السبت، 24 حزيران/يونيو 2017

board

في شرطة محلية أم درمان!!

>  اهتمام كبير وملحوظ ظلت تقدمه رئاسة شرطة ولاية الخرطوم في اقسامها الشرطية بكل المحليات.. حتى أصبحت في معظمها اقساماً يمكن ان نطلق عليها (النموذجية) وذلك خلال الاهتمام (بالمعانى) والمبانى الخاصة بهذه الأقسام.

>  الآن المتابع لهذه الأقسام كل فترة واخرى يجدها بدأت تأخذ في التطور الكبير الذي يحفظ الحقوق الآدمية والإنسانية للذين (توقفهم) الشرطة في حراساتها بغرض التحرى والتحقيق لأجل كشف حقيقة اية جريمة تريد الشرطة فك طلاسمها، بعد ان تأخذ الاجراءات القانونية دورتها بما يرضى الله ورسوله.
>  التطور الذي تشهده شرطة ولاية الخرطوم يتواكب مع الجديد والتطور الذي تشهده الشرطة السودانية بصورة عامة، فجاء العام هذا تحت شعار (عام التقنية) والذي سبقه كان عام التدريب، حيث حققت فيه الشرطة كل أهدافها بأن اصبحت الآن من المؤسسات التي تمتلك أكبر المواعين التدريبية في إفريقيا والوطن العربي، وتحقق شعار عام التدريب بدرجة ونسبة عالية في إحصاءات التنفيذ وحصد النتائج للشعار.
>  الآن تسعى شرطة ولاية الخرطوم جادة لتنفيذ شعار رئاسة الشرطة لهذا العام، وهو عام التقنية الذي بدأت شرطة الولاية كأولى الولايات في المهام الشرطية، تنزل هذا  الشعار واقعاً والذي جعلها تجري تحسينات كبيرة في البنيات التحتية الخاصة بالعمل الجنائي تحديداً في كل اقسامها الجنائية التابعة لشرطة المحليات بشرطة الولاية، فأصبحت الاقسام تتصف بالنموذجية، وتم افتتاح الكثير من الأقسام الجنائية في ذات الولاية بدرجة ممتاز، وهذا ما هدفت له رئاسة الشرطة يومها في توجيه قيادة شرطة الولاية بإجراء هذا التطور في الأقسام بعد أن فرغت من إعداد وتجهيز وفتح المجمعات الخدمية للمواطنين.
>   ولأن التقنية تحتاج للإعداد المبكر حتي تصبح واقعاً معاشاً معمولاً به كان لازماً أن تتطور هذه الأقسام لتواكب استيعاب التقنية.
> لم تكن التقنية في عمل الشرطة امراً جديداً، بل كانت الشرطة من اوائل المؤسسات والوزارات التى عملت بمفاهيم العمل التقنى، فكان الرقم (الالكتروني) الوطني والجواز الالكترونى.. .. والبطاقة القومية والجنسية (سابقاً) منذ زمن طويل عملت بهذا العمل التقني، ولا ابالغ ان قلت ان الحكومة الالكترونية التي ظلت تسعى لها الدولة ان تسير بين وزارات ومؤسسات ودواوين الدولة، ان شرف السبق فيها كان لرئاسة شرطة السودان التى عرفت الخطاب الالكتروني عبر الشبكة.
>  حتى جاءت شرطة ولاية الخرطوم التي اهتمت بالتقنية في دائرة متخصصة من دوائرها المهمة وهي دائرة التقانة والتخطيط، وأنشأت الكاميرات التي ملأت بها العاصمة في شرطة المعابر والمداخل والمخارج للمؤسسات الأخرى في التأمين، ومعابر الولاية والطرقات والأماكن المكتظة بالسكان، فكانت لكاميرات المراقبة أكبر الفضل في كشف الكثير من الجرائم وملاحقة المجرمين، بل كشفهم قبل ارتكاب جرائمهم عبر التقنية صاحبة هذه الكاميرات.
>  ولم يهدأ لشرطة الولاية بال حسب ما ظللنا نتابع هذا التطور الذي كل يوم يشهد جديداً... واذا كان هذا العام هو عام التقنية ونحن في بداياته والذي بلغ مداه بالأقسام الجنائية (بالبلاغ المحوسب) او حوسبة البلاغات الجنائية بمعنى ربطها بشبكة الكترونية عالية الجودة بين الاقسام ومدير شرطة المحلية بغرض متابعة دفة الاجراءات وسرعة النهو منها, فهذا يطمئن إلى انه حتى نهاية العام سيتحقق الشعار ويصبح باذن الله واقعاً يتعامل معه مباشرةً.
>  زرت أمس شرطة محلية أم درمان، وكنت سعيداً حقيقة لذلك الاهتمام في تطور مفاهيم العمل بالمحلية، فالذي يلج أو تقوده الظروف لهناك يجد ان الوضع مختلف تماماً, حيث ان هناك اهتماماً بالنظافة وفنيات العمل الذي يطمئن الى انها محلية جاهزة لمواكبة تطور عام التقنية بالولاية تماماً.
>  أكثر ما لفت نظري في رئاسة شرطة المحلية بأم درمان المظهر العام الجيد والهندام للقوة المكتمل، اضافة للضبط والربط في وسط القوة وانسياب العمل بصورة تطمئن الى ان القادم احلى و(أتقن).
>  العميد محمد الأمين الطاهر مدير شرطة محلية أم درمان يعمل بفهم عميق لانزال فكرة التقنية في محليته واقعاً، وتجده دوماً محموماً ومهموماً بهذه التقنية، وهو ذات الشأن الذي انتهجه سعادة العميد علي محمد عثمان في كثير من أقسامه بشرطة محلية الخرطوم، وهكذا تحذو بقية المحليات حذو محليتي الخرطوم وأم درمان.
>  تأكيداً لما قلنا فأم درمان الكبرى اليوم تشهد حدثاً كبيراً في افتتاح أكبر قسمين لشرطة محلية أمبدة على يد السيد مدير شرطة الولاية اللواء حقوقي ابراهيم عثمان عبد الرحيم الذي يسعى جاداً في كل شرطة محليات الولاية إلى أن ينفذ شعار رئاسة الشرطة (إنه عام التقنية).
 (إن قُدِّر لنا نعود).

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

محمد عبدالماجد

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017

خالد كسلا

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017