الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

board

دراسة الطب ..وا أسفاي

< حتى لو ردت بعض كليات الطب .. في التعليم الجامعي الخاص .. على أنها متهمة بتسجيل طلاب وطالبات جدد بنسبة نجاح في الشهاجة الثانوية أقل من 70% أو بالتحديد بنسبة 65% كما رشح أمس الأول في الاخبار ..

فلن يصطحب الرد تلك المنح التي كانت تخصص للعمل المنهجي لاستقطاب أعضاء في الحزب الشيوعي.
< كان في الستينيات والسبعينيات الثمانينيات تأتي منح لدراسة الطب لا تشترط غير تزكية الحزب الشيوعي السوفيتي أو غيره.. وكانت ..ولو كنت قد امتحنت في المساق الأدبي ولم تنجح فلا بأس ..يمكن أن تحظى بالمنحة.
< واطباء نعرف أسماء بعضهم ..امتحنوا في المساق الأدبي ورسبوا .. لكن كانوا من الممنوحين فرصة دراسة الطب في دول المعسكر الشرقي ..وهم الآن اصحاب عيادات تهز وترز .. 
< ولك أن تقارن بين من امتحن في المساق الأدبي ورسب ودرس الطب في دولة شيوعية وجاءنا طبيباً كاملاً وبين آخر امتحن في المساق العلمي ونجح بنسبة 65% وربما احرز درجة عالية في مادة الأحياء.
< رب قائل يساري أو محايد يقول إن من التحق بكلية طب في جامعة دولة شيوعية قد خضع لمرحلة تأهيل أكاديمي قوي عوضه عن ضعفه الاكاديمي في التعليم العام في بلاده.
< وإن من امتحن الآن في المساق العلمي واحرز نسبة 65% سيلتحق بكلية الطب الخاصة بضعف اكاديمي لن تزيله عنه الكلية الخاصة .
< المفارقة أن هذي كلية طب خاصة تابعة لادارة التعليم العالي الخاص ( استثمار قطاع خاص )وتلك التي كانت في دول المعسكر الشرقي الشيوعي كليات تابعة لجامعات حكومية .
< فهنا استثمار.. وهناك استقطاب .. ومؤسف جداً أن يأتي إلى الطبابة في السودان اطباء بين الاستثمار والاستقطاب!!
< وحتى الدولة نفسها بمؤسساتها المعنية.. يبقى تحديدها لنسبة الـ70% لقبول طلاب المساق العلمي في كليات الطب الخاصة مشكلة أكاديمية ..ستكون لها عواقبها وتداعياتها على صحة الناس.
< لو كانت كليات الطب الحكومية تقبل بنسبة 90% أليست نسبة الـ70% تشكل فرقاً كبيراً لدراسة تطبيقية حساسة مثل الطب؟ 
< فلن يكون هناك فرق إذن بين الأطباء المزيفين الذين تحاكمهم السلطات حين القبض عليهم ..وبين اطباء نسبة الـ70% ولم يكن القبض على المزيفين الذين قبض عليهم بسبب أخطاء طبية ..بل بمعرفة عدم تسجيلهم في كشوفات المهنة بالصدفة العجيبة.
< تحديد نسبة الـ85% انسب إلى حد ما للقبول في كليات الطب الخاصة .. ولو كانت وزارة التعليم العالي تعترض على قبول الطلاب في بعض كليات الطب الخاصة بنسبة 65% وهي تحدد نسبة الـ70% فلا فرق بين النسبتين من ناحية القدرات الاستيعابية لمن يحصلون عليها من الطلاب والطالبات.
< لكن نسبة الـ85% يمكن أن تعوض طلاباً وطالبات مرت بهم ظروف معينة أثرت في برنامج مراجعاتهم خلال العام الدراسي في المستوى الثالث الثانوي ..لكن 70% كنسبة قبول ؟؟؟ عيب والله عيب.
< إذن الجهتان ..وزارة التعليم العالي .. وبعض الجامعات الخاصة .. ضالعتان في هذه المشكلة الأكاديمية ذات العواقب والتداعيات التي اشرنا إليها هنا .
< ونقول بوضوح يا بروفيسور سمية إن وزارة التعليم العالي عليها أن تعالج مشكلة تحديد نسبة القبول للقطاع الخاص الاستثماري .. وترفعها من 70% إلى 85% مثلاً.. وبعد ذلك تكون مؤهلة للتهديد.
< تهديد وزارة التعليم العالي للجامعات الخاصة أو كليات العلوم الطبية الخاصة بعدم التوثيق للخريجين الذين يلتحقون بنسبة 65%، ولكن ما الفرق من كل النواحي بين هذه النسبة ونسبة الوزارة المحددة بـ 70%؟
< فنسبة الوزارة قريبة جداً من النسبة التي تعترض عليها وهي 65%، وبعيدة جداً عن نسبة القبول في الكليات الحكومية.
غداً نلتقي بإذن الله.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017