الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

التميز بالفطرة!!

>   هكذا دائماً أقول حتى في وسط الأميين تجد التميز متوفراً وطافحاً على سطح سلوك أي شخص بغض النظر عن كونه متعلماً أو غير ذلك.. بالطبع في البال أن تميز التعليم يكون أكثر تطوراً خاصة في المسائل المتعلقة بمفاهيم التطور.

>   لكن لأي إنسان أن يكون متميزاً فقط من خلال ما يعزم عليه ان يكون سائداً على سلوكه كفعل ربما لا يتوفر لمن كان اكثر منه علماً او فهماً في قضايا كثيرة، لكن تميز الفطرة اذا وجد علماً قطعاً سيكون له ما بعده.
>   الآن حولينا كثير من القرى فيها شخصيات تسيطر عليهم (أمية) العلم والعلوم، لكن تزدهر عندهم فكرة الكرم والسخاء والحكمة في حلحلة كثير من المشكلات عجزت عنها أضابير العلوم ان تجد لها حلاً... لذا تجدهم هم الأكثر حظاً في احترام الآخرين.. ويجدون التقدير من كل أوساط المجتمع وكلمتهم صائبة ومسموعة حتى في وسط علماء واساتذة كبار، فقد تعلموا علوم التجارب والخبرات وهكذا.
>   لكن يجب الاعتراف ايضاً بأن الذكاء العقلى الذي نتاجه الحكمة والدراية يكون متوفراً أصلاً في مثل هذه الحالات لكنه لم يجد الفرصة لتفجيره، وهذه حكمة لا يعلمها الا الله مالك الكون ومسير أموره. هكذا قد تتدخل في أمية بعض الناس ظروف مثل وضع الأسرة الاجتماعي او المادي او ظروف الشخص في الترتيب العمري داخل الاسرة.. كل هذه العوامل والظروف قد تكون سبباً في أن يقبع هذا الشخص في أميته، لكن سبحان الله يعوضه كثيراً في أبنائه خيراً بأن ينتقل لهم ذكاؤه هذا فيصيبهم بالتميز... وكثير من أبناء الأميين كانوا (نبغاء) وأذكياء فحققوا نجاحات كبيرة على أبناء أساتذة جامعات وكبار مسؤولين بدرجاتهم الأكاديمية فتجد مستواهم متواضعاً جداً.. فالإنسان يولد على الفطرة وتنطلق نحوه سلوكيات التميز هذا من عدمه.
>   أولاً دعونى بالله عليكم اسجل صوت شكر كبير للسيد وزير التربية والتعليم العام بولاية القضارف ولكل اساتذة ومعلمات الولاية، لما بذلوه من انجاز عام دراسي مستقر قد انتهى بخير.. وشكري يمتد للنتيجة العادلة التى ظهرت في امتحانات الاساس هناك، وعندما اقول عادلة أعنى ان جهداً كبيراً قد بذل فيها، وان ما تكتبه في كراسة الاجابة هو الذي إما ان يجعلك متميزاً او (يلحقك أمات طه).. والذي يكتب في كراسة الاجابة هو الذي يكون مطلوباً أنه أنموذجي باطلاعك ومثابرتك واجتهادك و (حبة) من ذكائك الذي تمنحه لك الفطرة الإلهية يجعل نتيجتك هي المشرقة وهي التي تعكس مدى درجات التميز عندك.
>   أسعد جداً عندما اقرأ خبراً لتميز طالبة او طالب (فقيره او فقير) او ظروفه التي يعيشها تكون صعبة جداً كواحدة من متاريس التفوق والتميز، واسعد جداً عندما تتوفر لي معلومات كيف استطاع ان يقهرها ويتغلب عليها.. دون الالتفات الى الآخرين وماذا يملكون، انما تعكس درجة عالية من الايمان لدى الطفل او الشاب او الشابة.. ان الامور كلها بيد الله، وان الغنى في الأسرة ليس خصماً على ان التفوق لابناء أسر اخرى تعيش فقراً مدقعاً.  الطالبة ابنتنا (تبيان) عجيب النور حسن التي حققت نجاحاً متميزاً في ولاية القضارف وتحصلت على المركز الاول بتفوق عال جداً.   هي ابنة الشرطى الذي يعمل بالشرطة الشعبية والمجتمعية، والذي جاء للفاو القرية (18) من شمال الدندر حيث بدأت تبيان اولى مراحلها التعليمية هناك حتى الصف الخامس.. وهو انعكاس طيب ان تبيان اكدت ان مدارسنا الحكومية مهما أهملت فهي بخير لأن مدارس الدندر أسستها، فكونها تكون هناك حتى الخامس في مدرسة حكومية دلالة على قوة مدارس الدندر الحكومية الاساس وكذلك مدارس الفاو الاساس ايضاً.
>   تبيان التى أحزرت المرتبة الاولى في ولاية القضارف هي من اسرة في حد تقديرنا فقيرة، فمنزلها التي تقطن فيه عبارة عن (راكوبة من القش) وغرفة صغرى تجمعها باسرتها كاملة، وهذا لعلمي شرف عظيم ومفخرة لطالما وراء كل هذا نجاح وانجاز وإعجاز اكاديمي متميز حققته ابنتنا تبيان التي سيفخر بها السودان يوماً ونفخر بها نحن هنا في (وهج الكلم).   لم تذهب تبيان لدروس خصوصية ولم تجلس لاستاذ ليدرسها خارج أسوار الفصل بالمدرسة، بل اعتمدت على دروسها التي ارتضاها لها وضعها الاكاديمي المميز، وبهذا فقط كانت الاولى على الولاية.
>   كرموا تبيان بالله عليكم ولا تبخلوا عليها بكل ما تستحق.. وبالرغم من أني ضد مفاهيم التكريم بفهم الجزئية وانه في كثير أخذ يفقد قيمته وطعمه ولونه.. لكن الابنة تبيان كرموها فهي تستحق.. ولا بد من رعايتها رعاية كامية، فتبيان نابغة قامت علة مفاهيم سلوكية مؤسسة ومنزل عريق سوداني معتق راضٍ بالقليل وطائع لارادة الله فيهم.
>   تستحق أسرة تبيان بيتاً جاهزاً في الولاية الغنية العريقة بدعم الاهل والحكومة هناك، وتكريمها يرضينها جميعاً لأنها فلتة، وتكريمها لا نقصده لأنها جاءت الاولى، بل لأنها جاءت الاولى وهي تعيش ظروفاً صعبة، فكثيرون أمثالها يعيشون ظروفاً افضل منها مائة الف مرة، ولكنهم يتمردون على النبوغ والتفوق والنجاح.. كرموا (تبيان) لأنها تستحق لأنها صبرت على وضعها حتى غيرت ملامحه بأن قدمت رسالة للمجتمع قاطبة بأن الظروف السيئة ليست هي وراء الفشل، بل هي بداية الطريق لتحقيق النجاح.
>   التحية لكل أهلنا في القضارف، والتحية لابنتنا تبيان وأسرتها، فنجاح وتفوق (تبيان) أسعدنا لأنها علمتنا أن صعود الجبال يمكن أن يكون بالعزيمة والإصرار، ولو كانت البطون ضامرة..
 (إن قُدِّر لنا نعود).