الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

board

السيسي وكأس العالم

> السيسي مع عدم اهتمامه بلعبة كرة القدم .. لأن الولد خال والبنت عمة .. في المثل الشعبي .. وأهل أخواله اليهود لا يهتمون ولا يستمتعون بكرة القدم بقدر ما يهتمون بالمال حلالا وربا .. إلا إنه سيحاول الاستفادة من تصفيات كأس العالم كما استفاد منها الرئيس الأرجنتيني الباطش مثله راؤول..

> خوسيه كان في مونديال العام 1986م يفكر في استثماره لإضفاء الشرعية على حكمه غير الشرعي ..فقد فعل العجب ..
> كانت المباراة في الدوري قبل النهائي بين الارجنتين وبلجيكا وكان تهديد الحكومة الأرجنتينية للمنتخب البلجيكي بالقتل إن هم انتصروا على المنتخب الأرجنتيني ..
> وكان تسليم الرشاوى للاعبي كوبا .. وكانت النتيجة لصالح المنتخب الارجنتيني على طريقة مقولة شرشل حينما قال إن مقاتلي الدولة المهدية لم ننتصر عليهم ولكن قتلناهم بتفوق السلاح.
> الأرجنتين لم تنتصر على بلجيكا لكنها كسبت النتيجة بالتهديد .. وبالرشاوى .. و جاء النهائي وفازت الأرجنتين برشوة قدموها للحكم ..فقد أدخل ماردونا الهدف بيده في الشباك ..ونغاضى الحكم عنه .. وقال لم أره .. وأقتنع الناس ..لكنا بعد ذلك فهمنا فيما فهمنا بعد أن شببنا عن الطوق أن الأمر خدعة ..وأن الرئيس الأرجنتيني كان يريد أن يسوق لنفسه ويظهر أمام العالم وهو يحمل الكأس بأنه الرئيس الشرعي ..لكن ما هو كذلك ..
> الآن الرئيس السيسي .. يهتم جداً وبأكبر مبلغ من الأموال أن يكرر أمام الشعب المصري والمجتمعين الإقليمي و الدولي ما قصده وفعله وخسر من أجله الرئيس الأرجنتيني ..
> والسيسي بحكم أنه من ناحية أمه من عائلة يهودية واليهود هم أمهر من يخدم قضية باطلة .. فلا بد إنه سيفكر في استثمار المونديال ..وهو صديق لدول ( فلوسهم زي الرز. )
> وأكثر من الرز .. فإن مصر من أكبر الدول المصدرة للذهب من منجم السكري و كرستال و حلايب المحتلة وغيرها .. فالذهب حتى المواطن المصري ..بل حتى مجلس الوزراء المصري لا علاقة له به .. فهو حصريا وحكريا للعسكرتاريا .. الطبقة العسكرية الحاكمة منذ أكثر من ستين عامة ومستمرة رفضاً للديمقراطية وحقوق الإنسان .
> ومطاردة المعدنين في حلايب وبقربها تدل على ذلك ..ومؤخرا كان اعتقال خمسة من البشاريين في حلايب .. والبشاريون هم أهل المنطقة الأصليين قبل دخول العرب والأقباط إلى إفريقيا .. فكيف لحكومة حفدة المهاجرين في القاهرة أن تطرد وتعتقل من حلايب سكان حلايب الأصليين قبل آلاف السنين .؟
> إن القوة المصرية السالبة تفعل ذلك .. ولا بد إذن من قوة إيجابية لاسترداد الحقوق السيادية والجغرافية والتأريخية..
> كأس العالم ليس من اهتمامات السيسي بحكم عدم اكتراث عائلته من ناحية أمه للعبة كرة القدم التي تشكل عنصر تضليل فعال لشعوب العالم الثالث ..
> تناولنا هنا لمشاركة مصر من في تصفيات كأس العالم ليس من زاوية رياضية ..بل من زاوية سياسية .. لأن تفاعل السيسي مع المشاركة سيكون مثل تفاعل راؤول ..
> راؤول أراد إضفاء شرعية ..وهو يحمل كأس العالم ..وقد حققها له ..برأيه طبعا ..ماردونا بيده مع تغاضي الحكم المرتشي في النهائي بين الأرجنتين وإنجلترا ..
> وكانت انجلترا قد هزمت البرازيل المرشحة وقتها للفوز بالكأس .. فكيف تهزمها الأرجنتين التي اعتمدت على لاعب واحد هو ماردونا ..؟
> المهم في الأمر الآن, هو أن السيسي ينتظر اغتنام فرصة إضفاء الشرعية لانقلابه بمحاولة الاستفادة من فعاليات كأس العالم ..
> ولعل عضو الكنيست الإسرائيلي عوري تيتاني صباغ شقيق والدة السيسي وهي مليكة تيتاني صباغ، سيراقب كيف سيستفيد ابن أخته من كأس العالم لصالح إضفاء الشرعية لحكم في مصر يعبر عن مصالح ومطامع ومآرب دولة الاحتلال اليهودي في فلسطين ..دولة الأخوال .
غداً نلتقي بإذن الله

الأعمدة

خالد كسلا

الجمعة، 22 أيلول/سبتمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 20 أيلول/سبتمبر 2017