الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

board

مبروك زوارق الناظر!!

>  أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي واقعاً لا فكاك منه.. بل صارت تسير بيننا كسير القطار على القضبان.. دون استئذان بأن تصل.
>  لا شك أن المواقع هذه مفيدة جداً إذا استخدمت بصورة ممتازة وجيدة وتم ضبط خطابها المرسل خاصة.

>  الآن صارت مواقع التواصل تملأ كل الأسافير بخيرها وشرها، وكثيراً يستغلها ضعاف النفوس وأصحاب الأجندة الملتوية في إيصال أهدافهم.. لكن سرعان ما تزول لأنها لم تقم على فكرة صحيحة، بل سرعان ما تكذبها جهات الاختصاص.
>  إذاً مهما كثرت جرائم المواقع هذه علاجها موجود، وهو بملاحقتها تكذيباً كلما كانت المعلومات غير صحيحة، وهذا يتطلب الوجود الحاضر لنفي الخبر إذا لم يكن صحيحاً في لحظته، وأي تأخير يؤدي إلى سرعة انتشاره.
>  منتدى الزوارق من المنتديات المهمة جداً في عالم الأسافير، والذي يبرز أهميته أن قائد هذا الموقع أو كما يسمونه بالقروب، أخذ يُنقح عضويته بين كل فترة وأخرى، لضمان سلامة فكرة سير القروب.
>  حاتم أبو سن من الكوادر الإسلامية التي تربت على النظام والضبط والربط، وهو رجل إعلامي استطاع أن يجمع في الزوارق شباباً بكفاءات عالية في الفهم والنقاش والتحليل، ولا أبالغ إن قلت إن الزوارق مؤسسة فكرية استراتيجية يمكن أن تدعم على كل الخطوط الخاصة حتى بسياسات دولة.
>  الحديث داخل قروب الزوارق أو منتدى الزوارق حديث يجتهد الناظر في توجيهه الوجهة الصحيحة التي تفيد ولا تهدم، وعبارة (أبرد) هي (السوط) الذي يحمله الناظر ملوحاً به عند الخروج على الخطوط الحمراء من الأعضاء.
>  ظل هكذا منتدى الزوارق يناقش الموضوعات الحساسة بحذر واحترام وأفق واسع، وسرعان ما يصلون فيها لحلول عبر توصيات تصب مباشرة في خانة الإيجاب.
>  لم يجعل الناظر، وقد عرف بالكرم والشجاعة، لم يجعل الناس حبيسي قضبان الموقع، بل أخذ يقدم لهم الدعوات في شكل برامج تعريفية أخوية صادقة، فكان أول لقاء في المحورية الذي شرفه قادة من الإخوان لهم وزنهم السياسي والاجتماعي، وتعارف الأعضاء في القروب على بعضهم تماماً.. في عضوية تفوق المئتين عضو وأكثر، ثم جاء إفطار الناظر (حاتم أبو سن) في فندق (القراند هولي دي فيلا) الذي شرفه الدكتور غازي صلاح الدين باعتباره ضيف شرف لما عرفه من قوة في هذا القروب، فكان حضوره تشريفاً لأهل الزوارق.
>  وهو إفطار كان جامعاً لغالبية عضوية القروب امتلأت بهم الصالة، وكان لقاءً حميمياً أكد أن الناظر له مقدرة في جمع الصفوف، وأنه صاحب حظ طيب في علاقات الإخوان، وكان اللقاء عبارة عن مهرجان محبة وصدق نوايا، ولأول مرة تعارف الإخوة على بعضهم حين كانت اللقاءات عبر نتائج (الكي بورد) فقط، لكن في بهو الفندق كان اللقاء مباشراً، وبمجرد ذكر الاسم ينهال الإخوان على بعضهم سلاماً بالأحضان وكأن الذي بينهم صلات دم.
>  وحقيقة يعد قروب منتدى الزوارق من القروبات المحترمة جداً، فعضويته كبيرة في عددها وفهمها ومكانة أعضائها مرتفعة الإمكانات الفكرية والثقافية.
>  ليت كل القروبات تصل مرحلة قروب المنتدى مجاراة في قوته كما الشأن في قروب شبكة أهم وآخر الإخبارية، وربما ذلك لأن الأعضاء في كل من القروبين غالبيتهم هم أعضاء تسلحوا بالفكر والأخلاق الحميدة المنضبطة وروح المسؤولية تسودهم جميعاً.
>  تجربة الزوارق تجربة رائدة جداً، وكثيرون يودون الانضمام للزوارق، إلا أن الناظر حكيم حكمة أن للزوارق شروطاً في العضو لا بد أن يكون مستوفياً لها.. ولا أعتقد أن هناك قروبات تشابه الزوارق كما قروب الشبكة لأهم وآخر الإخبارية برئاسة الدكتور حبيب الله المحفوظ، فكثير من العمل الاجتماعي والمجتمعي تم تنفيذه عبر هذين القروبين.
>  والذي ساعد على نجاح قروب منتدى الزوارق القبضة الحديدية التي يتمتع بها الناظر، فهو رجل واضح في إدارته للقروب، ويمكن أن يزيلك في كسر من الثانية إذا خالفت ضوابط المنتدى مهما كنت، وتتم إزالتك حتى تعي أين أخطأت وكيف تصحح خطأك هذا.
>  والإنذار يأتيك بعبارة (أبرد) لو كان انحرافك خفيفاً، وكلما ثقل الانحراف تكررت كلمة (أبرد) مرة ومرتين وفي الثالثة تجد نفسك خارج القروب.. لذا جاء الالتزام بالضوابط حرصاً على الوجود داخل القروب والحفاظ والمحافظة على عضوية الزوارق.
>  كيف استطاع الناظر جمع تخصصات متنوعة في الطب والصيدلة واللغات والاقتصاد والقانون والاجتماع والسياسة (بالكوم).. وهكذا.. بالإضافة للإعلام والصحافة وحتى القنوات الفضائية فكلهم داخل قروب الناظر، وهذه بالتأكيد مقدرة من الناظر وحكمة ورؤية استراتيجية لها ما بعدها.
>  نجاح الناظر بنجاح القروب، والقروب أصلاً ناجح، فقد نجح الناظر في جمع الناجحين.
(إن قُدِّرَ لنا نعود).

الأعمدة

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017