الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

نمل التصدير وفيل التلاعب

> إذا كانت الحكومة ..تجد في عبارة تصفير العداد ..أو في تشكيل حكومة انتقالية بسبب اتفاقية أو حوار وطني ملاذا سياسيا آمناً . فهي الآن إلى ذلك تضيف فكرة غريبة .. فكرة النقد والمعارضة للحكومة..

> نعم ..رئيس الوزراء بكري قال : إن هناك تلاعبا في أموال بعض محافظ السلع أدى إلى ارتفاع سعر الدولار .. لأنها تمنح لمضاربين لا لمنتجين ..
> و الغريب أن خبيرا استراتيجيا معروفا يعمل في بعض الدوائر الحكومية ، يتحدث عن أن ارتفاع الدولار مقصود .. لاحتواء تهريب الذهب ..
> لكن دعونا في مربع معارضة الحكومة لنفسها .. فهي تتحدث عن تلاعب في أموال محافظ السلع ..وهنا نتساءل :
هل معالجة هذه المشكلة ستأتي من المعارضة بعد أن أبرزتها الحكومة دون أن تعد بحسمها؟
> أم أن الحكومة التي تتحدث في مثل هذه الأمور بميزان الذهب .. أرادت أن تبعد عن نفسها تهمة جريمة المضاربات؟
> لكن هل يجد المتلاعبون التسامح من الحكومة ..لدرجة أن تكتفي هي بتوجيه التهمة إليهم دون ردعهم؟
> أم نلتمس لها العذر ..باعتبارها عاجزة عن حسم المشكلة ..ولا تستطيع إلا أن تحدثنا عنها ؟
> لو كان الأمر في دولة أخرى غير السودان ..لا يمكن طبعا أن يجد أي كائن كان فرصة التلاعب في أموال بعض محافظ السلع ..بالمضاربات التي تدني قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار ..
> هل ما يحدث من فوضى نقدية نعتبره جزءاً من ثمار الحوار الوطني ..؟ أو أين هو ثماره إذا كان هناك ثمار ؟
> رئيس الوزراء قال ما قاله في تدشين احتفالات يوم التصنيع الوطني ..وتحدث عن ضرورة تصدير السلع بمنحها قيمة مضافة .. لكن .. لكن ..
> لكن عائد الصادر من العملة الصعبة.. سيتعرض طبعا للتلاعب في أموال محافظ السلع ..أليس هو إقرار رئيس الوزراء نفسه ؟
> يلمها نمل التصدير ويطأها فيل التلاعب في أموال محافظ السلع .. وحتى الحكومة التي تحدثنا حول ذلك بشفافية .. ليست متضررة ..فالمتضرر هو الشعب..
> الشعب مثلما إنه متضرر من العقوبات الأمريكية دون الحكومة ..وهذا كلام الحكومة ..فهو أيضاً متضرر من التلاعب في أموال بعض محافظ السلع بمنحها للمضاربين لا للمنتجين ..
> بل إن الضرر من التلاعب في أموال محافظ السلع لهو أسوأ وأفظع من أثر العقوبات .. فالعقوبات علاجها بإجراءات ممكنة في الداخل . لكن مجاملة ومسامحة المتلاعبين هؤلاء ..فما هي الإجراءات التي تحسمها؟ لم يوضحها رئيس الحكومة ..وكأنها مشكلة من الخارج مثل العقوبات الأمريكية ..
> أرى أن أية مشكلات تزيد الطينة بلة .. ينبغي أن تتعامل معها الحكومة بالردع .. حتى لا يقال إن الحكومة تردع من يمس فيها شعرة ..لكنها تصمت عمن يمس معيشة الشعب البائس الفقير ..
غداً نلتقي بإذن الله ...

الأعمدة