الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018

board

واجب وسائل الإعلام الأول

من المهم تأكيد دور الإعلام في بلد مثل بلدنا هذا، مواطنوه مسلمون، باستثناء 2أو 3% من غير المسلمين .. فإن دور الإعلام في بلدنا هذا القيام بالواجب الديني المنوط به، فإن كل الشرائع والأديان جاءت بالمحافظة على ضرورات خمس هي : الدين والنفس والعقل والعرض أو النسل والمال ..

وترتيب هذه الضرورات الخمس على وفق سردي لها، فإن أعظم ما يجب المحافظة عليه من هذه الضرورات الخمس هو (الدين) ويأتي (المال) في الترتيب الخامس !! وبتأمل لهذه الجزئية فإنك تدرك حجم التركيز في كثير من وسائل الإعلام على ضرورة دون أخرى ! وإلغاء الاهتمام ببعض الضرورات، بل ربما تنفير وتحذير ممن يظهر العناية بها ! وقد انقلبت المفاهيم حتى أصبح عند الكثيرين أن من يهمل ما حقه التقديم ويهتم بما من حقه التأخير وإن كان مهماً يكون هو الأجدر وما يكتب هو الأولى بالقراءة !!
هذه الضرورات الخمس اعتنى بها علماء المسلمين بياناً وتوضيحاً وترتيباً، وذكروا سبل المحافظة عليها في جانب الوجود والعدم ، ووضحوا العام منها والخاص، وشرحوا المقاصد الأصلية في هذه المصالح الضرورية والمقاصد التابعة ، وجمع شتات هذا الباب العظيم الإمام الشاطبي المالكي في كتابه العظيم (الموافقات في مقاصد الشريعة) وقد سبقه ببعض البيان في هذا الجانب المهم في التشريع العز بن عبد السلام وشهاب الدين القرافي وقبلهما أبو حامد الغزالي وشيخه أبو المعالي الجويني .. وشرح كثيراً من تفاصيل هذا الباب العظيم شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم.
وإذا كانت هذه الضرورات الخمس قد أتت كل الشرائع بها، فإن على أهل الإعلام أن يعطوها حقها من العناية، في مرحلة إعداد الإعلاميين، وفي مراحل تدريبهم، وفي مخاطبة الإعلام للجمهور، وإذا كانت المحافظة على الدين هي أعظم ضرورة في هذه الحياة فإنه يجب أن يكون تقييم الإعلام ووسائله بمدى قيامهم بهذه المهمة .. وتكون ثوابت الدين وعقيدة الإسلام ومنهج القرآن الكريم وتعظيم الشعائر الإسلامية هي الخط الأحمر الذي يجب على أي إعلامي يعمل بالإذاعة أو التلفزيون أو الصحافة ألا يتجاوزه .. فضلاً عن أن يدعو لتجاوزه !! وهذه المهمة النبيلة في خدمة الدين هي مهمة جميع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وبهذا بعث سيدهم وخاتمهم وإمامهم محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام ..وتخرّج في مدرسة النبي عليه الصلاة والسلام دعاة خير ومشاعل نور وهداية أولئك الصحابة الأطهار الأخيار الذين نشروا الفضائل وسعدت البشرية بما نشروه وبما كانوا عليه من صدق وأقوال تصدقها الأفعال.
والإسلام في بلادنا وفي كثير من بلاد المسلمين يستهدف بوسائل شتى ويواجه حرباً بعضها معلن وبعضها غير معلن من جمعيات كفرية ودول غربية، وغيرها تريد أن يترك المسلمون دينهم غايتهم «ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء» وهمهم : «ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم» .. وفي هذه الحال وجب على كل فرد إعلامي وكل مؤسسة إعلامية عامة أم خاصة، أن تعي دورها في الإسهام في المحافظة على تثبيت الثوابت، وإظهار محاسن الدين ، وإبراز مظاهر الإعجاز العلمي والبياني والتشريعي في هذا الدين الخاتم .. وتوضيح الوجه الصحيح للتدين، وإظهار القدوات الحقيقية للمسلمين وعلى رأسهم الصحابة والتابعين والعلماء والصالحين من هذه الأمة .. والعناية بسيرة النبي محمد عليه الصلاة والسلام ..
