الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

مقدرات عالية!!

> يعجبنى الشخص الذي يكون متمكناً من أداء مهامه حتى لو كانت مهاماً بسيطة... والذي يزيد من إعجابى هذا أن يكون هذا التمكن بذكاء وصمت وليس من باب الصدفة والظهور.
>  هذا النوع من الفن السلوكى والنشاطى يحتاج لمقدرات ذاتية وإمكانات مرتبطة بصفات مهمة يجب أن تتوفر في الشخص حتى تظهر (الكامن) من هذا النشاط وعرضه.
>  هناك جهات تعمل بهذه الصفات أذكر منها جهاز الأمن العام السودانى، ففيه كفاءات عالية الجودة ولهم مقدرات على تحقيق الأهداف بصورة سريعة ومتوازنة... لذا حقيقة تجدونى أحترم هذا الجهاز كثيراً، خاصة على عهده الأول عندما كان يتمتع بامتيازات كثيرة سعى الكثيرون لسحبها من هذا الجهاز المهم، رغم أني أدرى أنه مهم ليمنح الدولة هيبتها، واستغرب جداً عندما أسمع أن البعض يسعى لتكسير هذا الجهاز و (فكفكة) مفاصله، وليس في بالهم أنهم أول المتضررين من ذلك، فكلما بقى الجهاز قوياً سليماً معافى، كانت درجات الأمن عالية ومتوفرة، خاصة على المستوى الخاص بالجرائم الخارجية والمرتبطة بالجرائم السياسية التى تنعكس سلباً على الوضع العام.
>  لذا دائماً أرى أن يُتجه نحو تقوية جهاز الأمن العام والمخابرات لتوفير كثير من الأمن والاستقرار..
>  في الشرطة السودانية توجد إدارة تعرف بالإدارة العامة للشرطة الأمنية، وهي من الإدارات المهمة التى تستند إليها مقومات العمل الإخباري، حيث تعد إدارة متفردة بما تمتلكه من كوادر عالية الفهم وحسن التصرف والانضباط والالتزام.
>  الإدارة العامة للشرطة الأمنية يختصرها الكثيرون في (الشرطة الأمنية) وهكذا عرفت لديهم وللجميع، لكن نحن ننظر لها نظرة نحترم فيها القائمين على أمرها.  يحمد لهذه الإدارة أنها تعمل بالنظام المؤسسي الذي يجعل الكثيرين في انسجام ويساعد على سرعة نقل المعلومة والتأكيد من صحتها، لذا المعلومة التى ترد من جهة الشرطة الأمنية تكون سليمة جداً ومعافاة.
>  تخصصت الشرطة الأمنية وهى واحدة من الإدارات العامة بالشرطة في مراقبة حسن أداء الشرطيين، وهذا هو الذي يميز الشرطة كما الشأن في القوات المسلحة وما يعرف بالشرطة العسكرية، وهي الأخرى المسؤولة عن الانضباط في قوة الجيش.
>  كتبت هذا (الوهج) وفي بالى الكثير من التقدير لمثل هذه الإدارات التى ربما لا يعرفها الكثيرون أنها صاحبة أدوار ولها مقدرات في كشف الجريمة والمجرمين، وهي تعمل في زيها الملكى هذا بحكم وطبيعة المهنة التى تحتم عليها ذلك.. صدقونى لا مجاملة ولا شك في أنها قوات.. ولكن حقيقية تعودت احترام العقول و(الأمخاخ)، وأحسب أن الأمنية تمتلك العقول التى تجعل عملها مميزاً ومحل احترام.. الشرطة الأمنية التى يترأسها اللواء نبيل فتح الله عبد الحليم وهو من القادة الذين يتمتعون بالصمت المهيب والإنجاز العجيب.  يقودك إبداع الناس إلى احترامهم متى توفرت عندهم فكرة احترام الوطن وتقديره. وإنا نعشق مفردة الذين يعملون في صمت لأجل الوطن فهم بشر غير.
>  التحية للشرطة الأمنية في الشرطة.. والشرطة العسكرية في الجيش.. وللأمن والمخابرات ألف تحية.
(إن قُدِّر لنا نعود).

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017