الخميس، 22 حزيران/يونيو 2017

board

ما الذي ورد في شهر رجب؟!

حيث إننا نستقبل شهر (رجب) فإني أضع بين يدي قراء العمود الكرام إجابة للعلامة الفقيه الشيخ محمد العثيمين رحمه الله عن أحد أسئلة الإخوة السودانيين، انتقاءً من كتابي المعنون بــ (أجوبة الشيخ ابن عثمين عن أسئلة السودانيين)

والذي جمعتُ فيه حوالى مئتين وخمسين فتوى رتّبتها على الأبواب الفقهية، وهي أجوبة عن أسئلة أرسل بها أصحابها من السودان لبرنامج (نور على الدرب) الذي يبث بإذاعة القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية، والسؤال الذي أنتقيه لهذا المقال عن تخصيص شهر (رجب) ببعض العبادات والأعمال، حيث يقبِلُ بعض الناس إذا دخل شهر رجب على بعض الطاعات كتخصيص بعض أيام الشهر بصلاة أو بصوم أيام معينة أو صوم الشهر كلِّه، وفي آخره يحتفل بعض الناس بليلة الإسراء والمعراج، ولمّا كان في إجابة الشيخ الفقيه محمد العثيمين رحمه الله إجابة شافية في هذا الأمر الذي يحصل في مجتمعنا، أردت أن أتحف بها إسهاماً في نشر العلم في هذه القضية المهمة، وآمل أن تجد النصيحة آذاناً صاغية.
(السؤال):  بعث بهذه الرسالة إبراهيم محمد عبد الله قدس بالسودان مدينة السوكي يقول: (الاحتفال في ليلة الإسراء والمعراج، وهنا في السودان نحتفل أو يحتفلون في ليلة الإسراء والمعراج في كل عام . هل هذا الاحتفال له أصل من كتاب الله ومن سنة رسوله الطاهرة، أو في عهد خلفائه الراشدين، أو في زمن التابعين؟ أفيدوني وأنا في حيرة وشكراً لكم جزيلاً).
(الجواب): فأجاب الشيخ محمد العثيمين رحمه الله تعالى بقوله : (ليس لهذا الاحتفال أصل في كتاب الله ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولا في عهد خلفائه الراشدين رضوان الله عليهم، وإنما الأصل في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يردُّ هذه البدعة؛ لأن الله تبارك وتعالى أنكر على الذين يتخذون من يشرعون لهم ديناً سوى دين الله عز وجل وجعل ذلك من الشرك، كما قال تعالى: (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ). ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) . والاحتفال بليلة المعراج ليس عليه أمر الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم محذراً أمته يقوله في كل خطبة جمعة على المنبر: (أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة) . وكلمة: (كل بدعة) هذه جملة عامة ظاهرة العموم؛ لأنها مصدَّرة بـ (كل) التي هي من صيغ العموم، التي هي من أقوى الصيغ: (كل بدعة)، ولم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً من البدع، بل قال: (كل بدعة ضلالة).والاحتفال بليلة المعراج من البدع التي لم تكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين الذين أمرنا باتباع سنتهم، وعلى هذا فالواجب على المسلمين أن يبتعدوا عنها، إذا كانوا حقيقة معظمين لرسول صلى الله عليه وسلم فإن تعظيمه بالتزام شرعه وبالأدب معه، حيث لا يتقربون إلى الله تبارك وتعالى من طريق غير طريقه صلى الله عليه وسلم، فإن من كمال الأدب وكمال الاتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلتزم المؤمن شريعته، وألا يتقرب إلى الله بشيء لم يثبت في شريعته صلى الله عليه وسلم. وعلى هذا فنقول: إن الاحتفال بدعة يجب التحذير منها والابتعاد عنها، ثم إننا نقول أيضاً: إن ليلة المعراج لم يثبت من حيث التاريخ في أية ليلة هي، بل إن أقرب الأقوال في ذلك ــ على ما في هذا من النظر ــ أنها في ربيع الأول، وليست في رجب كما هو مشهور عند الناس اليوم، فإذن لم تصح ليلة المعراج التي يزعمها الناس أنها ليلة المعراج وهي ليلة السابع والعشرين من شهر رجب، لم تصح تاريخياً كما أنها لم تصح شرعاً، والمؤمن ينبغي أن يبني أموره على الحقائق دون الأوهام).
ثم سأله مقدّم البرنامج بقوله : (فضيلة الشيخ: طيب ربما يقال: ما الذي ينبغي للمسلم أن يفعله إذا وافق هذه الليلة مثلاً في أول الربيع أو في رجب؟).
