الجمعة، 28 أبريل 2017

board

بين (الحفيد) و(الجد)

بمناسبة أخبار رجوع الصادق المهدي هذه دعوة للمراجعة بعقد مقارنة بينه وبين (جده) فأقول:
في إحدى خطب الجمعة قال الصادق المهدي : (ليعلم هؤلاء أننا نمثل - تاريخا وحاضرا- أكثر من ضحى في سبيل الإسلام. وفي سبيل السودان والحكم الراشد فيه يوم كان أسلاف أغلبيتهم مع غردون داخل الخندق "الققرة"، أو مع الذين بايعوا فاروق ملكا للسودان، أو مع الذين شايعوا الطغاة الذين حكموا السودان وأهدروا مصالح أهله).


قلت : إن الصادق المهدي يستند الى تأريخ أجداده ، فهو (إمام) طائفة و(زعيم) حزب !! أتته هذه المكانة لأنه (حفيد) لمؤسس هذا الكيان وهو جده محمد أحمد المهدي ، والتبعية التي وجدها من بعض الناس - كان ولا يزال - سببها الأول أنه حفيد ذلك الرجل وابن أولئك الرجال .. وهذا أمر واضح ومعلوم ، والسؤال الذي يطرح هنا : ما نصيب الصادق المهدي من كثير من المبادئ التي كان عليها جده المهدي وكان يوصي بها ؟ خاصة فيما صدّر الصادق المهدي نفسه له مثل الأحكام المتعلقة بالمرأة ؟! والحدود الشرعية التي شرعت في الإسلام عقوبات على بعض الكبائر.
إن موقف محمد أحمد المهدي من الحدود (حد السرقة والقتل والزنا ... وغيرها) وتطبيق الأحكام الشرعية الواردة فيها معروف ، لكن – للأسف - هي نفسها الحدود التي حاربها الصادق المهدي وكان ولا يزال يتهكّم على الرئيس الأسبق جعفر النميري الذي وفّقه الله لتطبيقها ، فوصفها الصادق المهدي بأنها لا تساوي ثمن الحبر الذي كتبت به !!
 إن موقف الصادق المهدي يختلف جملة وتفصيلاً في (كثير) من القضايا عن موقف جده الذي ورث عنه مجده ، ووجد مكانته بسببه ، وحقق فوزاً في انتخابات سابقة بل دوائر (مقفولة) وبــ (التزكية) لأنه حفيده وزعيم كيانه وطائفته !!
ومن الممكن أن يؤلف كتاب في جمع مخالفات الحفيد للجد !! وحتماً أن من سيجمع ذلك سيكلف نفسه كثيراً .. ومن جملة الاختلافات بينهما (قضايا المرأة) التي يصرح بها الصادق المهدي ويذكرها ويدّعي أنه ينتصر للمرأة بالحديث عنها ، وموقف محمد أحمد المهدي من لبس النساء للحجاب معلوم ، ومدوّن وموثق ، وتوجيهاته بشأن المرأة ومتى يتحدث معها الرجل ومتى لا يتحدث معها منشور غير خفي ، وقد منعت المهدية اختلاط الرجال مع النساء ، بل فرضت على النساء لبس الحجاب ومن سارت من النساء كاشفة الرأس ضربت بالسوط !!
وفي مكتبتي كتاب (الآثار الكاملة للإمام المهدي) والتي جمعها الدكتور محمد إبراهيم أبو سليم ، وفي تصفحي لبعض أجزاء الكتاب قرأت قول المهدي في (7/21) في تفسير قوله تعالى : (ذرية بعضها من بعض) قال المهدي : ( قال عليه الصلاة والسلام : (يا فاطمة : ما أحسن ما تكون عليه المرأة ؟ قالت : أن لا يراها رجل ولا تراه ، فقال عليه الصلاة والسلام ذرية بعضها من بعض) ، وقد بحثت فلم أعثر على الرواية حسب ما تيسر لي من بحث ، لكن الشاهد منها أن هذا مما يبين رأي المهدي في هذا الأمر فقد فسّر به وجُمِعَ في آثاره.
