الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

السفير الأمريكي..هل تعرف الأسرة ؟

> ربما حتى القائم باﻷعمال الأمريكي بالخرطوم ..أو بالأحرى بسوبا غرب الذي نطلق عليه ( السفير الأمريكي )يجهل ..أو هو مأمور رغم أنفه أن يسدر في الخدعة ويصور العقوبات بأنها الطامة الكبرى.. وهي مجرد حظر تجاري غير مطلق .. وسنشرح كيف إنه غير مطلق .

> القائم بالأعمال الأمريكي كوتسيس .. وعد .. أنهم سيتعاونون مع السودان في مسألة رفع العقوبات .. السفارة الأمريكية تتعاون .. وهي ممثلة للحكومة الأمريكية المقاطعة تجارياً باستثناء بعض السلع ..
> تصريح السفير الأمريكي يذكرنا بالرصاص الذي أطلقه عملاء أسرة روس إتشايلد اليهودية الأمريكية على الرئيس الأمريكي ( المنتخب ) جون كنيدي .. لسبب متعلق الآن بالحظر التجاري المسمى إرهاباً وتهديداً وتخويفاً عقوبات .
> جون كنيدي صارح العالم بأن الدولار الأمريكي محمي بالقوة العسكرية الأمريكية وليس بالذهب المزعوم..
> و كانت الخدعة من أسرة روس اتشايلد اليهودية هي أن أمريكا لديها مخزون من الذهب يوازي ما ينتج من النقود بالعملة الدولارية ..
> طبعاً هذه الأسرة اليهودية تملك نصف ثروات العالم .. وهي من تقف وراء صناعة واشعال الحروب في إفريقيا .. والفتن والصراعات القطرية في آسيا ..
> وهذا يعني أن كل حركة متمردة في أية دولة إفريقية لم تتشكل بمبادئ أو تظلمات، بل بتدبير من أسرة اتشايلد التي تنتج الأسلحة وبيعها للحكومات لمواجهة التمرد.. و تدعم التمرد في نفس الوقت بقدر محدد من السلاح حتى لا تنتصر عليه الحكومات و لا هو ينتصر عليها ..
> وبعد وقت طويل .. يكون ثمن إيقاف الحروب بواسطة واشنطن و من وراءها أسرة اتشايلد اليهودية هو شراء الموارد بأسعار زهيدة .. ليتمتع هؤلا اليهود بالثراء الفاحش ..و ليدعموا نظام الهجوم العسكري الإسرائيلي ضد قوى مقاومة الاحتلال .
> و حتى الصراعات في بعض دول آسيا خاصة العربية .. تشعلها أموال أسرة اتشايلد ..و توقفها بثمن عبارة عن نفط بثمن زهيد ..
> سعر الغاز المصري لإسرائيل ..نفسه من جهود هذه الأسرة اليهودية ..فهي بالطبع لها علاقة وثيقة بالملحقات السرية في اتفاقية كامب ديفيد ..
 > و رغم سخرية السادات من علي عبدالله صالح .. حينما كان يرد الأول على اعتراض الثاني على توقيع اتفاقية كامب ديفيد ..كان السادات يقول ساخراً ( أقطع ضراعي لو الشاويش علي عبدالله صالح يعرف كامب ديفيد دي رجل أم امرأة .. ) رغم سخرية السادات فإنه هو أيضاً مسخور منه في كامب ديفيد  ..والساخر هي أسرة اتشايلد اليهودية..
> مصر و غيرها ..هي دول كانت ومازالت محكومة بأندية الروتاري .. وهي طريقة حكم العالم الخفية وراء القوة العسكرية الأمريكية ..و خام صناعة هذه القوة الأمريكية هو جهل وتخلف وغفلة العرب والمسلمين في مرحلة متأخرة بعد بناء الأمجاد بوحدة  اتحاد .. كان ثمارها الفتوحات والحماية من الأعداء.
> لكن كانت المرأة كمتعرية مثيرة .. ومغنية مطربة و راقصة ممتعة ..هي القشة التي قصمت ظهر بعير قوة المسلمين ..وانهدمت بالتالي الأمجاد .. فقد أصبحت إستراتيجية ( و قرن في بيوتكن ) مهجورة تماماً ..
> الصمغ العربي بسعر زهيد غير مجدٍ لاقتصاد وطني .. ثمن لإيقاف حرب يوقفها من دعم إشعالها .. و هو أسرة اتشايلد اليهودية ..
> و كذلك سعر النفط هناك بعد صناعة الأزمة بين دول إنتاجه ..وكذلك الذهب المصري .. و حتى الحكام العرب باستثناء نميري و مهاتير و زناوي و أردوغان .. يريدون مع أسرهم و أصدقائهم أن ( يعيشوا )فهمهم أنفسهم ..ضعاف
> و العقوبات الاقتصادية تشكل نسبة ضئيلة في إنتاج الأزمة التي أسسوا لها جهلاً . وقائم بأعمال موهوم جداً ..نناشده بمراجعة أسرة روس اتشايلد.
غداً نلتقي بإذن الله..