فأجاب رحمه الله تعالى بقوله : (لا ينبغي أن يفعل شيئاً؛ لأن من هم أحرص منا على الخير وأشد منا تعظيماً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهم الصحابة رضي الله عنهم ما كانوا يفعلون شيئاً عند مرورها، ولهذا لو كانت هذه الليلة مشهورة عندهم ومعلومة لكانت مما ينقل نقلاً متواتراً لا يمتري فيه أحد، ولكانت لا يحصل فيها هذا الخلاف التاريخي الذي اختلف فيه الناس واضطربوا فيه، ومن المعلوم أن المحققين قالوا: إنه لا أصل لهذه الليلة التي يزعم أنها ليلة المعراج وهي ليلة السابع والعشرين، ليس لها أصل شرعي ولا تاريخي).
وتتمّة للفائدة أنقل للقراء الكرام هذه الكلمات التي ألقاها فضيلة الشيخ العثيمين رحمه الله في إحدى خطب الجمعة حيث قال : (شهر رجب أحد الأشهر الأربعة الحرم التي قال الله فيها: (مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ فلا تظلموا فيهن أنفسكم)، والتي حرّم الله تعالى فيها القتال إلا مدافعةً عن النفس هذه الأشهر التي أحدها (رجب) ليست مخصوصةً بشيءٍ معينٍ من العبادات إلا شهر المحرم فإن فيه فضلًا صيامه وشهر ذي الحجة فإن فيه أداءً النسك أما رجب فإنه فلم يرد في تخصيصه بصيامٍ ولا قيام لم يرد حديثٌ صحيحٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكل الأحاديث الواردة في فضل الصلاة في رجب أو في فضل الصيام في رجب كلها أحاديث ضعيفة جداً، بل قد قال بعض العلماء إنها موضوعةٌ ومكذوبةٌ على النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يحل لأحد أن يعتمد على هذه الأحاديث الضعيفة، بل التي قيل إنها موضوعة، لا يحل لأحد أن يعتمد عليها فيخص رجب بصيامٍ أو صلاة؟ لأن ذلك بدعة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (كل بدعةٍ ضلالة وكل ضلالةٍ في النار) .... إنه لا يجوز لأحدٍ أن يخصّص زماناً أو مكاناً بعبادة لم يخصّصها الله ورسوله بها لأننا نحن متعبدون بشريعة الله لا بأهوائنا ولا بميولنا وعواطفنا، إن الواجب علينا أن نقول سمعنا وأطعنا نفعل ما أمر الله به ونترك ما نهى الله عنه ولا نشرّع لأنفسنا عباداتٍ لم يشرعها الله ورسوله، إنني أقول لكم مبيناً الحق إن شهر رجب ليست له صلاةٌ تخصه لا في أول ليلة جمعة منه، وليس له صيامٌ يخصه في أول يومٍ منه، ولا في بقية الأيام، وإنما هو كباقي الشهور في ما يتعلق بالعبادات، وإن كان هو أحد الأشهر الأربعة الحرم، وانسوا ما قيل فيه من الأحاديث الضعيفة ما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول إذا دخل شهر رجب: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان، ولكن هذا حديثٌ ضعيفٌ منكر لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولهذا لا ينبغي للإنسان أن يدعو بهذا الدعاء لأنه لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما قلته لكم لأنه يوجد في بعض أحاديث الوعظ يوجد هذا الحديث فيها ولكنه حديثٌ لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم.. أيها المسلمون إن في ما جاء في كتاب الله وفي ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأعمال الصالحة كفايةً عما جاء في أحاديث ضعيفة أو موضوعةٍ مكذوبةٍ على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن الإنسان إذا تعبّد لله بما ثبت أنه من شرع الله فقد عبد الله على بصيرة يرجو ثواب الله ويخشى عقابه).
أسأل الله أن ينفع بإجابة الشيخ رحمه الله وبما قال في خطبته، وأن يوفق علماء المسلمين لما فيه خير أمتهم.

الأعمدة

خالد كسلا

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

محمد عبدالماجد

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 20 حزيران/يونيو 2017

د. حسن التجاني

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017

خالد كسلا

الإثنين، 19 حزيران/يونيو 2017