ويقول المهدي في (7/253) موجهاً أتباعه : (لا تضربوا النساء وإن شقت عليكم فاضربوهن إشارة برأس العمة . وإن المرأة التي تحب الدنيا وتشغل عن الله وتخشى منها الفتنة فلا تسلموا عليها إن كانت وحدها وأما إن كثرت النساء فجائز عليهن السلام) ، وهذا نص من المهدي  في عدم السلام  على المرأة إن كانت لوحدها وخشي الفتنة ، فضلاً عن الاختلاط بين الرجال والنساء.
والنصوص في هذا الصدد عن المهدي كثيرة غير قليلة ، ولا أظن أن الصادق أو (هيئة شؤون الأنصار) تخفى عليهم ، وقصدت مجرد ذكر أنموذج لموقف المهدي من قضايا المرأة خاصة القضايا التي يدعي الصادق المهدي أنه ينتصر للمرأة المظلومة ـــ بدعواه ــ فيها . وإن الربط بين ما يدعو له الصادق المهدي وما كان عليه جده المهدي أمر مهم ، وذلك لنقف على حقيقة ما يدعو له الصادق في مقابل من ورث عنه مجده ، فكثير من أتباعه قد أعطوه مكانة لمكانة جده محمد أحمد المهدي عندهم ، فهؤلاء قبل غيرهم يجب عليهم أن يعرفوا حقيقة (إمامهم) وموقفه من إرث جده الذي يتبعونه ، وأخص من بين هؤلاء (هيئة شؤون الأنصار) لتنظر إلى الأمر بعين ثاقبة وتنظر في ما كان عليه المهدي وما عليه الصادق في هذه القضايا وغيرها. كما أن الربط مهم أيضاً لأن الصادق المهدي يستشهد بمواقف أجداده ويعتز بها ويفخر ويسعى لإسكات المنكرين عليه بها، وفي افتتاحية حلقتي هذه نقرأ ما قاله في إحدى خطب الجمعة من : (أنهم يمثلون تأريخاً وحاضراً وأنهم أكثر من ضحى في سبيل الإسلام وفي سبيل السودان ...) !! فالسودانيون وغير السودانيين في الماضي والحاضر يعرفون المهدي ومواقفه وكثيراً من توجيهاته بشأن قضايا المرأة إلا أنهم يجدون أن حفيده الذي يحاج خصماءه بجده وجهاده ودعوته يجدونه يخالفه في الإجمال وفي التفصيل في كثير من القضايا الأساسية والمهمة !!
إن ما ذكرته في النقطة السابقة يجعل الصادق المهدي في حرج كبير ، بصفة عامة أمام عامة الناس ، وبصفة خاصة أمام أتباعه من (أنصار المهدي) وحرج أمام المنكرين عليه من المدافعين عن الكتاب والسنة وما ثبت فيهما من أحكام الشريعة التي ختم الله بها الشرائع. وهذا الحرج جعله يثور على إرث جده وهو إرث معروف في الموقف من قضايا المرأة ، فالإلزام قوي ، فناسب أن يخرج الصادق نفسه منه ولو بالقدح في من ورث عنه المجد ، وبسببه لقي المكانة والأتباع.
لنقرأ ما كتبه الصادق المهدي في كتابه (المرأة وحقوقها في الإسلام ص4) يقول : (إنّ فقه الأحكام الخاصة بالمرأة (متحرك) انطلاقا من النصوص الثابتة في الكتاب والسنة. لقد كانت الأحكام الخاصة بالمرأة والتي أصدرها الإمام المهدي (متشددة جدا) وذلك لأنّ ظروف المجتمع السوداني في مطلع القرن الرابع عشر الهجري كانت كثيرة الانحلال والتفسخ.
ونحن إذ نبحث أمر المرأة في المجتمع العصري ينبغي أن نتعرض للأحكام التي أصدرها الإمام المهدي بشأنها لنضعها في إطارها الصحيح ومهما كانت الحجة والمقارنة فلا يفوتنا أن نذكر أمرين هما: الأول: لقد جعل المهدي المقياس الفيصل فيما نأتي وما ندع الكتاب والسنة.
