السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

تعرّف على أحد شيوخ الجماعة (الحوثية) (2/2)

إن الجماعة (الحوثية) قد سارت على عقيدة الشيعة الرافضة الاثني عشرية، ولمزيد من التعريف بالحوثية أعرّف بأحد مراجع وشيوخ الرافضة في الزمان المعاصر، إنه (الخميني) !!

فلما كان الشيعة الرافضة الاثنا عشرية يرتبطون بالخميني قائد ثورتهم ومخترع (ولاية الفقيه) عندهم؛ فإني في هذا المقال والذي سبقه أعرف بهذه المرجعية لدى الشيعة الروافض، وليعلم الناس أين مكانهم الصحيح !! وهذه الحلقة تتمة الحلقة السابقة؛ فأقول :
من نباهة وفراسة إمام دار الهجرة الإمام مالك بن أنس رحمه الله أنه شخّص الغاية واللوازم التي تنتهي إليها معتقدات الشيعة الروافض، حيث قال في الرافضة : (إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي - صلى الله عليه وسلم- فلم يمكنهم ذلك، فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء ولو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين).
نعم إن طعن الرافضة وتكفيرهم لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته، وتركيزهم على الخلفاء الثلاثة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم وبقية الصحابة الأطهار من المهاجرين والأنصار، وصبِّ جام غضبهم على زوجات النبي صلى الله عليه وسلم خاصة عائشة بنت الصديق وحفصة بنت الفاروق رضي الله عنهن، إن موقفهم في ذلك يتعدّى للنبي صلى الله عليه وسلم، إذ كيف يكون أكفر الناس هم وزراء وأنصار النبي صلى الله عليه وسلم ؟! كيف صحبهم وعاش معهم وهم بهذا الكفر الذي تدّعيه الروافض ؟! لذلك فقد بيّن الإمام مالك رحمه الله مؤدّى قولهم بقوله : (فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء و لو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين).
ويفضل الخميني ميلاد المهدي الذي ينتظرونه على ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم :
7/يقول كما في : (وصية الخميني ص47) : ( إن ميلاد الإمام المهدي عيد كبير بالنسبة للمسلمين يعتبر أكبر من عيد ميلاد النبي محمد). ويفضل الخميني تربة قبر الحسين على تربة قبر النبي صلى الله عليه وسلم وذلك عند كلامه عن أكل تراب قبر الحسين للاستشفاء!!
8/يقول الخميني في كتاب : (تحرير الوسيلة (2/164) : (ولا يلحق به طين غير قبره حتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم والأئمة عليهم السلام).
ويفضل الخميني الشعب الإيراني في عصره على المجتمع في زمن النبي عليه الصلاة والسلام:
9/يقول في (وصية الخميني ص90) : (إنني ادعي بجرأة أن الوضع الذي يتميز به الشعب الإيراني وجماهيره المليونية في العصر الحاضر أفضل من أهل الحجاز في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم).
10/ويقول مؤكداً ذلك في (وصية الخميني ص90) : ( ونرى من ذوي الشهداء ومتضرري الحرب وكل المنسوبين إليهم يقبلون علينا بوجوه بشوشة تصنع الملاحم وبأقوال وأفعال شيقة، وكل ذلك نبع من حب وإيمان هؤلاء الواثق بالله تعالى، وبالإسلام والحياة الخالدة، بينما لم يحدث ذلك لا في العهد المبارك للرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ولا في عهد الإمام المعصوم صلوات الله عليه).
ويدعي أن المهدي المنتظر سينجح في تحقيق ما لم يحققه الأنبياء بما فيه النبي عليه الصلاة والسلام :
11/يقول الخميني في خطاب ألقاه الخميني بمناسبة الخامس عشر من شعبان عام 1401هـ : (فالإمام المهدي الذي أبقاه الله سبحانه وتعالى ذخراً من أجل البشرية، سيعمل على نشر العدالة في جميع أنحاء العالم وسينجح فيما أخفق في تحقيقه جميع الأنبياء).
12/ وقد كرر الخميني ذلك في أكثر من مناسبة فقال في خطاب له في الخامس عشر من شهر شعبان سنة 1400 هـ:
