الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

الحلو قائد ( الوهم البديل )

> بالنسبة إلى وهم مشروع السودان الجديد .. كشعار براق يستدرج عناصر مقاتلة بالآلاف لاستمرار نسف الاستقرار في البلاد لصالح مطامع تلك الجهات المعروفة وغير المعروفة ..

فهذا الشعار تآكل بحكم التطورات على صعيد العلاقات والقرارات الدولية ..بعد اجتياز الأجزاء الأعظم من الأزمة الأمنية والتجارية مؤخرا .. التجارية لا التنموية والنقدية .. فرقوا . 
> ولأن شعار السودان الجديد المرتبط بصورة اقوى بسلفا كير وعقار وعرمان دون الحلو الذي كان و سط الأخيرين مثل صبي المنطقة الصناعية المتتلمذ على يد رانكراتها ..ما عاد جاذبا لمزيد من المستعدين لنسف الاستقرار .. فإن البديل له حسب التطورات الاقليمية والنفسية .. هو حصر القضية الوهمية في تقرير مصير جبال النوبة .. لظهور دولة جبال النوبة المستقلة عن دعم وتمويل وحماية ورعاية الخرطوم ..قبل استقلالها عن أي شيء آخر ..  فتخيل ..أن ينطلي على مثل الحلو خدعة مؤامرة محكمة .. هي تكليفه دون أن يشعر بقيادة المخطط البديل عن وهم شعار السودان الجديد لاستمرار نسف الاستقرار .. والبديل هو ..وهم تقرير المصير لجبال النوبة ..النوبة الذين يملكون كل السودان حتى بجنوبه المنفصل قبل ست سنوات .. فما كان حينها جاءت القبائل النيلية من الهضبة الإثيوبية الباردة وما جاءت القبائل الاستوائية من منطقة البحيرات الريانة .. فكل جنوب السودان ووسطه تأريخيا أرض نوبة ..وليس جبال النوبة فقط ..
> لكن الحلو الذي لا ينتمي من جهة والده إلى النوبة ..مكلف بأن ينادي بجعل كل أبناء النوبة خارج جبال النوبة ..وفي بقية مناطق السودان أجانب يجب قانونيا اعادتهم إلى دولتهم المستقلة برئاسة رئيسها الأول الحلو ..الذي يحمل اسما عربيا ولغة دولته المتوهمة هي العربية .. و 90%من سكانها مسلمون ..والنسبة في ازدياد ..
> الحلو كأنه يشترك في صفقة مع جهات خارجية ..شعرت بضرورة البديل عن شعار السودان الجديد الذي ما عاد مثمرا .. فقد أذلته الأوضاع القبلية المسيسة في جنوب السودان ..وأصبح شعار السودان الجديد يرمز إلى صورة جنوب السودان الإنسانية بعد الانفصال .. 
> صورة الاقتتال والتدمير والحرق والاغتصاب وضرب رؤوس الناس بالسواطير على طريقة يوم الاثنين الأسود المعروف .. 
> نعم جبال النوبة قبيلة واحدة عظمى هي النوبة .. لكن هل يريد الحلو أن يسجنها في سجن من جبال ..؟ سيكون الأمر تكرارا لتنفيذ قانون المناطق المقفولة مع الفارق .. لكن عمليا لا يمكن أن تكون منطقة جبال النوبة دولة مستقلة تعود إليها الأسر التي لها جذور فيها من أرجاء السودان..
> الآن منطقة كاودا مفصولة دون تقرير مصير ..ومفصولة باستغلال وجود منظمات أجنبية تتاجر باسم الأوضاع الإنسانية ..مثلما يتاجر الصليب الأحمر بتوقع وانتظار النزاعات .والصليب الاحمر لا يريد رياح سلام تأتي بما لا تشتهي سفنه المتآمرة .. 
> الحلو بالفعل يتجه نحو تنقية الحركة الشعبية عرقيا ..فليس الأمر موقوف على عقار وعرمان كقادة ..بل إنه طرد أبناء المسيرية كرشوم وخاطر ..وفيهما من طرده بدون ملابسه وتلفونه النقال ..
> لكن .. سيأتي اليوم الذي يظهر فيه من يطرد الحلو باعتباره ليس هو الممثل القبلي والجغرافي للنوبة .. فهو مثل عرمان الذي يتحدث نيابة عن أهل الجزيرة والمناصير والشريك  وكجبار ودال .. وقد فقد عرمان كل هذه الأوراق باستبدال السودان الجديد بجبال النوبة الجديدة ..وجبال النوبة لا تتجدد بمؤامرات سلفاكير وموسفيني والسيسي في إطار المشروع الإسرائيلي لاستهداف السافنا . 
> ثم إن الظروف الصحية للحلو ..وتقدم العمر .. كلاهما يشير إلى صناعة القائد الخالف في غرف الموساد .. والموساد يحسب جيدا حسم المشكلات الأمنية في دارفور ..واليوناميد تودع متمهلة ..وفي النيل الأزرق ..وفيها بطش رفقاء عقار له أقوى من بطش قوات الحكومة ..فقد أنقذته طائرة الأمم المتحدة من ملاحقة قوات الحكومة يوم الكتمة ..لكنها لا تنقذه من بطش رفاقه ..خاصة بعد مقتل العمدة . 
> إذن ..تمرد عقار كملحق لتمرد قرنق و سلفا ..يوضع الآن مع تمرد  عبدالله شول وجوزيف لاقو وأقري جادين في صفحات تأريخ التمرد ..وفي مزبلة التأريخ .. والمستقبل في مخيلة الموساد ومخابرات السيسي حاليا لكاودا ..بالتمثيل الوهمي للنوبة العليا ..كما كان تمثيل عبدالناصر وعبدالحكيم عامر والسادات وهمياً للشعب المصري ..عام1967م . لكن إنجازات الاستخبارات العسكرية ليست حكرا فقط على جنوب السودان قبل منجاة مشاكوس .. وعلى دارفور بعد إرسال اليوناميد المودعة على مهلها ..ولسان حالها يردد مع الكاشف : 
قمنا على مهلنا .. 
غدًا نلتقي بإذن الله.