الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

board

واستخباراتنا العسكرية ..تفرم

> خمسة أفراد من الشبكة الإجرامية التي ينتحل أعضاؤها صفة ضباط في قوات الدعم السريع الحكومية .. تقبض عليهم الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش .. وهذا طبعا ( شغل نضيف )يعني أن الدولة بها من أبنائها من يحمي فيها الأمن الاجتماعي والإنساني ..

الشبكة الإجرامية احتالت على مواطن و ابتزته ليدفع لها مبلغ 600مليون جنيه .. بالقديم طبعا ..نحن أصلا شغالين بالقديم لأنه الرغم الحقيقي من ناحية قيمة العملة .. وقيد بلاغ في نيابة أمن الدولة تحت المواد :
60 الألوية والقوات ..
93 انتحال صفة الموظف العام ..
65 شبكات إجرامية ..
> والبقية المختفين من أعضاء الشبكة الإجرامية سينضمون إلى قائمة الاتهامات بعد القبض عليهم ..
> المجرمون ظنوا أن السودان خاوٍ من العمل الاستخباراتي والجنائي .. وما دروا أن شيئين في السودان قد بقيا بعافيتهما الوطنية .. هما الاستخبارات العسكرية والمباحث الجنائية ..
> وهما رغم دورهما الوطني الملح .. لا يكلفان الدولة أعباء مالية على حساب قيمة العملة الوطنية المنخفضة في كل يوم ..
> وها هي الاستخبارات تفرم في مفرمتها الذكية الشبكة الإجرامية ..التي سنتحدث عن عناصرها الواهمة لاحقا .. بعد اكتمال فرم المفرمة
> تسحب الاستخبارات والمباحث .. معنى ذلك سحب الأمن والاستقرار ..وإحالة البلاد إلى ليبيا أخرى أو جنوب سودان آخر أو سوريا أخرى .. وهذه الدول نذكرها هنا في هذا السياق ..لأنها لم تتعرض لاحتلال أجنبي ..ولم ترفض التطبيع سرا أو علنا مع إسرائيل .. فقط لا توجد فيها استخبارات عسكرية ومباحث جنائية مثلما في السودان ..
> الاستخبارات العسكرية السودانية .. فخر الأمن العربي والافريقي و الإسلامي ..منذ ستينات القرن الماضي ..منذ أيام الرائد مامون عوض أبوزيد ..والعقيد يس أبشر وفي الثمانينات الفريق السر أب أحمد ..
> والسر أب أحمد كان هو المفترض أن يمهد الخط الجوي لعودة نميري الثانية في 6 أبريل1986م .. فقد طلب نميري ذلك و هو في القاهرة ..لكن حكومة مبارك الغبية تقاعست ..لتفتح المجال بعد أربعة أعوام لتغيير الإسلاميين ..هذه هي الاستخبارات السودانية على الدوام .. مثل المباحث الجنائية السودانية تماما في الذكاء واليقظة والمتابعة بالخيال الواسع.ولو حظي السودان بنظام اقتصادي ذكي إلى جانب الحمايتين العسكرية والجنائية .. فماذا يبقي بعد ذلك للحاق بركب النمور الآسيوية ..؟ تخذلنا فقط السياسات الاقتصادية العقيمة الدائرة في حلقة مفرغة.. وعلى تحقيق النجاحين العسكري والجنائي ..نحمد الله كثيرا .. ونسأله النجاح الاقتصادي .. فتحسين المعيشة مهم جدا ..ويقلل الأعباء من كاهل أهل الاستخبارات والمباحث ..
> ونقولها بوضوح ( ما قصرتي ياحكومة في الجيش والشرطة  . باقي فقط العثور على أذكياء الاقتصاديين .. )وبالنسبة إلى  الخدمات الصحية والتعليمية نقول البركة في القطاع الخاص ..فقد خفف كثيرا على الدولة والفقراء على السواء .
> شبكة إجرامية إلكترونية ..تتحرك باسم قائد قوات الدعم السريع ..وتوزع الرتب العسكرية لضحاياها ..وتستأجر لهذا العمل السيارات .. وتريد الشبكة أن تعجز الاستخبارات العسكرية عن كشفها ..فهل نحن في سوريا أو العراق أو ليبيا أو جنوب السودان ..؟ كلا .. نحن في السودان ..ومعنا استخبارات (ما تخرش المية )يا خالد فوزي ..
> ولماذا خالد فوزي ..؟ هو رئيس الاستخبارات العامة المصرية ..وهو مشغول هذه الأيام مع وفد حركة حماس بالقاهرة .. حول التسوية الداخلية الفلسطينية ..وكل ما يستهدف السودان ..وتبطل مفعوله الاستخبارات السودانية .. نظن أن جماعة خالد فوزي يمكن أن تكون وراءه..ولتعلم جماعة خالد فوزي , أن في السودان ..نعاني مشكلة الإمكانات التي تتوافر في مصر ..لكن في السودان يتوفر ما ينعدم في مصر ..وهو العقل الاستخباراتي ..والدليل يا فوزي .. هو إبطال مفعول هجوم المتمردين المنطلقين بدعم مصري من معسكرات حفتر ..ودعم مصري يعني أن المشرف عليه أو المخطط له هو فوزي هذا .
> الأخ فوزي : المصريون محتاجون إلى دورات تدريبية استخباراتية في السودان وليس في أمريكا ..
> فمن ذهب من الضباط المصريين إلى أمريكا لم يحموا مصر من مشكلات كثيرة معقدة منها تفجير الكنائس وتمرد سيناء ومخاوف مرسي مطروح الأمنية ..
> وهنا أثر الأكاديمية العسكرية العليا .. واضح على مستوى التمرد والشبكات الإجرامية واستقرار الحكم في الدولة ..
غدًا نلتقي بإذن الله ...

الأعمدة

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017