هذا هو الدور المنشود من الإعلام، وهو شرف عظيم لمن يوفق له، في الكتابة الصحافية أو في تقديم البرامج النافعة المسموعة أو المرئية .. وأجره كبير فالدال على الخير له مثل أجر فاعله .. وكم من كلمة نشرت عبر هذه الوسائل كان فيها الخير وترتب عليها من الأعمال المباركة ما لا يحصيه إلا الله تعالى ..
في مثل هذه الحال وفي بلاد كبلادنا وجد فيها من الأخطاء والمنكرات الكثير وجب أن يعي أهل الإعلام دورهم .. فانحراف عقدي كبير تشهده المدن والقرى .. وأفراد من مواطني هذا البلد يتعرضون للتنصير ويقتنع بعضهم به تحت ظروف متنوعة ومختلفة، وشباب يقعون فرائس لدعوات الشرك والقبورية والتكفير والغلو والتطرف والإلحاد والطعن في السنة النبوية والصحابة الكرام ورواة السنة وكتبها .. وأناس باتت الخيانة ديدنهم وامتلأت السجون بفوضى الغش بالشيكات وهوامير الكسر الربوي .. وشباب يغرق في أهواء يساعدهم عليها التقنيات الحديثة وسهولة تصفح المواقع الإجرامية والإباحية على شبكة الانترنت .. وغير ذلك .. وقل في دعوات العصبية والعنصرية التي مزقت وتمزق في هذه البلاد مثل ذلك .. فهذا وغيره مجال الإعلام ويجب عليه أن يعي دوره في المحافظة على الفضائل وتثبيتها، والتحذير من الرذائل والموبقات وأداء ما يجب تجاهها وتجاه مروجيها ..
إن هذه الأمراض التي تهدد المجتمع، تؤكد على أهمية التصدي لها ومعالجتها وتحليل أسباب انتشارها .. هذا هو دور الإعلام ..
وفي المقابل فإن الإعلامي الذي يفرّط في ذلك وينشر الباطل أو يساعد في نشره هو من معاول الهدم في المجتمع بل ربما يكون هو أقوى المعاول لخطورته وسهولة وصول ما ينشره إلى الناس .. ولا أريد أن أضرب أمثلة بما ينشر في وسائل الإعلام مما يزيد أمراض المجتمع ومهدداته .. فالمجال لا يناسب ذلك، ولكل مقام مقال .. ولكنها ذكرى عامة .. أؤكد بها أن على كل من ينشر أو يساهم في نشر كلمة عبر وسيلة إعلامية أن يتقي الله في نفسه وفي دينه وفي مجتمعه وفي وطنه، وليعلم أنه مسؤول عن كل كلمة ينشرها ..
مَن مِن الإعلاميين من لا يحفظ قول القائل ؟! فما من كاتب إلا سيفنى ويُبقي الله ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه.
وقبل ذلك آيات الذكر الحكيم «وكل شيء فعلوه في الزبر وكل صغير وكبير مستطر». «أحصاه الله ونسوه». «وكل شيء أحصيناه كتاباً». «ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً». والآيات في هذا المعنى كثيرة، ترجف منها قلوب المؤمنين .. فالكلمة التي يتفوّه بها الشخص أمام شخص واحد من الباطل يخاف من مغبتها وضررها الصالحون، فكيف بالكلمة تنشر في الآفاق ؟!.. وكم من شخص مات وغابت جثته ولحمه وعظمه داخل الأرض إلا أنه يأتيه من الذنوب والسيئات في قبره كل يوم بسبب ما بثه ونشره في الآفاق. نسأل الله السلامة.
الهم كبير والمسؤولية عظيمة وأتعجب أن كثيرين يجعلون مهمة الإعلام في جزئيات محدودة .. ويغفلون دوره في المحافظة على المهمة الأولى لكل مسلم وهي عبادة الله تعالى وقد خلق الله الإنسان لذلك، ومن عبادة الله نصرة دينه وتوحيده وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، وإن مقدار التوفيق أو الفشل بحسب القُرب أو البُعد عن تحقيق هذه الغاية.. فماذا يفيد الناس إن عاشوا بأمان في مأكلهم ومشربهم وفسد دينهم ؟! ولذلك كانت كل المصائب تجبر وما لكسر مصيبة ذات الدين جبران .. وفي المأثور : ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ..
والموفق من وفقه الله ..