الإثنين، 29 أيار 2017

board

خلى عندك دم...!!

< طالما الحديث هذه الأيام عن أهم الأحداث الإنشائية التاريخية في الشرطة وإنجازات الشرطة المستمرة.. دعونا نبدأ من مشفى ومجمع اللواء المرحوم عمر ساوى الطبى الذى حقيقى يؤكد أن الشرطة السودانية تعمل بفهم دولة..

< لا أود الحديث تفصيلاً عن هذا المجمع الطبى لكن يجبرك هذا الإنجاز على أن تقول عنه ولو قليل، فقد كتبت كثيراً عنه في ذات هذا الوهج... لكن اليوم سنتناول موقعاً مهماً جداً في هذا المجمع الذي تهزم نشاطاته ثقافة الإنسان السودانى التي لا تعرف ما معنى التبرع بالدم.
< الدم مهم وهو الأهم لحياة وبقاء الإنسان على وجه البسيطة.. لدرجة أن وسط السودانيين اشتهر كثير من العبارات التى تحمل الدم... فيقولون لك خلي عندك دم وهنا الدم يأتي بمعنى (الذوق) يعني خلي عندك ذوق وتعال لينا على سبيل الفهم أو خلي عندك ذوق ورد الكلام بأدب أو هكذا... والدم يعني الحياة والإنسان بلا دم.. يعنى أنه بلا حياة حتى أنهم يقولون للشخص عديم الذوق أنه عديم الدم.
< ووصف الدم بأوصاف وألوان عديدة (الدم دم الغزال والأحمر والدم الشربات... والدم الأسود والدم الفاسد والدم الحلو والدم الخفيف والدم (الملسلس).. و(دم البق) وده أسوأ نوع من أنواع الدم, والزول لو قالوا ليه دمك بق... حقو ما يتبرع.
< مستشفى ومجمع ساوي أنشأ جناحاً كاملاً لبنك الدم بالطابق الأول بذات المجمع وألحق به عديد من الأجهزة الحديثة والمعدات الطبية الممتازة.. بل ذهبت إدارة المجمع إلى تهيئة البيئة العامة للجناح باعتبار أنها تحتاج لمواصفات ربما لا تحتاجها أجنحة طبية أخرى بالمجمع وهو الهدوء والكادر العامل صاحب المواصفات العالية في الجودة الطبية.
< البنك حقيقي يحتاج لإشادة خاصة الذين يتسابقون للتبرع بالدم، فالعملية تتم بكل يسر وطيب خاطر... لأن بنك الدم في مجمع ساوي نقولها بأعلى صوت أنه مؤهل تأهيلاً عالياً يبعث فيك الثقة أن تتبرع بلا أدنى تفكير أنك تعمل عملاً إنسانياً كريماً مطلوباً له ثواب عند الله كبيراً.. وأنك في أيادٍ أمينة. أكثر من كادر طبي من السيدات التقنيات المختبريات يعملن في كامل زيهن الأبيض وأناقة عالية ووجه صبوح.. تتم مقابلتك بكل هذه الابتسامات والمعاملة الكريمة.. وما عليك إلا أن تذهب إلى هناك وأطلب فقط أنك تحتاج إلى أن تتبرع بدمك لصاحب الحاجة الذي أنت لا تعرفه قد يكون في أمس الحاجة لدمك وانت لا تعرفه.. وهذه أكرم وأنبل وأقيم من غيرها.. رصيد البنك هو دمك ودمى ودماء آخرين تجعل البنك غنياً فيه رصيد كبير لأصحاب الحاجة... وهو الذي يجعل الجميع بأنه متى تتم الحاجة للدم بغرض العمليات يكون البنك جاهزاً لدعم وتلبية غرف العمليات بأية كمية.. فقط تبرع بدمك وخلي عندك دم .... في البنك...
< تجولت أمس صباحاً بهذا الجناح بالمجمع.. وحقيقى سعدت جداً لنظافة الجناح واكتمال كادره وأسلوب توزيعه.. فلا تجد أبداً مقعداً أعد لكادر وهو خالٍ منه... وحسن المعاملة والاهتمام أهم شعارهم.. والنظافة هى الملفتة للنظر وليست بالجناح حتى رائحة دم مع أنه بنك دم..
< هذا المنظر قادنى لتنفيذ فكرتي التي جئت من أجلها وهى تبرعي بدم ينفع غيري.. وفي أسرع من دقيقة التقيت (تقني أول) أمانى أحمد خليل.. وهي المشرف العام لحظتها.. وحينها لا تعرف من أكون لكنها أحسنت استقبالي وقدمت لي معلومات لم اسمع بها من قبل عن أسرار الدم وأننا السودانيين نجهلها، وهي أننا نفتقر لثقافة التبرع بالدم في حين أن التبرع فيه فوائد كبيرة منها الحفاظ على القلب من صعوبة الضخ اذا كان الدم كثيراً وإلا سيضعف.. والأوردة أيضاً تتعرض للإرهاق.. وحقيقى أنا جالس هذه الدقائق تثقفت ثقافة عالية بأن التبرع ثقافة يجب احترامها لأجل الآخرين.
< أيضاً البنك يغريك بأن تستلقي وتمد اليد رحابةً للسحب منك وإن بلغ جالوناً... وقد كان بعد التبرع شعرت بنوع من الارتياح النفسي والصحي... خلي عندك دم.. في بنك الدم ولا تندم.. والمعدات من الإبرة حتى الثلاجة للحفظ كله معقم ونظيف.. فلا تخف واذهب لبنك الدم بعمر ساوي وخلي عندك دم لغيرك وتبرع...
< العقيد حسن محمد إدريس هو التقني القدير في هذا المجال، وهو المسؤول عن كل المعامل بعمر ساوي والشرطة.. وخلال فترة تبرعي مر على الجناح أكثر من مرة مصححاً ومصوباً ومراقباً ومتابعاً وهو في زيه الشرطي عقيداً، خاصة أن العقيد حسن هو من الجيل الشبابى الذي تلقى خبرات وتدريبات مكثفة في هذا الجانب الطبي.. لذا لا نخاف على بنك الدم بعمر ساوي.. تقنية.. كادر طبي عامل.. معدات وأدوات وآليات وإدارة وفنيات.. بالله خلي عندك دم.. في بنك الدم بعمر ساوي.
< تحياتي لإدارة هذا المجمع اللواء طبيب محمد يحيى العباسي واللواء طبيب صديق الروى وجميع العاملين بهذا المجمع..
(إن قُدِّر لنا نعود).