الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

إيران يا الصادق ؟ ؟ ؟ 

> إيران كانت سبب دق الإسفين في العلاقات بين حكومة الصادق المهدي المنتخبة عام1986م وبين واشنطن .. 
> مع ذلك كان السلاح الأمريكي تستلمه إسرائيل مجانا كدعم للاحتلال اليهودي . و دولة الاحتلال كانت تبيع منه لإيران في ظل الحظر الأمريكي الوهمي .. 

> وحكومة الصادق كانت هي المخدوعة .. مخدوعة مخدوعة مخدوعة .. والآن صاحبها يسبح في بحر نفس الخدعة.
 > يقول الصادق بالتطبيع مع إيران ..وهو ينتقد مبارك المهدي في دعوته إلى التطبيع مع إيران اليهودية ( إسرائيل. )
> الناس ظانة أن الصادق  المهدي   يظهر بقوة هذه الأيام ومساندته للقضية الفلسطينية نكاية في مبارك المهدي .. 
> لكن طبعا ..في إطار الخدعة الإيرانية  المنطلية على الصادق المهدي .. هو أن إيران تناصر القضية الفلسطينية .. وهذا غير صحيح طبعاً.. 
> موضوع القضية الفلسطينية عند إيران .. هو موضوع خداع بالطبع .. فالشعب الفلسطيني سني ..وإيران حتى الآن لم تفعل شيئاً مهما مؤثرا تجاه القضية الفلسطينية .. 
> إيران بصراخها الكذوب لم تفكر يوماً في الضغط بقوتها المزعومة في اتجاه حمل إسرائيل على تنفيذ قرارات الأمم المتحدة لصالح حقوق الشعب الفلسطيني المنتهكة منذ عقود .. 
> فما فائدة القوة الإيرانية لو لم تحرك قضية فلسطين في الاتجاه الصحيح .؟ لكن الشيعة لا يخدمون للسنة قضية ..ومتى فعلوا ذلك ..؟ متى ..؟ 
> وإيران ترى في حسم القضية الفلسطينية وحلها مشكلة استراتيجية ..فهي تفقد بذلك ورقة لعب مهمة على الذقون ..
> وحتى حزب الله اللبناني .  الملقب بحزب اللاة .. فهو يأتي إسنادًا للخديعة .. فكل الصواريخ التي يطلقها في صحراء فلسطينية باتجاه الاحتلال ..تمثيلية سيئة الإخراج ..ويمكن أن تكون صواريخ الكاتيوشا الكذوب بدعم إسرائيلي .. لخداع العرب الذين هم العدو المشترك بين إيران وإسرائيل.
> أما العرب الشيعة ..فهم مثل الصادق المهدي منخدعون بأكاذيب إيران ..العرب الشيعة ليسوا إلا عبيداً للمشروع السياسي الشيعي الإيراني العراقي .. 
غداً نلتقي بإذن الله.