د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

أبو شنب عمل العليه!!

ينجزون في صمت غريب.. يحسدون عليه.>  الذين يعملون في صمت تكون نتائج أعمالهم ظاهرة ظهور الشمس.. كل يوم هناك جديد.. الفريق ركن أحمد عثمان أبو شنب واحد من هؤلاء الذين يعملون ولا يكثرون الحديث.. ينجزون في صمت غريب.. يحسدون عليه.>  انجازات كثيرة تنموية تشهدها في ولاية الخرطوم تقوم بها المحلية بقيادة هذا الفريق الزاهد الرجل البسيط المتواضع تواضع العلماء الأوفياء.>  أهتم جداً بمثل هؤلاء الرجال الذين لا يكرهون الإعلام، وفي ذات الوقت لا يجعلونه كبير همهم ولا غايتهم ولا مبتغاهم، وإن لم تكن الحاجة إليه مهمة لإخطار المواطنين بالذي يعنيهم ويهمهم، وما يتم وتم إنجازه ما أعتقد يسعون حتى لندائه.>  أمس الأول في يوم طيب من رمضان جلسنا للسيد المعتمد أبو شنب في داخل المطعم السياحي الدولي داخل حدائق ملتقى النيلين الحديقة (العالمية) التي ستشهدون افتتاحها قريباً، فقد شارفت على نهاية تشطيباتها التي ستخلق منها تحفة وشامة في موضع جمالي غير مسبوق قبالة فندق كورال الهيلتون السابق أو الأسبق، إن لم أكن دقيقاً في سرد من الذي أتى بعد الهيلتون وقبل كورال.. المهم جلسنا لأبو شنب نستمع له في حديث بسيط وسهل، وكان يقص القصة كل القصة في حضور لفيف من الصحافيين والكتاب والمحررين بالصحف السيارة اليومية والقنوات الفضائية.>  تحدث أبو شنب عن الحديقة الدولية التي تبلغ مساحتها (6) آلاف متر مربع، وأنها حديقة تم إنشاؤها على طراز عالمي وبمواصفات عالمية ستكون قبلة للمواطن السوداني ومفخرة له، وأنهم الآن يسارعون الخطى لافتتاحها وإكمال بقية ملحقاتها من آليات الترفيه والنزهة للأسرة وهي معدة بكل ضرورات الرفاهية.>  وتحدث سعادته عن افتتاح (55) مدرسة جديدة كلياً تم تشييدها ضمن نفرة التعليم التي أطلقتها المحلية العام الفائت، وفيها مدارس من طابقين وأخرى من طابق واحد، شاملة جميع الخدمات والأثاثات المدرسية الفاخرة للمعلمين والتلاميذ.>  أيضاً هناك عمل كبير يتم في الأسواق والمراكز الصحية ودلالات السيارات الجديدة بسوبا سعة ألفي مركبة، وسفلتة شوارع البوستة بالسجانة ومصرف مأمون بحيري ومصرف أوماك للأمطار، وهناك تجميل لشارع النيل على امتداده شرق متنزه المقرن العائلي وحتى جسر توفي ستتم فيها انجازات تسر الناظرين، وسيتم تجميل كل المداخل والمخارج للمحلية، وسيتم إنشاء أكبر صالات للمؤتمرات بمنطقة بحري، وتشييد أكبر ورشة على مستوى الولاية لصيانة المركبات، وهناك بيت للصحافيين بأحدى الحدائق العامة بالمحلية.>  هذا جزء يسير جداً من الجهود التي يقوم بها معتمد الخرطوم السيد الفريق أبو شنب، وفي حد تقديري أنها جهود تستحق الإشادة والوقوف لجانبها وعكس أهميتها وماذا يمكن أن يستفيد منها مواطن المحلية.>  الآن الوضع الخاص بالنظافة بالمحلية مقبول على ما كان عليه قبل شهور قليلة، وأرجو ألا تنتكس هذه الجهود خاصة في الأوساخ ونقل النفايات.. وأيضاً تحتاج لكثير من الجهود وزيادة السيارات والآليات الخاصة بنظافة المحلية، ومحلية الخرطوم تحتاج لكثير من الجهود التي يمكن أن تجعل منها حديقة وارفة وجميلة.>  تحتاج لإيقاف (الكشات) العشوائية، خاصة أن هناك ظاهرة بعض العمال الذين ربما لا يتبعون للمحلية أصلاً، فيضيقون الخناق على المواطنين في مواقع عملهم، فلا بد من الالتفات إليهم وتمييز عمال المحلية بزي معروف، وأيضاً يمكن ابتكار آلية سليمة أوفق وأفضل من جمعها مباشرة بالعمال، بأن يدفع صاحب كل محل كل شهر أو عام ما عليه في مكان معين، ويرصد الذين لا يدفعون ويتم إنذارهم ثم الذهاب إليهم في حين ذلك الرفض، ويمكن إغلاق المحلات لكن بصورة حضارية أفضل من هذه الطرق والأساليب التي تجعل رجالات المحلية محل شكوى مستمرة ودعاء ربما يؤذي الجميع دون ذنب.>  نحن نشيد ونقف مع سعادة الأخ الفريق ركن أبو شنب وكل رجالات المحلية باختلافهم وظيفةً وشكلاً، آملين أن يرتقي العمل بالمحلية لمصاف العالمية سلوكاً وحضارةً وتقدماً.ومبروك أبو شنب ما قصرت بل عملت العليك.(إن قُدِّرَ نَعُود).

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search