الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

(الجليطة) أثمرت (النبيشة) يا تراجي

> ما لا تعلمه تراجي مصطفى البرلمانية الحارة هو أن اغلب انصار السنة ..بل نسبة 99% تقريباً ضد المشاركة في الحكومة باسمهم .. لكن ضعف الأمن الدعوي داخل الجماعة هو سبب المشكلة التي سنحكيها.

> والآن بعيداً عن أزمة مقرر التربية الإسلامية .. فهو قرار اغضب جماعة لأن فيه تنازلاً عن التوعية بماخطر الدجل والشعوذة وكل ما يسير عكس اتجاه التحضر وحضارة المسلمين والمشروع الحضاري.
> واغضاب الجماعة هذي أغضب طوائف أخرى كان صدور القرار قد اثلج صدورها.
> لكن تلك الجماعة التي اغضبها القرار .. فليست هي من صاغت مقرر التربية الاسلامية .. المقرر صاغ مواده بروفيسور عبد الباسط عبد الماجد الوزير الاسبق .. وهو ليس من انصار السنة.. وهي الجماعة التي نشير إليها هنا.
> فلماذا إذن بسبب قرار حكومي حول منهج حكومي أغضب جماعة معينة.. لماذا تقوم مجموعات أخرى ولا تقعد .. وتثور وتجور ..؟
> هنيئاً لمن اغضبهم غضب الجماعة الدعوية حذف محاربة الدجل والشعوذة .. وبالتالي مخالفة قانون أمن المجتمع ..
> والغريب جدا .. وما نستغرب له هو أن تعترض مجموعات على غضب انصار السنة من حذف مادتين .. وكأنما يريدون من انصار السنة أن يصمتوا عن حذف مادتين تعزز الوعي عند الناشئة .. الوعي بمخاطر ثقافة الدجل والشعوذة ..
> واكثر ضحايا الدجل والشعوذة .. للأسف .. من المتعلمين .. والاخبار في الصحف أكدت لنا ذلك.
> لكن (الجليطة) التي تحدثنا عنها هنا من قبل هي (جليطة) انصار السنة ..وهي متمثلة في مجموعة منها مشاركة في الحكومة..
> الجماعة معنية بتصحيح العقيدة التي تأثرت بالدجل والشعوذة والتطير والتشاؤم .. ومعنية بإصلاح الأداء الحكومي من خلال الوظيفة العامة.
> لكن بعض وزراء المجموعة في المحاصصة.. سلط على الجماعة لسان تراجي .. وتسجيلها منتشر .. ينبش في الجماعة .. وهو أمر نعتبره ثمرة لـ (جليطة) المشاركة.
> يمكن أن يكون كل ما قيل في التسجيل الفضيحة ليس صحيحاً .. لكن يبقى ثمرة لـ (جليطة) المشاركة في الحكومة باسم اللجنة السياسية..
> كان يمكن أن تكون المشاركة من خلال حزب يحترم صحيح العقيدة في نظامه الأساسي .. يتكون آلاف الشباب السلفيين باسم مختلف .. ويتبنى برنامج اصلاح وفق الضوابط الشرعية ..
> لكن اقحام اسم انصار السنة بعد تسمية لجنة سياسية .. هي في الجماعة كزائدة دودية ..هذه هي (الجليطة) التي اثمرت (النبيشة).
> لقد هزم تسجيل تراجي هبة مساجد الجماعة المناهضة لقرار يحمي انتشار ثقافة الدجل والشعوذة . . والشرك والبدع والخرافات .. وضاع جهد بروفيسور عبد الباسط.
> تسجيل تراجي .. يبقى خير حافز لمراجعة المشاركة في الحكومة باسم انصار السنة .. لتكون مشاركة السلفيين أو من يزعمون أنهم سلفيون بدون استخدام اسم انصار السنة .. حتى لا يتعرض هذا الاسم المربوط بالتصحيح والاصلاح للسخرية و (النبيشة) و (البشتنة) الإعلامية..
> فما ذنب أغلبية جماعة أنصار السنة وهي ترفض المشاركة في الحكومة باسم الجماعة؟
غداً نلتقي بإذن الله.