السد دون الأخذ بالاعتبارت الفنية ..وإثيوبيا لها ردها على هذا الكلام ..لكن هنا نقول لو أن في السد ظهرت مشكلة فنية فهذا أمر لا يخص و لا يهم مصر إطلاقاً ..لأنه لن يؤثر على عملية تدفق المياه في حوض النيل..
> حتى لو انهار السد .  فهل ستغير المياه اتجاهها .. هل ستتضرر مصر .؟ كلا .. سيتضرر السودان فقط .. والخبراء السودانيون أمثال سيف الدين حمد والريح عبد السلام وكمال علي و أحمد الطيب يناقشون هذا الأمر بأفق واسع نقاشاً يصب في مصلحة السودان في نهاية المطاف .. حتى و لو اختلفوا في بعض الأمور .
> الشناوي بلسان حكومي مغلف يقول بأن الخيار العسكري لتدمير السد تأخر كثيراً  .. والخبير المائي دكتور ضياء القوصي يستبعد العمل العسكري ضد إثيوبيا ..فهل ستضيع الفرصة على إرتيريا وتكون مصر قد لعبت بعقلها الصغير جداً على المستوى السياسي ..؟ .
الإرتريون أهل جمال و حرب . وليسوا أهل تفكير سياسي وإستراتيجي عميق ..
> دكتور القوصي ضمن عملية توزيع الأدوار يشير إلى إسرائيل بأنها تحول دون توجيه ضربة عسكرية مصرية لإثيوبيا ..لأنها تقدم لها الدعم .. إذن.. هزيمة 1967م ستتكرر هذه المرة لصالح إثيوبيا ..حال أخذت القاهرة بما عبر عنه الشناوي.
> و هزيمة 1967م كانت بضرب القواعد الجوية ..كانت بطلة فيلم الهزيمة الراقصة سهير زكي ..و ستكون بطلة الهزيمة الجديدة الآن الراقصة سما المصري ..
> إسرائيل في مصر مضرة جداً.. لكنها في إثيوبيا الواعية غير ذلك .. و مصر الآن ليست سوى حديقة خلفية غربية لإسرائيل دولة الاحتلال اليهودي في فلسطين .
غداً نلتقي بإذن الله.