الجمعة، 24 تشرين2/نوفمبر 2017

board

وطني السودان أحب مكان!!

> تفاؤل كبير يملأ نفوس السودانيين مع بدايات وإشراقات العام الجديد (2017م)... عام يبدأ بإذن الله علينا بالخير والبشريات.
> من أولى هذه البشريات قوة وسيادة الوطن التي أخذت تسجل ارتفاعاً كبيراً ملحوظاً جعل السودانيين يزدادون تفاؤلاً أكثر...

فكل الناس بدأت تتغير ملامح حتى وجوهها.. المهم هي متفائلة وتنتظر جديداً وقريباً بدأ يلوح في الأفق القريب.
> تفاءلوا تنالوا هذا شعارنا لبدايات هذا العام الذي سننطلق منه إلى تحقيق الأهداف والغايات بإذن الله.
> الذي يلفت النظر أن هناك وعياً شبابياً وطنياً كبيراً.. ففي كل مكان تلقى حماساً شبابياً عالياً.. عكس أواخر العام الفائت، فقد كان الشباب بعيداً في كثيره عن قضايا الوطن. وهنا لا بد من تحية لاتحاد شباب السودان ولرئيسه الشاب د. شوقار وفرقته الذين لعبوا دوراً كبيراً في تجميع الشباب واستنهاض همتهم ومقدراتهم تجاه خدمة الوطن والمواطن.
> لاحظت أن الشباب متفائل ربما أن أمريكا بدأت تلوح لهم في الأفق، وأنهم باستطاعتهم الانفتاح على العالم من أوسع أبوابه.
> لقد بدأ عام (2017م) برفع العقوبات على السودان التي كانت كاتمة لأنفاسه وجاثمة على صدره الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، وأنهم بمقدورهم التعبير عن رأيهم بشجاعة وحرية كاملة، فكل هذا توفر لهم مع تباشير نهايات مخرجات الحوار الذي شمل كل مواطن سوداني إلا من أبى.. ومن أبى دعوه وشأنه ألا يؤثر على فرحتنا واتحادنا وتفاؤلنا، وليذهب إلى مزبلة التاريخ، فالوقت قد أزف أن نسعد ونفرح ونتفاءل أكثر.
> قريباً جداً ستشهد البلاد حدثاً تاريخياً وإنجازاً عظيماً وكبيراً للشرطة السودانية أرادته لخدمة البلاد والعباد، ألا فهو مجمعات الشرطة الخدمية في كل من بحري, الخرطوم وأم درمان بمواصفات عالمية، وربما جاءت كبنيات تحتية عالية الجودة تشمل خدمات المواطن في السجل المدني والجوازات والتأشيرة ورخصة قيادة السيارات وشهادة بحث السيارة وتأشيرة خروج المغتربين وجوازاتهم، وكل شيء يتعلق بهم.. ولو نقل فقط المغتربون هذا الانجاز للعالم الآخر الذي يعملون فيه لكفاهم شرفاً وفخراً وعزةً وافتخاراً بوطنهم السودان.. وبالتأكيد لا يمكن أن تعكس هذه السطور إبداع رئاسة شرطة السودان وهي تنجز عملاً ضخماً وكبيراً ومؤسساً وفي صمت.. ولا يمكن أن تصفه الأقلام ولا حتى كاميرات التلفزيون، إلا بأن يشاهده الإنسان ويعايشه حقيقة وواقعاً ويستمتع به مباشرة.
> بالتأكيد هو عمل كبير تشهده البلاد قريباً كانجاز يمثل دولة كاملة وانجازاً ضخماً مفرحاً ومشرفاً حقيقة.. لذا قلت لكم إن هناك حدثاً تاريخياً تشهده البلاد.
> رفع العقوبات عن السودان تجارياً واقتصادياً يضمن استمرار هذا الإنجاز وما يلحقه من انجازات أخرى تستمر بإذن الله تنتظر بها الشرطة السيد الرئيس المشير البشير رئيس جمهورية السودان لافتتاحها قريباً لأنها إنجازات دولة، والشرطة واحدة من مؤسسات الدولة المحترمة السودان.
> في إطار هذه الإنجازات التي تعكس الوجه العمراني الآخر للدولة.. استمعت لإبداع فني غنائي لشباب من مختلف بلاد السودان جميعهم يعكسون وجهاً راقياً للغناء السوداني ونشاطاً سياحياً وإعلاناً لها عن وطني السودان أحب مكان.. عمل رائع يشبه روعة إبداع الشرطة.. وليت الشرطة تأتي بمجموعة هؤلاء الشباب يوم افتتاح هذه المجمعات لتقديم هذا العمل الغنائي الرائع في شكل كورال رائع وجميل يطرب على حسن أدائه الحضور فرحةً ونشوةً بهذا الإنجاز الذي يستحق أن يفرح له كل الشعب السوداني لأنه يستحق.. إنه وطني السودان أحب مكان.. وحينها سنعكس للعالم أجمع بهذا الإنجاز أن وطني السودان أحب مكان, لأنه روض وجنان (جمع جنة).. هكذا يقصدون.
> التحية لك أيتها الشرطة.. فالشعب ينتظر بفارغ الصبر.. هذا الإنجاز بل هذا الإعجاز.
(إن قُدِّر لنا نعود).

الأعمدة