الثلاثاء، 28 مارس 2017

board

د.يوسف الكودة – حالة تستحق الدراسة (3)

خرجت بعض صحف يوم الأربعاء قبل أمس وعلى عناوينها الرئيسة كلاماً ليوسف الكودة عن (التطبيع مع إسرائيل) .. !! أردت التعليق على كلامه الذي استنكره العامة قبل العلماء .. !! لكني قلت هي فرصة لعمل (جرد حساب) مع هذا المفتون ,,

عبر سلسلة لدراسة هذه الشخصية التي مرّت بمراحل وأحوال ، وقد أقرّ في لقاء سابق مع تركي الدخيل أقرَّ وقتها أنه في (منزلة بين المنزلتين) أي بين السلفيين والإخوان المسلمين .. إلا أنه بعد ذلك اتجه اتجاهات أخرى !!، وقد رأيت أن أنشر أولاً في هذا التحليل أجزاء من مقالاتي السابقة في الرد عليه .. ثم أعلّق بعد ذلك على كلامه الأخير .. ومن مقالاتي التي نشرتها في الرد عليه بهذه الصحيفة ما يلي :
بين صحيفة (المجهر) ود.يوسف الكودة
كتب الأستاذ الهندي عز الدين بصحيفة (المجهر) يوم الجمعة 28/12/2012م مقالاً بعنوان :
 (هذا الكودة ..!!) أقتبسُ منه العبارات التالية فمما كتب :
(لقد قررت إدارة صحيفة (المجهر) مقاطعة كل أخبار وسيرة "يوسف الكودة" وحزبه (الكرتوني)، إلى أن يعرف قدر الصحافة والصحفيين ويعلم مقدارهم ، فهو عندنا بلا قدر، بلا مقدار). 
(إذا كان السيد "الكودة" - وهو ليس (شيخاً) عندي ولا يحزنون، وهذا رأيي قبل هذه الواقعة بسنوات لا يحتمل (سخونة) أسئلة الصحفية النابهة "سوسن يس"، وهي من قلائل الصحفيات اللائي يجدن (فنون) إدارة الحوار الصحفي(
(إن ما قام به "الكودة" تصرف يسيئ له قبل أن يسيئ لـ (المجهر) وللصحافة السودانية ، غير أننا نطالب الاتحاد العام للصحفيين السودانيين باتخاذ (موقف) مناسب تجاه هذا "الكودة"، حتى لا يتجرأ أمثاله من (زعماء الوهم) و(شيوخ الخواء) على صحافتنا وصحفيينا..).
(وشخصية "يوسف الكودة" لا علاقة لها (بالوسطية)، لا من قريب ولا من بعيد، فهو كثير (التوتر)، يرسم (القلق) ملامحه حتى أثناء تقديم برامج (الفتوى) على الهواء في بعض الفضائيات السودانية.. تضطرب كلماته وتختلط مع حركة رأسه يميناً ويساراً..!).
والتصرف الذي يقصده الكاتب هو ما حكاه بقوله : (قبل يومين قصدت محررتان من (المجهر) السيد "يوسف الكودة"، بعد أن أخذتا موعداً مسبقاً، لإجراء حوار صحفي مع سيادته، دون أن تشاورا قيادة التحرير، وللأسف الشديد لم تكتمل فصول الحوار، لأن "شيخ الكودة" انتفض على الأختين "سوسن يس" و"نجدة بشارة" وقذف بجهاز التسجيل بعيداً، وطردهما شر طردة، في سلوك قبيح ومشين ...).انتهى النقل.
هذا بعض ما قرأه القارئ لصحيفة (المجهر) عن (الكودة) في التاريخ المذكور في مقال رئيس مجلس إدارتها ، وأما ما جاء في ذات الصحيفة عن يوسف الكودة في يوم الثاني من شهر يوليو من نفس السنة !!! قولهم عنه في مقدمة حوار مطوّل أجروه معه : (الدكتور "يوسف الكودة" رجل مثير للجدل ، لم تلتفت له الوزارة بالرغم من تأهيله الجيد لإدارة أي شأن ذي طبيعة جماهيرية..) !! ومما جاء أيضاً في مقدمتهم للحوار نفسه : ("الكودة" تحدث لـ (المجهر) ب (عيون يقظة) و(فكر مرتب) ، فإلى مضابط الحوار).!!!
قلتُ : هذا أنموذج من نماذج كثيرة جداً بصحافتنا !! فرغم ما يعلمه وهو من (علم اليقين) لدى الأستاذ رئيس مجلس إدارة هذه الصحيفة عن شخصية الكودة وأفكاره ، وشططه ، وشذوذه في بعض آرائه ، وجرأته في طرحه لبعض ما اعتاد طرحه مؤخراً مما يثير الجدل ، وتوتره .. إلا أن ذات الصحيفة (تجتهد) لتجري اللقاءات والحوارات مع شخصية هذا حالها !! لأجل ماذا إذاً ؟! ومن المستفيد ؟! ومن المتضرر؟! ولمصلحة من ؟! وهل يتفق ما ينشر عن شخصية هو يعلم أن هذا حالها هل يتفق مع رسالة ومسؤولية الصحافة والصحيفة؟!! وكم هم أمثال الكودة من مثيري الشغب والجدل في ما يطرحونه ممن تجتهد كثير من الصحف في الحصول على مواد تنشرها لهم ؟!! وهل سننتظر حتى لا نرى كتاباتهم ولقاءاتهم التي تنشر إلى أن (يتخاصموا) (خصومات شخصية) مع أصحاب الصحف أو الصحفيين؟!!
