الأربعاء، 16 آب/أغسطس 2017

board

هذا الرجل (غير)!!

>  أسرني مقال بالأمس للأستاذ عاصم البلال يتحدث فيه عن اللواء ياسر البلال مدير شركة ولاية البحر الأحمر.. لأن المقال كان صادقاً جداً بغض النظر عن ما هي علاقة الأستاذ عاصم بياسر البلال..

>  لا يمكن لأحد أن يدفن مشاعره تجاه من يحب إلا وقتلته هذه (الدفنة) دون أن يفصح عنها ويعلنها داوية اذا كان صادقاً كما صدق الأستاذ عاصم حين ذكر كل محاسن اللواء ياسر.. هناك فترة توليه شرطة ولاية البحر الأحمر لمدة وصلت العشر سنوات متقطعة ولكنه هو ابن بورتسودان ويعرفها معرفة الخبراء بأمور خيارتهم.
>  صدق الأخ عاصم في أن سعادة اللواء ياسر البلال القادم لشرطة ولاية الخرطوم مديراً لدائرة الجنايات فيها يمتلك صفات قيادية شرطية مميزة وبوليس قديم كما يقول الشرطيون حين يقتنعون بحسن الأداء..
>  السيد اللواء ياسر البلال لا أود الحديث عنه كقائد شرطي بقدر ما يحق لي الحديث عنه كرجل مجتمع يتمتع بصفات أولاد البلد لا يفرق بين الناس في التعامل وله قلب (خزين) بحنان إنساني كبير وهذا القلب الممتلئ بهذه الإنسانية منحها الله لكل أولاد البلال وصبغ عليهم نعمة التواضع رغم نجوميتهم الاجتماعية فلا تقرأ عليهم أبداً يوماً أنهم متعالين على الناس ولكنهم بشر يعيشون اللحظة بكل تجرد وأنانية.
>  ما يميز الأخ اللواء ياسر بعينه وشخصه أنه صاحب مقدرة عالية للفرز بين ياسر الضابط القائد وياسر الإنسان.. له مقدرة عجيبة على قوة عدم السماح للشخصيتين بأن تصبحا شخصية واحدة في كل مكان وزمان.. فتجده مع الصغير له فلسفة معينة ومع الكبير لونية أخرى في حسن التعامل.. ودائماً ميالاً للجانب المفيد لكل من يعرف.
>  الحديث الذي يتحدثه مجتمع بورتسودان عن اللواء ياسر وقد كنت قريباً هناك حديثاً يقودك لتحترم هذا الرجل وإن لم تعرفه معرفة شخصية فصفاته تسبق أفعاله إلى حين أن تدركها وتعيشها وتتعامل معه.
>  لا نريد أن نمجد الأخ اللواء ياسر ولكن دعونا ننتهج نهجاً طيباً في هذه الحياة أن نقول ماهو طيب في حق الآخرين لكن شريطة ألا يكون ذلك مصنوعاً او لغرض لا يمكن احترامه يوماً ما.
>  قطعاً ستفقد بورتسودان هذا الرجل لن العزاء الوحيد أنهم موعودون برجل آخر بقامة إنسانية أخرى بالتأكيد سيكون خير خلف لخير سلف، لكن الذي كنت أعنيه أن إنسان البحر الأحمر إنسان (ولوف) وإنسان بسيط وقد قال عنه الأخ اللواء ياسر في أحد لقاءاته في الصحف إن إنسان بورتسودان كان له خير سند وحين تقول بورتسودان تعني كل ولاية البحر الأحمر التي كان مسؤولاً عن أمنها اللواء ياسر لذا كان يعضد الحديث بأن فضل إنسان بورتسودان وطبيعته السمحة هي التي ساهمت في نجاحه خلال فترة عمله هناك.
>  أمثال هذا الرجل يكون إضافة حقيقية أين ذهب وحل تقع لان إمكانياته للتعامل مع البشر قد تؤهله للتدقيق في ذلك كثيراً..
>  تعجبني الأُخوَّة الصادقة والمحبة بين الإخوان وليت كل الناس يكونون بصدق عاصم البلال وبصدق ما سطره قلمه أمس في شقيقه ياسر وبحق السماء أعرف أنها كان صادقة مما ورد بين سطورها وهي شهادة غير مجروحة ولا مشروخة، بل صادقة يكفي أنه تحدث بلسان الآخرين عن ياسر وها أنا أعضد بأن ياسر (غير)..
>  التحية لآل البلال جميعهم فهم إخوة وأصدقاء وزملاء بداية بالأستاذ الإعلامي الهرم أحمد البلال فياسر وعاصم ومبارك.. حفظهم الله إخوة فهم نجوم.
 (إن قُدِّر لنا نعود)