الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

طموحات أبو شنب!!

> الفريق ركن أحمد علي عثمان (أبو شنب) معتمد يسكنه سر دفين في وطنيته وحبه للوطن.. وله طموحات تقبل أن تنزل واقعاً على أرض الواقع يعمل لها بخطط مذهلة تعشق أن تسمعها منه حين يقصها عليك.

> معتمد بسيط ومتواضع جداً وعملي وجاد لأبعد الدرجات وعسكري (مصفح) بإيمان قوي بأن الله ناصره ولو بعد حين.
> التقيته أمس بشرطة محلية الخرطوم التي عقد فيها اجتماعاً مهماً ومختصراً وفاعلاً وصادقاً.. حيث وقف فيه على الوضع الأمني بالبلاد (ونقصد الخرطوم) بالتأكيد، وتلقى تنويراً من السيد العميد علي محمد عثمان مدير شرطة محلية الخرطوم والعقيد منتصر من جهاز الأمن ومدير المرور بالمحلية العقيد إبراهيم الذي قال إن الحملات الأخيرة لإصحاح أوضاع شارع النيل كانت حصيلتها.. (زيرو بلاغات)، وهذا مؤشر طيب انطلق منه المعتمد متحدثاً عن نتائج زيارته لدولة المغرب التي مكث فيها سبعة أيام كانت زيارة لشركة (أوزون) في مدينتي فاس والرباط، ووقف فيها سعادته على جودة عمل الشركة في النظافة وإمكاناتهم المذهلة في إصحاح العمل في قضايا الدولة هناك، وقد نقل سعادته الشركة إلى السودان لتعمل بذات الجودة والكفاءة في الخرطوم، وستشرف قريباً للعمل في أكثر من مشروع.
> هذا واحد من طموحات السيد أبو شنب، وقطعاً من خلال حديث السيد المعتمد ستنفذ هذه المشروعات، فالرجل يقول لا تلتفت للشائعات ولا للأكاذيب ومن أكل؟ ومن فسد؟ بل انتبهوا إلى ما نحن وأنتم فيه، وإن كنا نريد بالفعل أن نتطور ونتقدم بهذه الخرطوم إلى قمة العواصم مظهراً وجمالاً فعلينا أن نبدأ، ويقول السيد المعتمد خلال حديثه.. داعياً (اللهم إن كان عملنا هذا خالصاً لله والوطن فأتمه ووفقه، وإن كان غير ذلك فاللهم لا توفقنا فيه).. هذه هي جرعة الإيمان التي ظلت تظهر في حديث السيد الفريق الركن أحمد خلال مخاطبته للجنة أمنه.
> السيد المعتمد تحدث عن شارع النيل وقال: لن ينصب اهتمامنا على شارع النيل فقط، بل سنذهب لأبعد منه في الأحياء والأزقة من أجل الإصحاح وإعادة الحق إلى وضعه الطبيعي، مؤكدين أننا قادرون على أن نصحح متى أردنا بالشرطة التي ظلت تبذل جهوداً كبيرة لأكثر من مائة عام، والجيش والأمن كلها مؤسسات يمكن أن تتحكم في الأمر بجدارة متى أرادت. وواصل السيد المعتمد حديثه حول شارع النيل قائلاً: إن حملتنا في الشرطة في شارع النيل لن تكون محصورة في بائعات الشاي والتظليل فحسب، بل حتى منع غسل السيارات في كل الطرق الرئيسة، لأن هذا الغسل يفسد الزراعة التي ننشدها في الحدائق العامة، حيث قام بعض الصبية بقطع (خراطيش) النافورة وجلب المياه منها لملء (جردل) للغسل دون أدنى اهتمام منه بما فعل، وأيضاً الصابون يتفاعل مع ذرات الأسفلت فيعمل على تحليله فيجعله هشاً ويحدث به خراباً متى سارعت عليه السيارات.. إضافة إلى أن بعض الصبية يقومون بسرقة كل ما هو ثمين من داخل السيارة التي يقومون بنظافتها بعد الثقة التي يمنحها أصحاب السيارات لهم، فيعبثون بمفاتيحها في أدراجها الخاصة وأخذ خلسة كل ما هو غالٍ ومهم.
> السيد المعتمد أكد استمرارية الحملات وتركيزها في كل أيام الأسبوع، وذلك لضمان عدم الانتكاسة للخطة التي نفذتها شرطة ولاية الخرطوم ووضعتها سلفاً.
> لكن السيد المعتمد لم يفت عليه أن المحلية ستقوم بافتتاح العديد من محلات الخدمات كمقاهي الشاي والقهوة وكافة الخدمات الضرورية للشباب، وهي عادات أصيلة في الشعب السوداني، وهذه المقاهي والمطاعم ستقدم قريباً خدماتها لرواد شارع النيل، وبالفعل أكد المعتمد أنهم شرعوا في ذلك وبدأ العمل والإجراءات.
> الفريق ركن أبو شنب قال: سوف نقضي على كل ذرة (تراب) في الطرقات والشوارع بالخرطوم بمكافحتها (بالانترلوك) من الشركات المحلية العاملة اليوم والتي سوف تنضم إليها قريباً من الخارج، وقال سعادته: سوف نجعل من الخرطوم قمةً مظهراً وجمالاً.
> والله والله.. لو ترك هذا المعتمد وأخرست عنه الأفواه والألسن والنقد الهدام.. سوف يخلق هذا الرجل ويحدث بالعاصمة إبداعاً والعاصمة هي الخرطوم, في نظر الزائرين.
> المعتمد أبو شنب رجل طموح وصاحب (همة) وعزيمة ووطنية، فقط دعوه يعمل.. فالرجل يعمل بفهم دولة كاملة وليس محلية.
> واليوم بإذن الله سيكون الحديث الأكبر بحدائق (6 أبريل) الحديقة النموذجية في التاسعة صباحاً.. وإنها (انتفاضة) لن تتوقف بإذن الله.
> شكراً سعادتك.. لقد جعلتنا نعيش اللحظة.
(إن قُدِّرَ لنا نَعُود).