الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

board

عرس ندوة  الالحاد (1)

< نبدأ بالنسبة التي حددها معهد غالوب الأمريكي .. قال نسبة الالحاد في السودان وصلت إلى 2 و 6 من عشرة في المائة ..و لو يراها هو ارتفعت ..لحاجة في نفس أمريكا ..نراها نحن قد انخفضت في السودان من نسبة 100% إلى نسبة المعهد الأمريكي هذي .. لو صحت ..

لأن الصحيحة هي اقل من 1%بكثير بعد انفصال جنوب السودان . 
< فقبل دخول المسيحية إلى الشمال و الشرق ليعتنقها النوبة و البجا كانت نسبة الالحاد 100%و بعد  دخول الاسلام ايام خلافة سيدنا عثمان في المدينة المنورة العاصمة  و ولاية إبن أبي السرح في مصر و السودان الشمالي انخفضت النسبة لتصل ما حددها معهد غالوب الامريكي للاحصاء 2 و 6 من عشرة . أي اقل من 3% او صحت ..
< إذن انخفضت و قاربت على التلاشي ..و ستتلاشى تماما لتصل إلى 1 من عشرة في المائة .. تكون هي عضوية الحزب الشيوعي و بعض الحركات المتمرد القادمة مستقبلا ..و ليست هذي .. فالتمرد دون وحدة أمنية إفريقية حقيقية عملية سيظل يتولد من رحم المؤامرة الغربية الصهيونية .. و زيدت لها الآن الإيرانية ابتداءا من اليمن بجوار إفريقيا .
< و السفارة البريطانية ..  قيل أن لها دورا في نشر الالحاد بواسطة سفيرها الحالي .. لكن نذكر هنا الإخوة  الذين اقاموا عرسا لاشهار حالات و نسب الالحاد دون وجود عروس الارهاب بأن الضابط الإنجليزي مستر إستوري ايام الاحتلال البريطاني هو من بدأ تكوين أول خلية لفرع الحزب الشيوعي في السودان ..
< من اعضاء الخلية البارزين احمد سليمان .. و حينما لم يجد من يناقشه ..ناقس نفسه و تراجع عن الفكر الماركسي و الفهم الماركسي للحياة و كتب كتابه ( مشيناها خطى )يقصد مسيرة الالحاد . ثم مات ساجدا فب الفجر .. 
< لو قرأن كتاب ( مشيناها خطى . . و ابتهجت بعباراته الرشيقة و مضامينه العميقة ..نسألك  مع شرحبيل احمد : 
(البهجة في عينيك .. فسر عليك الله ) 
< و التفسير كثير .. و حالة توبة روجيه جارودي من الالحاد ..فهو لم يدرس في روضة أو مدرسة أو جامعة تدس له الايمان بوجود الله ..كما تحدث الآن المحاولات في كل هذه المراحل التعليمية في بعض الرياض و المدارس و الجامعات .. كما قيل في عرس ندوة الالحاد الذي غابت عنه العروس .. 
< روجيه و كثير مثله هم حالة انخفاض لنسبة الملحدين في العالم .. و قد آمن بوجود الله و ترك الشيوعية ..و هو في مجتمع ملحد بالدرجة الأولى ..و يبرر الدعارة السافرة المقرفة بالتذرع بالالحاد .. 
< و كم الحد في السودان بعد انفصال الجنوب ..؟ و كم اعتنق الاسلام ..؟ فنحن في إفريقيا .. و نسبتنا كمؤمنين بوجود الله الآن تؤشر على أن المستقبل بعد قرن لن يكون فيه أسرة إفريقية ملحدة ..
< أما الألفية الرابعة فسيخلو العالم تماما من الملحدين ..لو لم تنفطر السماء  و تكور الشمس و اندثرت الجبال و زلزلت الأرض ..
< و هل ليس لبداية وجود الإنسان نهاية .. ؟و لماذا أصلا يأتي الإنسان في الوقت الذي جاء فيه ؟؟ هل جاء عبثا بالصدفة ..و هو بكل وظائف جسده الانتظامية ..؟ و لو قال داروين المخبول المسطول أن الإنسان كان قردا ..فنسأله بدون خبال و سطل : 
ماذا كان القرد و كيف جاء ..؟ فيلسوف حمار . 
< و عرس ندوة  الالحاد كان بدون عروس الالحاد .. و بذلك يكون قد زوجها أهل العرس للتغطية الاعلامية لصالحهم  و هم وكلاءها في العرس ..و أخطأ أهل العرس الهدف ..
< كان العرس يخلو من حجة قوية كالتي اعادت كبار الملحدين إلى الايمان بالله ..منهم مصطفى أمين .. حتى لا ننسى . 
< و بدون الحجج  القوية التي سنبثها هنا .. سيكون العرس من صالح عروس الالحاد الغائبة .. و هي لا تظهر بحجة القهر الاجتماعي .. و سنتحدث عنه بالتفصيل الممتع .
< سنتحدث عن سورة عبس ..و عن حكاية السحر في الهند و إفريقيا ..و عن عروس النيل مع  سيدنا عمر بن الخطاب و عمرو بن العاص .. و يا ساريا الجبل .
غدا نواصل بإذن الله ...

الأعمدة

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017