الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

مساء اليوم بالسجانة!!

> تفتتح مساء اليوم مجمعات الشرطة الخدمية في كل من بحرى وأم درمان والخرطوم بحضور السيد رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير.. وذلك بمنطقة الخرطوم السجانة التى تكتمل فيها مراسم الافتتاح.
> تجمع شرطي كبير سيكون هناك حضوراً للافتتاح واستقبال السيد رئيس الجمهورية الذي سيشرف حفل الافتتاح لهذه المجمعات.

> مجمعات شرطية خدمية تم إنشاؤها بمواصفات عالية الجودة تتميز بالتقنية الدقيقة في إنجاز نوع الخدمة.. المتمثلة في تقديم خدمة جواز السفر والتأشيرة، وكذلك هناك قسم خاص بالسجل المدني لاستخراج الرقم الوطني والبطاقة القومية وشهادة الميلاد والوفاة والزواج والطلاق.. اما قسم المرور فهذا مختص برخصة القيادة وفحص السيارة وشهادة البحث.. وكل ما يتعلق بشأن وأمور السجل المدني. وهناك الكثير من الخدمات في داخلها ستكون نقطة بداية حقيقية لتطور خدمات المواطن بصورة تليق بكرامته وانسانيته.
> مثل هذه المجمعات وما بذل فيها من جهد وعرق ومال يحتم علينا أن نحافظ عليها، اذا اردنا ان نتقدم للأمام، وان نصبح من ضمن الدول المتقدمة والمتطورة، لأن الذي حدث في هذه المجمعات يؤكد أننا عازمون على التفرد والتميز.. فقط المحافظة والاهتمام والرقابة والتبليغ عن كل مشكلة تحدث في هذه المجمعات إلى جهات الاختصاص فوراً.. ليس هذا فحسب، بل علينا أن نذهب لأبعد من ذلك بأن نسعى جادين إلى إرغام أنفسنا على المحافظة على نظافتها وعدم رمى الأوساخ ومخلفات الطعام على جنباتها، دون مراعاة للعاقبة السيئة التى يمكن ان يتركها ويتسبب فيها ذلك.
> تحتاج منا هذه المجمعات لكثير اهتمام بكل مقتنياتها من أجهزة ومعينات عمل وأثاثات.. وعدم العبث بها وفيها، وايضاً الاستخدام الجيد لأسانسيراتها وسلالمها وكهربتها وملحقاتها من حمامات ومواقع الخدمات في الطعام والمشروبات.
> كل هذا لك أنت أيها المواطن، لذا لا بد من عمل المستحيل لجعلها تعمل زمناً خيراً من ان تنتهي وتتدهور بسوء الاستخدام والمعاملة بما فيها بكل السوء.. وقد حدث هذا في اكثر من موقع خدمى ان تدهور وتدنت خدماته، وكانت الخسارة هي خسارة المواطن الذي لم يحافظ على ما اعطاه الله من نعمة.
> في كل دول العالم يحافظون على مقتنيات الدولة ومؤسساتها، لذا تكون مؤسساتهم ممتازة ومستمرة في تقديم خدمات جيدة.. فلماذا لا نحذو حذوهم ونعمل جادين على استقرار هذه المجمعات لضمان جودة خدماتها.
> وجود السيد الرئيس اليوم مع الشرطة السودانية فيه تقدير كبير واحترام لمنجزات الشرطة وخدماتها، وايضاً له مدلولات ان السيد الرئيس دائماً مع الشرطة وواقف الى جنبها ونصرتها، لايمانه بأنها هى التى تقدم خدمة الأمن وغيرها من الخدمات للمواطن، وهذا ما ظل السيد الرئيس يردده في كل لقاءات الشرطة انه يحمد الله على ان منحه شرطة قوية تقوم على مهام الأمن والخدمات، وأنه مطمئن لأدائها ويفخر دائماً بأنها جعلت الخرطوم أأمن عواصم العالم.
> بالتأكيد مثل هذا الحديث من الرجل الأول في السودان والمسؤول عن بلد كبير يجعل المقابل جهوداً كبيرة يجب أن تبذلها الشرطة من أجل المواطن.
> نكتب هذا (الوهج) اليوم وساعات قليلة تفصل بيننا وبين لقاء السيد الرئيس لافتتاح هذه المجمعات التى سيستقر الاحتفال النهائي لها بمجمع السجانة بالخرطوم.. وبالتأكيد مثل هذه الأخبار تسعد الإنسان وتجعله مليئاً بالتفاؤل والسعادة والانتظار.
> حقيقة مثل هذه الإنجازات ترفع الروح المعنوية لمواطن هذا البلد، وتجعله يشعر بالتفاؤل والارتياح إلى أن السودان يمكن ان يصل..
(إن قُدِّر لنا نعود).

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017