الأحد، 17 كانون1/ديسمبر 2017

board

سعود البرير.. حلوة منك

> تهديد مصادر (الإنتباهة) في مثلث حلايب. خبر مثير للغضب يستحق التناول الفوري.لكن سعود البرير يمنعنا الآن.
> و اتلاف اليوناميد لمائة وسبعة و خمسين سيارة عمدا. بعد انطلاق استراتيجية الخروج حتى لا يستفيد منها السودانيون بعد مغادرتهم المطلوبة جدا.

خبر ثان مدهش.لا نستطيع تأخير التعليق عليه.لكن رئيس اتحاد اصحاب العمل السيد سعود البرير أخرنا عن تناول الخبرين بتصريحه الذي جاء تكرارا حميدا لما كنا نردده هنا قبل عام و قبل شهور.
> سعود البرير يبرئ تماما القطاع الخاص من التسبب في استمرار انخفاض قيمة العملة الوطنية عن طريق ارتفاع سعر الصرف. و لكنه يحمل المسؤولية الحكومة.
> يقول ان حهات حكومية و خاصة تقوم بالمضاربات.أي بشراء النقد الأجنبي بسعر الصرف الرسمي المنخفض.وتبيعه بسعر الصرف الموازي  الذي يستمر في الارتفاع حتى بالاسباب النفسية.و كما قال مسؤول ان ارتفاعه مؤخرا كان حالة نفسية.
> جهات حكومية وجهات خاصة في تصريح سعود البرير معناها جهات حكومية مع اشخاص.و منهم إلى الصرافات في السوق و منها إلى العاملين و العاملات في المنازل و المطاعم و المستشفيات و غيرها لتحويلها إلى الخارج . .
> براءة القطاع الخاص من مسلسل انهيار العملة الوطنية ساقها سعود نفسه.في حوار صحفي قبل فترة قائلا إن 70% من المستوردين خرجوا من السوق كمستوردين.أو من سوق الوارد.
> و بعد ذلك خرجت سلع ليست ضرورية للإسهام في توفير الاحتياطي النقدي.لكن يلمها النمل و يطاها الفيل.يلمها خروج المستوردين و يطأها الاستهلاك الحكومي.مع ( جهات خاصة. ) ليست تمثل القطاع الخاص كقطاع وطني ايجابي.
> و يكفي أن يوفر القطاع الخاص مئات الآلاف من فرص العمل للخريجين و غيرهم في كل أنحاء البلاد. لكن ما نتمناه هو أن يكون قطاعا ذا انتاج زراعي و صناعي بنسبة لا تقل عن السبعين في المائة.
> ظللنا نشير هنا إلى أن البلاد كما احتاجت إلى خبراء عسكريين استطاعوا استعادة الأمن بعد محاولات نسفه بواسطة مؤامرات خارجية تأتي من مصر و جنوب السودان في المرحلة الأخيرة اضافة إلى اسرائيل صاحبة المؤامرات الأقدم. تحتاج أيضا إلى خبراء اقتصاديين.يستطيعون استعادة عافية الاقتصاد السوداني التي تأثرت بالحروب.و الحروب انتهت.
> و الآن ما لم ينته هو استهلاك الحكومة للاحتياطي النقدي. وهو ما بقي من اسباب استمرار انخفاض العملة الوطنية. فهل هم منتهون يا سعود .؟
> الاستهلاك الحكومي مبرر بأسباب يمكن تكون معالجتها دون دفع ثمن غال يقع على كاهل المواطن في معيشته .؟
> لو كانت الحكومة تقصد تأمين طريق الحكم من محاولة انتزاع السلطة . .فإن الطريق الوحيد هو الجيش.و بعد هيكلته و تطويره و الاهتمام بتأمين معيشة و معاش منتسبيه و أسر الشهداء.ما عاد طريقا يؤدي بكل سهولة إلى الحكم.
> و لو كان استهلاك الحكومة للنقد الأجنبي و المضاربات لشيء آخر غير تأمين الحكم بعد التحول الديمقراطي.فما هو إذن .؟
> كل صرف حكومي لأي غرض من الأغراض يمكن أن يكون من خزينة الدولة مباشرة بواسطة وزير المالية. و ما كان سيتحقق بالاستهلاك الحكومي للنقد الأجنبي يمكن أن يتحقق بدونه.و بدون أن تتضرر قيمة العملة. أليس كذلك يا سعود .؟
> سعود.إن الحكومة ليس قريبا منها من يلفت نظرها إلى أن ما تريده من اموال للتأمين أو غيره.يمكن أن تجده دون مضاربات تستغل لها جبروتها.وتهدم بها قيمة العملة.ثم تحدثنا بعد ذلك عن خطط خمسية لا جدوى منها مع المضاربات.
> سعود. أنتم في نقابة رجال المال و الاعمال.اتحاد اصحاب العمل.دوركم الوطني أن تفهموها الرئيس ونائبيه الأول و الثاني و مساعده الفعال التابع للمؤتمر الوطني.فهم جميعهم ليسوا اقتصاديين.
> فهموهم أن ما يريدوه من المضاربات و استهلاك النقد الأجنبي يمكن أن يتحقق دون هاتين الكارثتين اللتين تتسببان في ارتفاع سعر الصرف ثم ارتفاع الأسعار ثم زيادة الضائقة المعيشية.ثم السخط و كراهية البلد.و السب و اللعن و الدعاء.دعاء المغبون.. ثم يأتي من يبشر الشعب بمنطق تصفير العداد.سبحان الله .
غدا نلتقي بإذن الله.

الأعمدة

الصادق الرزيقي

السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017