الجمعة، 20 تشرين1/أكتوير 2017

board

جاستا و 11سبتمبر و كول و السفارتان

> حكاية اعترافات سيوزن لنداور ضابطة اتصال الاستخبارات الأمريكية مع العراق، تقول إن وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA) خاضعة للموساد الإسرائيلية وتقول بأن أحداث برج التجارة والطائرة لو كربي والمدمرة كول وأسلحة الدمار الشامل في العراق من صنع الموساد الإسرائيلي ..

وهذا طبعاً استنتاج قديم و مرجح . وتقول بأن شركات تأمين يابانية دفعت 7 مليارات دولار تعويضات برج التجارة لرجل الأعمال الأمريكي لاري سلفرس تاين وهو صهيوني صديق لشارون وكان وقع عقد تأمين قبل شهر من التفجيرات وتجاهل التأمين مع الشركات الأمريكية التي يملكها اليهود لتحميل التأمين على الشركات اليابانية .
>  وتقول بأن رجل الأعمال هذا كان يفطر يومياً في مكتبه بمركز التجارة ولم يتغيب عن العمل إلا يوم التفجير فقد تغيب مع ولديه .
> و تقول بأن الخلاصة ..لا ١١ سبتمبر ولا مدمرة كول ولا طائرة لوكربي ولا أسلحة دمار شامل ولاهم يحزنون، كل ما في الأمر أحداث مصطنعة من الموساد لتبرير التدخلات الأمريكية لمصلحة إسرائيل.
> و تقول لمن يريد أن يستفيد ويعرف الحقيقة..اذا كنت تريد معرفة حقيقة أحداث سبتمبر الرواية التي قلبت المفاهيم بشهادة ضابطة اتصال في المخابرات الأمريكية كانت حلقة اتصال بين المخابرات والعراق، وعرفت واطّلعت على أحداث سبتمبر ولم يعجبها ما تفعله حكومتها بالشعوب فتقدمت الى الكونجرس لتدلي بشهادتها فأغروها بالمال فرفضت ثم حاولوا اغتيالها بحادثتين في سيارة فنجت ثم حكموا عليها بالسجن خمسة وعشرين سنة  وبضغط المحامين والإعلام خرجت بعد سنة فقررت الانتقام و الاعتراف بما عرفت وشاهدت في ست حلقات .. موجودة في النت .
>  وما قالته عن الأحداث وعن سفينة كول في اليمن وعن حادثة لوكربي التي اتهموا بها  ليبيا و أحداث 11 سبتمبر 2001  من داخل CIA ..كله قيل باستنتاج ..لكن هي قالته وفق معلومات ملكتها من قرب .
>  كان مكتوباً في غلاف مجلة الشاهد الليبية في أحد أعدادها بعد تفجر أزمة لوكربي (لوكربي صيغة أمريكية)
> و طبعاً بحسابات فرصة التعويضات الخيالية يمكن تكون صيغة أمريكية يهودية ..لكن كان القذافي غبياً بكل المقاييس و جباناً بكلها أيضاً ..فهو قد ميَّع قضية الأطفال الليبيين المصابين بالايدز .. بواسطة البلغاريات .
>  و السودان أمامه الآن أعظم فرصة لو حمل ما كتبناه هذا و توجه به إلى محكمة الاستئناف .
 > لا تقل بأن الإجراءات القانونية لا علاقة لها بما نكتبه هنا ..فالإجراءات القانونية لا علاقة لها باتهامات العصابات اليهودية و الصليبية .. و هاهي ضابطة الاتصال الأمريكية سخرها الله لكشف المستور للبقية التي لم تكن تدري و لم تصدقنا حينما كنا نكتب حول مؤامرات واحتيالات دولة العصابات اليهودية والصليبية في أمريكا و دولة الاحتلال اليهودي في فلسطين و كلاهما فكرة احتيالية واحدة ..
>  ما قالته ضابطة الاتصال الأمريكية .. يمكن أن يكلفها حياتها ..ليس خوفاً على سمعة ..فواشنطن بقوتها التي بنتها في غفلة المسلمين لا تكترث للسمعة ..فهي سنت القوانين حتى لصالح الشذوذ الجنسي لتأتي من الآخر ..
>  بل خوفاً على فرص النهب و السلب بحيل اسمها جاستا و كول و لوكربي والسفارتين في نيروبي و دار السلام ..
>  الآن ليس أمام قرابة ملياري مسلم مضطهد على كثرتهم التي هي غثاء كغثاء السيل إلا حسم واشنطن بصف واحد ..
>  فاليهود يعتدون و يتآمرون على مصالح و مكتسبات المسلمين من خلال القوة الأمريكية السالبة . و بالاستفادة من الأوغاد المحسوبين على الإسلام .. وليتهم أعلنوا كفرهم مثل الملحدة المقيمة في لندن التي لم تكن مسلمة أصلاً ..غير إسلام الفطرة ..و أعلنت عن كفرها وأراحتنا .
غداً نلتقي بإذن الله.

الأعمدة

محمد عبدالماجد

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017