ولا يسعف الأخ الهندي عز الدين قوله في مقاله : (قبل يومين قصدت محررتان من (المجهر) السيد "يوسف الكودة"، بعد أن أخذتا موعداً مسبقاً، لإجراء حوار صحفي مع سيادته، دون أن تشاورا قيادة التحرير..). فقوله (دون أن يشاورا قيادة التحرير) لا يجديه في نفي اهتمام الصحيفة بعقد لقاءات مع ذات الشخصية التي وصفها بأنه : (لا شيخ ولا يحزنون) !! بل من : (زعماء الوهم) و(شيوخ الخواء) !! لا يجديه قوله المذكور وذلك لأن الصحيفة نفسها سبق أن قدّمت حوارات للكودة ولا جديد بين يوليو وديسمبر في آراء الكودة وشططه الذي يصر على المجاهرة به تأسياً منه بمن يظهر إعجابه بهم ويصرح بذلك وهما الزعيمين في حزبيهما الشخصين المعاصرين الفاشلين بجدارة (سياسياً وفكرياً) الصادق والترابي .. ثم إن مدح الأخ الهندي في نفس المقال للصحفية صاحبة الحوار وحديثه عن إمكانياتها الصحفية يَبْعُدُ معه كونها تُقْدِمُ على شيء لا يوافق رغبة الصحيفة التي تعمل بها!!
أتمنى أن تفيد صحيفة (المجهر) .. التي دعت وبشدة لمقاطعة الكودة وأخباره من هذا الموقف الذي يوصف بأنه )شخصي) وهو تصرف خاطئ من الكودة إن صحّ لأنه نفى ذلك وأصدر بياناً منشوراً ، لكن هذا التصرف لا يقارن وليس بأخطر على المصلحة العامة مما نشرته وتنشره له كثير من الصحف في الفترة الأخيرة !! ، ولا يقارن بالضرر العام الذي يضر بالدين والدنيا في ما ينشره الكودة وأمثاله ممن ينطبق عليهم حال التابعي الجليل ربيعة بن أبي عبد الرحمن شيخ الإمام مالك رحمهما الله عندما بكى بكاءً شديداً وسئل ما سبب بكائك قال : (استفتي من لا علم له وظهر في الإسلام أمر عظيم ..!!!)
أرجو أن تفيد الصحف إن كانت صادقة في أداء رسالتها وقيامها بواجبها فيكون نشرها موافقاً لمرضاة الله ، وما فيه مصلحة البلاد والعباد .. فتنشر الخير وأسبابه وتكف عن الشر وأسبابه .. ولا تجعل لمثيري الفتن كالكودة وأمثاله مجالاً فيما ينشر بين الناس من آراء شاذة وشبهات ، وتحذر من النشر لما يفرق ولا يجمع على الحق وتحرص على ذلك ، ولا تجعل ميزانها كهذا الميزان (المختل) الذي ظهر وبان للأسف في صحيفة (المجهر) ، فما بالكم تنشرون لشخص قبل أن يسيئ إلى موظفيكم وزملائكم وأنتم تعلمون علم اليقين من هو ؟! وتعلمون حجمه ووزنه في العلم ؟!
ألست القائل أخي الهندي : (هذا الرجل ليس (سياسياً)، ولم نعرف له تاريخاً في هذا المضمار، بدأ (سلفياً) وانتهى (وسطياً) - كما يعتقد - حتى قبل أن يؤسس حزب (الوسط)، إذ لم يكن شباب أنصار السنة راضين عنه، ولا عن فتاويه ومواقفه المختلفة ...) ..
كل هذه المعلومات هي معلومات قديمة لدى الأخ الهندي عز الدين ، ومع ذلك يقدمه للناس من خلال صفحات صحيفته للقراء في ما مضى من سابق الأزمان !! .. ولا أدري ماذا ستقدم شخصية الكودة وهذا حالها : تناقض واضطراب وتلون وتيه .. ماذا ستقدم للبلاد والعباد فضلا عن أن تنشر أفكارها عبر صفحات كاملة بالصحف ؟! ولا أدري إن لم يحصل هذا الموقف الذي ذكره الأخ الهندي إلى متى كانت ستسمر اللقاءات مع هذا الكودة بهذه الصحيفة ؟!
وكأول ردة فعل لمطالبة الأخ الهندي عز الدين في قوله : (غير أننا نطالب الاتحاد العام للصحفيين السودانيين باتخاذ (موقف) مناسب تجاه هذا "الكودة").
فإن صحيفة (الأهرام اليوم) قد أجرت مع يوسف الكودة بعد هذه المطالبة لقاءً مطولاً ونشرت فيه آراء غريبة في الموقف من أعياد الكفار!! ولا تعليق .. بل أجعل تعليقي في قولي : (صورة مع التحية للجهات المختصة بالصحافة والمطبوعات)!!ويبدو سننتظر موقفاً شبيهاً مع صحيفة (الأهرام اليوم) حتى تتوقف عن نشر ما يثيره الكودة من شبهات وأمور تفرق يطرحها بلسان زعيم الحزب الإسلامي .. بل (الوسط) !! دون أن يكون له حجج شرعية صحيحة يستند إليها ، وقد بدا كثرة استشهاده بالمواقف والنماذج الشخصية لدعم ما يتبناه من آراء ومسائل يطرحها .. والمؤسف حقاً أن يصل به الحال لينضم إلى المعارضة ويبرر انضمامه لأحزاب علمانية ويصرح أنه لا يشترط للإصلاح أن يكون منطلقاً من الإسلام !! أسأل الله أن يعافيه ويجنبنا شر آرائه ..
كم هم كثر في مجتمعنا من لا يتصرفون وفق (المبادئ الثابتة) ولا يقدمون (المصلحة العامة) على (الخاصة) ولا ينصرون الحق على أنفسهم ، ولا يوثرون نصرة الحق على حساب (مصالحهم الخاصة) !!
وأواصل إن شاء الله