الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

board

قرار ( التعليم ) وهوى واشنطن

< هل يمكننا القول إن وزارة التربية والتعليم .. وجدت  نفسها في هذه الفترة ( الاختبارية ..متجاوبة مع طموح أمريكي في المنطقة العربية ..؟ أمريكا طبعا لا تفرض وصايا في المنطقة الإسلامية غير العربية ..

< ندخل في الموضوع ..موضوع إلغاء مادة في مقرر التربية الإسلامية ..بعنوان ( الإسلام دين التوحيد ) ولم ندر لماذا كان الإلغاء من المقرر .. هل لاستدراك صعوبة المادة على الطلاب ..؟
< ربما أرادوا تبسيطها .. وليته السبب ..حتى لا يغضب الحادبون على الدين غضبًا له ما بعده ..إن ما بعده مفهوم ..ولا يحتاج إلى عناء التفكير ..
< وحتى واشنطن لو ظنت أن استقرارها مهدد بتدريس العلوم الإسلامية غير القابلة للتحريف مثل العلوم الدينية الأخرى ..فإنها إذن أخطأت ..
< مادة التربية الإسلامية ..لا تهدد، بل ترشد حتى غير المسلمين ..ما يمكن أن يهدد هو تدريس الكيمياء والفيزياء والأحياء والرياضيات والهندسة النووية..
< ولو واصل المسلمون اهتمامهم بهذه العلوم .. بعد مراحل جابر ابن حيان وابن سينا والخوارزمي والرازي وابن فرناس و غيرهم ..لما ظهر لهم الآن من يحدد لهم ماذا يدرسون طلابهم في المدارس ..
< وزيرة فرنسية ..قبل سنوات سبق أن أقرت إقرارا خطرا جدا ..حيث قالت إن الإسلام غير قابل للتحريف مثل اليهودية  والنصرانية ..
< ليست هي وحدها . بل كل العلماء والخبراء الأوروبيين الذين تحولوا إلى الإسلام ..ما دفعهم إلى اعتناقه إلا عدم قابليته للتحريف
< وما كان في الأرض أخطر من البعثيين العراقيين على الاحتلال اليهودي والابتزاز الأمريكي والتآمر البريطاني .. فهم لم يركزوا على تدريس مادة الإسلام دين التوحيد ..هم علمانيون ..لكنهم ركزوا على دراسة العلوم التطبيقية آنفة الذكر ..
< بعد إطاحة صدام ..واعتقال العراقيين في سجن أبي غريب وغيره. . ثم اغتصابهم و تعذيبهم فيه ..كانت المهمة اليهودية الشيعية الأمريكية البريطانية المشتركة هي استهداف علماء العراق السنة . علماء الكيمياء والرياضيات ..وليس علماء العلوم الشرعية .
< والعلوم الشرعية التي تعبئ للجهاد موجودة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ..وكل أوروبا ..عبر الشبكة العنكبوتية ..ولو الشبكة في كل مكان . فإنها في هذه الدولة تجد الاهتمام الشديد من المسلمين وغير المسلمين .
< إذن .. الانترنت هو التحدي  أمام واشنطن إلى جانب كوريا الشمالية .. فهل ستعطله واشنطن تماما لأنه متفوق على مادة التربية الإسلامية ذات المقررات المحدودة ..؟
< في شبكة الانترنت كل الإسلام موجود بعدة لغات ..وحتى اللغات المحلية في طريقها للانضمام إلى نشر الاسلام الكترونياً ..مثل اللغة النوبية ..التي بدأت تدرس الآن .
 < لكن وزارة التربية والتعليم ..حتى لو أرادت تعديل محتوى المقرر ..محل التناول .. لغرض تدريسي .. إلا أن شكل القرار .. وتوقيته كانا بصورة تنم عن ضعف  سياسي في مراعاة وجدان المسلمين الغيورين على دينهم ..
< لا نتهم النية ..لكن ننتقد الضعف السياسي الذي يعتري مسؤولي وزارة ذات حساسية عالية أصبحت ضحية للمحاصصة ..وفي المحاصصة ..ذهبت حصتها إلى أنثى .. ظلمات بعضها فوق بعض .
غدا نلتقي بإذن الله ...

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017