( لقد جاء الأنبياء جميعاً من أجل إرساء قواعد العدالة في العالم, لكنهم لم ينجحوا, حتى النبي محمد خاتم الأنبياء الذي جاء لإصلاح البشرية وتنفيذ العدالة وتربية البشر لم ينجح في ذلك, وأن الشخص الذي سينجح في ذلك ويرسي قواعد العدالة في جميع أنحاء العالم في جميع مراتب إنسانية الإنسان وتقويم الانحرافات هو المهدي المنتظر.. فالإمام المهدي الذي أبقاه الله سبحانه وتعالى ذخراً من أجل البشرية سيعمل على نشر العدالة في جميع أنحاء العالم وسينجح فيما أخفق في تحقيقه الأنبياء... إن السبب الذي أطال سبحانه وتعالى من أجله عمر المهدي , وهو انه لم يكن بين البشر من يستطيع القيام بمثل هذا العمل الكبير حتى الأنبياء وأجداد الإمام المهدي عليه السلام لم ينجحوا في تحقيق ما جاءوا من أجله.. إنني لا أتمكن من تسميته بالزعيم, لأنه أكبر وأرفع من ذلك, ولا أتمكن من تسميته بالرجل الأول, لأنه لا يوجد أحد بعده, وليس له ثان.....).
قلتُ : هذه هي حقيقة أحد أعلام الرافضة في زماننا المعاصر !! وهو مخترع خرافة ولاية الفقيه عندهم التي أتوا بها ليواروا خرافة المهدي المزعوم الذي دخل السرداب قبل أكثر من ألف ومائتي عام!!
ومن أراد المزيد فليراجع المصادر التي اهتمت بذلك ومنها كتاب : (الخميني والوجه الآخر) للدكتور زيد العيص، وأما موقف الرافضة من مقام النبي صلى الله عليه وسلم وانتقاصهم له فقد بات من الأمور الواضحات لكثيرين في زماننا، وهو منذ القديم واضح بيّن لمن أنار الله بصيرته، ومن جانبٍ آخر فإن طعن الشيعة الروافض في الصحابة الكرام يعدُّ هدماً لسنة النبي عليه الصلاة والسلام، وقد اجتهدوا لهدم من نقل الأحاديث لتبطل تلك الأحاديث، وقديماً صرح بذلك أحد الزنادقة فيما رواه الخطيب البغدادي في تاريخه .. عن أبى داود السجستانى قال : "لماء جاء الرشيد بشاكر - رأس الزنادقة ليضرب عنقه - قال : أخبرني، لم تعلِّمون المتعلم منكم أول ما تعلمونه الرفض - أي الطعن في الصحابة - ؟! قال: إنا نريد الطعن على الناقلة، فإذا بطلت الناقلة؛ أوشك أن نبطل المنقول".
نعم ؛ إن مؤدى تكفير الشيعة الرافضة لمن جمعوا القرآن الكريم ورووا أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام هو هدمٌ لدين الإسلام، وهو قدح في خير الأنام النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فإنهم قد آذوه في صحابته الكرام الذين آزروه ونصروه وجاهدوا معه، ولم يكتفوا في الطعن في مقام النبوة بطريق غير مباشر، وإنما كما عرضتُ في هاتين الحلقتين بهذا الأنموذج عن الخميني يتبيّن أن قدحهم وانتقاصهم لمقام النبوة مباشرٌ وفي غاية الوضوح والعلانية والمجاهرة.
فإن هؤلاء هم شيوخ الجماعة الرافضية الشيعية (الحوثية) ، وهذا هو دينهم وهذه عقيدتهم، أسأل الله أن يكفي المسلمين في بلاد اليمن وفي كل مكان شرهم ..
تعليق على قتل علي عبد الله صالح
لقد أبدع وأجاد العلامة الشوكاني رحمه الله تعالى في كتاب " أدب الطَّلب " (1/70) وهو يتكلّم عن من يضع أماناً لشيعي رافضي ويفصّل في خيانة الوزير الرافضي ابن العلقمي الذي كان عوناً وسنداً للتتار لاجتياح بغداد وسقوط الدولة العباسية، وقد توفي الشوكاني عام 1250هـ ، أي قبل ما يقارب من المائتي سنة، فقد قال : ( ..وهكذا من ألقى مقاليد أمره إلى رافضي وإن كان حقيراً فإنه لا أمانة لرافضي قط على من يخالفه في مذهبه ويدين بغير الرفض بل يستحل ماله ودمه عند أدنى فرصة تلوح له لأنه عنده مباح الدم والمال وكل ما يظهره من المودة فهو تقيه يذهب أثره بمجرد إمكان الفرصة وقد جربنا هذا تجريبا كثيراً فلم نجد رافضيا يخلص المودة لغير رافضي وإن آثره بجميع ما يملكه وكان له بمنزلة الخول وتودد إليه بكل ممكن ولم نجد في مذهب من المذاهب المبتدعة ولا غيرها ما نجده عند هؤلاء من العداوة لمن خالفهم ثم لم نجد عند أحد ما نجد عندهم من التجرئ على شتم الأعراض المحترمة فإنه يلعن أقبح اللعن ويسب أفظع السب كل من تجري بينه وبينه أدنى خصومة وأحقر جدال وأقل اختلاف ولعل سبب هذا والله أعلم أنه لما تجرأوا على سب السلف الصالح هان عليهم سب من عداهم ولا جرم فكل شديد ذنب يهون ما دونه ..) انتهى.
أقول : ليت من لا يزال يتباكى ويتحسّر على موقف بلادنا من الشيعة والتشييع يعي هذا الدرس العملي البليغ في مقتل علي عبد الله صالح وطريقته ..

الأعمدة

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017