الثاني: لقد وضع الإمام المهدي قاعدة للحركة في فقه الأحكام بقوله: لكل وقت ومقام حال، ولكل زمان وأوان رجال)أ.هـ
فالصادق المهدي في مقدمة كتابه هذا ادعى أن فقه الأحكام الخاصة بالمرأة متحرك ، أي يتغير ويتبدل ، ولذلك فقد دعا لتغيير نصاب المرأة في الفرائض (المواريث) في كتابه (جدلية الأصل والعصر) ، كما سيأتي بيانه في الحلقة القادمة إن شاء الله ، مع أن نصوص المواريث التي فيها بيان الفروض المقدرة وأنصبة الوارثين وردت في آيات ثلاث في سورة النساء في القرآن الكريم ، ولك أن تقرأ قوله (إنّ فقه الأحكام الخاصة بالمرأة (متحرك) انطلاقًا من النصوص الثابتة في الكتاب والسنة) فادعى ــ  لتمرير دعوته لتبديل الشريعة وتغييرها ــ أن الفقه متحرك وينطلق من نصوص (ثابتة) وحقيقة ما دعا إليه هو : تحريك للنصوص نفسها وتغييرها وتبديلها.
ونقرأ في نصه السابق قوله عن وارث مجده : (لقد كانت الأحكام الخاصة بالمرأة والتي أصدرها الإمام المهدي (متشددة جدا)) فنسب التشدد لجده المهدي !! فهل هو يا ترى تشدد باتباع نصوص أو هو تشدد باختراع من المهدي ومن محض فكره ؟! ثم حاول أن يعتذر لجده من آفة التشدد الذي نسبه له بقوله : (وذلك لأنّ ظروف المجتمع السوداني في مطلع القرن الرابع عشر الهجري كانت كثيرة الانحلال والتفسخ)  هذا هو العذر الذي ذكره الصادق ليخفف السبة والتهمة التي اتهم بها جده في موقفه من قضايا المرأة في الحجاب والاختلاط وغيرهما ، واعتذر له بأن المجتمع السوداني في ذلك الوقت كان فيه (تفسخ وانحلال) ، وهنا نجد أن الصادق المهدي قد أوقع نفسه في (حفرة) هي أعمق وأخطر وأسوأ من أختها التي هرب منها فالحفرة (الأولى) هي ثورته على جده وعيبه في تشدده ، والحفرة (الثانية) هي اعتذاره بحال المجتمع وتفسخه في عهد المهدي .. فنسأله ونقول له :
وهل من مقارنة بين حال المجتمع في ذلك وقت المهدي وتوجيهاته بشأن المرأة وبين حال المجتمع الآن ؟! هل يا ترى سيجيب الصادق المهدي عن هذا السؤال أم أنه سيهرب لحفرة (ثالثة) هي أشد ظلمة وهلاكاً من أختيها ؟! هل يا ترى كان في زمان المهدي عدد اللقطاء يصل لهذا العدد ؟! وهل في زمان المهدي كان للإجهاض من يتخصص فيه ؟! وهل في زمان المهدي وصل الانحلال في المجتمع لمناظر إركاب البنات في الشوارع العامة ؟ وهل في زمان الجد مورّث الطائفة والحزب والكيان وجد ما يسمى الزواج العرفي الذي هو الزنا بعينه ؟! وهل في زمان المهدي كانت تنتشر مناظر الخلوات المريبة بين شباب وفتيات في كثير من الحدائق والشواطئ بل في أفنية الجامعات ومعاقل العلم ؟! وهل وهل ....؟!
ليقارن لنا الإمام ابن الإمام بين ما اعتذر لجده بسببه وبين واقعنا اليوم الذي يدعو فيه لحرية النساء ويحارب فيه الحجاب والنقاب .
إن المنصف لو قارن بين ما دعا إليه المهدي بشأن المرأة وبين زماننا لقال : ما أشد الحاجة لتطبيق أمر الشرع في مجتمعنا الذي يعاني من تردٍ في أخلاق وسلوك كثير من أفراده في هذه الجوانب ، وهو ما ذكرته في مقدمة مقالي (لو كان الصادق المهدي موفقاً لقال وهو يخاطب مسيرته النسائية ما يلي : ..)
هذه دعوة للصادق المهدي للمراجعة تزامناً مع أخبار رجوعه ، وتعلّمنا من ديننا أن لا نيأس من النصح حتى ولو بلغ المخالف من العمر ما بلغ ، والله الهادي سواء السبيل..