الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

مقابر اليهود.. صيدة فطيسة 

>  هل استكملت المعارضة التي ننتظر منها التأثير في الحكومة لصالح معيشة وخدمات المواطن مع الزيادات اليومية.. كل برنامج اصلاح الدولة على المستوى النظري؟
>  المواطن الذي تزكي المعارضة نفسها له..  لن يستفيد من الاصطياد في الماء العكر بواسطة هذه المعارضة ..لكن المعارضة نفسها خشم بيوت.

> معارضة تحسب اكرام الميت ..اليهودي ..تمهيداً للتطبيع مع دولة الاحتلال اليهودي في فلسطين .. ومعارضة في البرلمان ..تستدعي اعضاء مجلس الوزراء لصالح المواطن .
>  معارضة مثل حزب البعث السوداني هي مجموعة منشقة من الحزب الأم ..وقد حذفت صفة ( العربي )من اسم الحزب الذي تحمله هذه المجموعة .. لأنه يدل على قيمة عنصرية .  لكن هذا الحزب يريد أن ينتهج نهج معارضة كيدية ..لا تعبر عن اشواق ومعاناة المواطن الذي يكابد مشقة غلاء الاسعار بشكل يومي .
>  صحيفة البعث هذا أولى أن تسمى (العبث )فهي تعبث بمعاني المعارضة ومقاصدها ومراميها ..بخلاف معارضة البرلمان ..أو حتى بعض المعارضة خارج البرلمان ..
>  صحيفة البعث العبثية تحتفي بتصريحات تعبر عن خطها غير السوي ..تقول التصريحات إن مراقبين اعتبروا اهتمام الخرطوم بمقابر اليهود يؤشر إلى تغيير في نظرة الحكومة إلى الكيان الصهيوني.
>  لكن الاهتمام كيف هو..؟ الاهتمام هو اعمال نظافة لموقع مقابر اليهود بالمنطقة الصناعية بالخرطوم ..بالتحديد في محطة العداد .
>  الاهتمام هو ازالة السكن العشوائي داخل المقابر .. وهي مقابر موتى بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية .. وهم موتى قبل احتلال فلسطين ..وهم ليس بينهم هرتزل وهم نعم ملعونون أحياءً وامواتاً ..
>  لكن هل الواجب الوطني تجاه موتى يهود هو تحويل مقابرهم إلى سكن عشوائي يحدث فيه ما يحدث، وإلى قمامات تسهم في تلويث البيئة وانتشار الأمراض مثل الإسهالات بأنواعها؟
>  إذن نفهم معارضة حزب البعث السوداني إنها تدعو لاستبقاء السكن العشوائي في المقابر ومعه القمامة والقاذورات .إنها معارضة الدعوة لتلويث البيئة ..أو هي معارضة الاصطياد في الماء العكر ..وفي القمامة التي تغطي قبور الموتى ..
> هل ترك السكن العشوائي وملجأ المشردين والقمامة يعني الموقف الوطني المشرف من الاحتلال اليهودي في فلسطين ﻷن المقابر مقابر يهود؟
>  حزب غريب هذا الذي يعارض حكومة بمنطق المثل الشعبي القائل ( المودر يفتح خشم البقرة .. )وهذا الحزب يريد أن يلمع وينافس سياسياً الحزب الأم بقيادة علي الريح السنهوري .
>   وحزب البعث الأصل .. بقيادة السنهوري يعتبر صاحب اقسى معارضة للحكومة .. لكنه لا يصطاد صيدة معارضة فطيسة ..مثل اعمال النظافة في موقع مقابر لموتى تحولت إلى سكن عشوائي ومكب نفايات .
>  لو استمر هذا السكن العشوائي ..ومكب النفايات في مقابر الموتى ورآه مسؤولو دولة الاحتلال اليهودي لاتخذوا هذا الأمر حجة ضد المسلمين لتبرير احتلالهم للأرض الإسلامية ..
  >  إذن مقابر اليهود موعودة بإعادة السكن العشوائي والقمامات والقاذورات وفضلات المشردين حينما يحكم حزب البعث السوداني ..عين والله عين .
>  فهذا الحزب يعتبر أعمال النظافة لموقع مقابر مطل على شارع الحرية التفافاً حكومياً على مشاعر الشعب السوداني .. وهل كل الشعب السوداني بكذا وكذا وكذا ..؟ لماذا إذن حذفتم كلمة ( العربي )من اسم الحزب؟
> التطبيع مع دولة الاحتلال اليهودي في فلسطين ..لا تكون مقدمته احترام مقابر الموتى ..فاحترامها من موجهات الإسلام.. ومعلومة قصة وقوف الرسول صلى الله عليه وسلم لجنازة اليهودي ..قائلاً: هي روح .
غداً نلتقي بإذن الله.