الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

ثلاثة شهور .. حتى لو بعدها استبقاء

> سوء فهم السودانيين في مختلف المواقع ..و عدم قدرتهم على الاستيعاب .. هو الاكثر أسفا من تأجيل القرار النهائي بشأن العقوبات أو الحظر التجاري ..مجرد حظر ..  و الاكثر بعثا على الاستياء  هو قراءة الحزب الشيوعي البائسة للتطورات على صعيد الحظر التجاري الأمريكي ..

حيث ذكر أن الحظر يتضرر منه الشعب دون الحكومة .. و هو فهم عام بسيط .. و لو كان مستوى فهم الحزب الشيوعي يكافؤه ..فليكن ..
> و قال بأنه يريد رفع العقوبات من بقية الدول المحظورة تجاريا مع السودان .. أي التي تحكمها احزاب من جنسه ..احزاب يسارية ..حتى لا ينعم السودان برفع الحظر دونها .. و هذه الدول معروفة ..فمنها البالستية و الثورية و النطيحة و المتردية ..  و بالنسبة لتضرر الشعب من العقوبات دون الحكومة .. فكيف قضى الشعب السوداني عقدا من الزمان من العام 2000م إلى العام 2010م ..وقد كانت العقوبات مفروضة و كان ينعم إلى حد كبير بعائد صادر النفط .؟  و انفصال جنوب السودان الذي ذهب بثلثي كمية النفط ..و لا نقول عائده الذي ذاب في المؤامرة ..كان ذهاب الثلثين ثمنا زهيدا لحسم قضية الجنوب و الغاء فاتورتها الباهظة و اعادة الامن و الطمأنينة حتى في الخرطوم ..  و ثم كان العوض عن الثلثين صادر الذهب و المعادن الأخرى ..و من الممكن الاستفادة من الصادرات الأخرى كسلع صناعية لا خام .. > الشعب مما يضره هو استمرار التمرد الذي لم يحسم الحزب الشيوعي موقفه منه بصورة علنية كما فعل الآن في خطوة مدهشة مع الحظر التجاري الامريكي .. باعتبار أن السودان ليس وحده المفروض عليه عقوبات أمريكية ..  و رفع العقوبات الأمريكية مع استمرار الغباء الاقتصادي الرسمي بالداخل ..و استمرار البعض في استغلاله لن يحقق المراد ..و ما هو المراد غير الحفاظ على قيمة العملة الوطنية على الاقل ..لو لم ترتفع مقابل الدولار و تمضي في طريق العودة إلى قيمتها في الستينات .؟
> حتى ماكينات علاج السرطان في ود مدني هي خمس ..و وواحدة منها أمريكية ..أي أن البديل للانتاج الامريكي متوفر جدا ..
> و مشكلة السودان الكبرى و العظمى ليست الحظر التجاري الامريكي ..فهذا يمثل قضية خداع و تضليل إعلامي .. و لا يمثل واقعا يعيشه الشعب السوداني ..الشعب و ليس حفنة منه يريدون التحاويل و استيراد بضاعة الطبقة البرجوازية يا حزب يا شيوعي يا مناهض للبرجوازية بنوعيها الكبرى و الصغرى ..
>  و من اجمل الطرائف بعد عودة نميري إلى الحكم  بعد فشل انقلاب يوليو الاحمق ..كان الرئيس القائد العائد نميري يحكي لحشد جماهيري بمناسبة العودة ..و يقول بلغة بسيطة عذبة ( تخيلوا أن الشيوعيين يعتبروني برجوازي صغير ..)
و لأن البعض لم يدر أن الصغير افضل من الكبير باعتبار تجريم البرجوازية في المنهج الشيوعي ..هتف احدهم بكل براءة و حماس قائلا لنميري : ( برجوازي كبير ..برجوازي كبير . )
> ثلاثة اشهر ليست فترة طويلة لو اتفقنا أن حكاية الحظر التجاري التي تسمى من باب الاهانة عقوبات و كأن واشنطن هي الرزاق ذو القوة المتين ..ما هو إلا قضية معنوية اكثر منها اقتصادية مؤثرة ..
> فكيف لا نعالج المتاح علاجه بالداخل من سياسات اقتصادية متخلفة و( برجوازية كبيرة )و تمثل 80% من اسباب المشكلة الاقتصادية و النقدية و نهتم و نهم و نتأزم من مجرد حظر تجاري من دولة تريد ألا تبيع لنا بضاعتها و هي تشتري منا منتجاتنا الزراعية و مستقبلا المعدنية و النفطية .؟
> قوموا إلى صلاتكم ..ثم إلى عملكم ( الفيه فايدة للبلد . )
غدا نلتقي بإذن الله.

الأعمدة